صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5203 | الأحد 04 ديسمبر 2016م الموافق 18 محرم 1444هـ

رئيس الوزراء يشيد بعمق العلاقات بين البحرين وقطر

استقبل رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، بقصر سموه في الرفاع صباح أمس الأحد (4 ديسمبر/ كانون الأول 2016) سفير دولة قطر الشقيقة لدى مملكة البحرين الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني، الذي وجه الدعوة إلى سموه لحضور احتفال السفارة القطرية بمناسبة العيد الوطني لدولة قطر الشقيقة.

وخلال اللقاء، أعرب رئيس الوزراء عن شكره وتقديره لهذه الدعوة الكريمة، متمنياً لدولة قطر وشعبها الشقيق مزيداً من التقدم والازدهار.

وأشاد سموه بعمق العلاقات الأخوية الوطيدة التي تربط بين البلدين الشقيقين، وما يشهده مسار التعاون بينهما من تطور مستمر في مختلف المجالات، تحقيقاً لمصالحهما المشتركة.

وأكد سموه اهتمام مملكة البحرين بكل ما من شأنه الارتقاء بآفاق التعاون والتنسيق بين البلدين، مشدداً على أن تعزيز التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، يصبُّ في خدمة العمل الخليجي المشترك، وتسريع وتيرته على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

رئيس الوزراء يُحيِّي جهود الصحافيين في إبراز نهضة البحرين

أكد رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، لدى استقبال سموه لمجلس إدارة جمعية الصحفيين البحرينية، أمس، أن من حق الصحافيين علينا أن نكون معهم في أي وقت لدورهم التنويري والتوعوي ودفاعهم الدائم عن بلادهم البحرين وإنجازاتها وتصديهم لحملات التشويه والادعاءات الكاذبة، وقال سموه: «للصحافة بكتابها وصحافيها والإعلاميين كل التقدير منا على جهودهم ونفخر بأقلامهم وكتاباتهم لما تتميز به من روح المسئولية الوطنية تجاه الوطن وشعبه في لمّ الشمل وحشد الصف الواحد وفي درء الفتنة».

وأشاد رئيس الوزراء بالدور الذي تقوم به الصحافة الوطنية في الارتقاء بالرأي العام وتنمية مدركاته تجاه مختلف القضايا المحلية والدولية، في إطار من الموضوعية التي تعكس مدى ما وصلت إليه صحافة البحرين من تطور وازدهار.

وأضاف سموه أن الصحافة البحرينية ذات تاريخ عريق من المهنية والعمل الرصين القائم، وترتكز على إرث طويل أسهمت في صناعته أجيال متعاقبة من الصحافيين والكتاب المتميزين الذين استحقوا أن تخلد أسماؤهم في ذاكرة الوطن بكل فخر واعتزاز، فيما أشادت جمعية الصحفيين البحرينية بالدعم اللامحدود والتقدير المشهود الذي تحظى به الصحافة والصحافيون والإعلاميون من رئيس الوزراء وهو دعم موضع اعتزاز وفخر وتقدير.

وكان رئيس الوزراء قد استقبل بقصر سموه بالرفاع مجلس إدارة جمعية الصحفيين البحرينية، برئاسة مؤنس محمود المردي، وذلك بمناسبة انتخاب مجلس الإدارة الجديد، حيث هنأهم سموه بمناسبة حصولهم على ثقة أعضاء الجمعية العمومية، معرباً سموه عن تمنياته لهم النجاح في تحقيق أهدافهم في الارتقاء بمهنة الصحافة النبيلة وتحقيق تطلعات الصحفيين.

وحيا سموه جهود الصحافيين البحرينيين في الدفاع عن مملكة البحرين وإبراز ما تحققه من نهضة حضارية وتنموية في مختلف المجالات، مشيداً سموه بما تتميز به الصحافة البحرينية من درجة عالية من التواصل والقرب من المواطن والتعبير عن احتياجات المجتمع.

ونوه سموه إلى حرص الحكومة على دعم ومساندة جمعية الصحفيين وتوفير كل السبل التي تهيئ لها القيام بدورها في خدمة الصحافيين، إيماناً منها بأهمية الكلمة الصادقة والأمينة في نهضة المجتمع وتطوره.

وقال سموه للصحافيين: «صوتكم مسموع ويحظى بكل التقدير، ويجب أن تكون الرسالة الإعلامية والصحافية محفزة لكل ما يعزز من وحدتنا الوطنية وتماسك النسيج المجتمعي، وأن يكون صالح الوطن وتقدم شعبه هو الغاية التي يعمل من أجلها الجميع».

وأشاد سموه بما تزخر به الصحافة البحرينية من كفاءات وطنية وطاقات شابة استطاعت بأقلامها ومقالاتها أن تعكس مدى التقدم الذي وصلت إليه حرية الرأي والتعبير في مملكة البحرين في إطار من المسئولية التي تدعم الحفاظ على أمن الوطن واستقراره وما تحقق من مكتسبات في مختلف المجالات.

وقال سموه: «إننا فخورون بما وصلت إليه صحافتنا البحرينية من مستويات متقدمة في الفكر والتحليل، وبما تتبعه من خط إعلامي يسعى إلى نشر المعرفة والعلم والتنوير، ويجب أن تستمر الصحافة في القيام بهذه الرسالة النبيلة من أجل تقدم المجتمع ورقيه».

وأشاد سموه بالدور الذي تقوم به جمعية الصحفيين البحرينية كإطار جامع يعبر عن تطلعات الصحافيين بمختلف توجهاتهم، داعياً سموه الصحافيين إلى تسخير أقلامهم في كلما يحفظ للوطن أمنه واستقراره ويحمي المجتمع من عوامل الفرقة والانقسام.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1187175.html