صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5211 | الإثنين 12 ديسمبر 2016م الموافق 06 شوال 1445هـ

التيكي تاكا تغرق في نهر ميرسي؟

الكاتب: محمد عباس - mohd.abbas@alwasatnews.com

اشتهر المدرب الإسباني بيب غوارديولا بتطبيقه طريقة اللعب الشهيرة باسم «التيكي تاكا» والقائمة على الاستحواذ على الكرة والتمرير القصير، وتناقل الكرة بشكل مستمر بين اللاعبين، وذلك عندما تألق فيها بشكل مذهل مع فريق برشلونة الإسباني في عصره الذهبي، والذي سيطر من خلاله على كرة القدم العالمية.

وبغضِّ النظر عن المنشأ الحقيقي لأسلوب اللعب هذا، فإن غوارديولا أشهر من طبَّقها في العصر الحديث وباتت مرتبطة به بشكل كبير.

غوارديولا حاول نقل طريقة اللعب هذه معه إلى بايرن ميونيخ الألماني، إذ ترك بصمة كبيرة في ألمانيا، وإن لم يحقق النجاح نفسه الذي حققه مع برشلونة وخصوصا على الصعيد الأوروبي.

طريقة اللعب ظلت محتفظة برونقها مع بايرن على رغم بعض العثرات، غير أنها في نسختها الثالثة مع مانشستر سيتي الإنجليزي تبدو في وضع محرج إلى الآن.

فلسفة لعب غوارديولا سبق أن كتبتُ عنها عندما أعلن تعاقده مع مانشستر سيتي، إذ اعتبرت في حينها أنه سيكون الاختبار الأصعب له على الصعيد التدريبي وعلى صعيد أسلوب اللعب.

في إنجلترا المنافسة أكثر حدة منها في إسبانيا وألمانيا، ولا يوجد فريق واحد مسيطر أو متسيد، ولذلك فإن ما اعتاد عليه غوارديولا من اكتساحه الفرق المحلية في الدوريات التي درب فيها سابقا لن يجده في إنجلترا.

مدينة مانشستر تشتهر بنهر ميرسي الذي يقطع جنوب المدينة، كما تشتهر بقناة مانشستر البحرية التي تعتبر من أطول القنوات في العالم، ويبدو أن غوارديولا والتيكي تاكا على وشك الغرق في هذه القناة إن لم يتدارك الوضع.

فالفريق بعد بداية مثالية في الدوري سرعان ما عانى الأمرّين وبدأ يتعرض للإحراج بداية، ثم بدأت الهزائم تتوالى على الفريق وخصوصا أن المنافسين حفظوا إلى حد كبير طريقة اللعب التي ينتهجها وباتوا يجدون الحلول لها.

لا شك أن غوارديولا هو أعظم مدربي عصره، لكنه بإمكانياته وخبراته التي بات يمتلكها بات مطالبا بأن يبرهن عليها في مانشستر سيتي تحديداً؛ لأنه التحدي الحقيقي لأفكاره وفلسفته في مواجهة خصوم أقوياء ودوري لا يعترف بالكبار.

التيكي تاكا كأسلوب لعب فعال قائم على السيطرة بات محل شك في إنجلترا؛ لأن الفرق المنافسة تمنع بالأساس على مانشستر الاستحواذ على الكرة، وتضغط عليه في كل شبر في الملعب مع احتكاكات قوية يمكن أن توقف أية هجمة في مهدها، بل تستغل الكرات المقطوعة في تسجيل الأهداف على الفريق كما حدث في مواجهة ليستر سيتي الأخيرة.

الإنجليز اشتهروا بلعب الكرات الطويلة والاعتماد على الكرات الرأسية والالتحامات البدنية القوية، وهي فلسفتهم الأزلية في ممارسة كرة القدم، وغوارديولا يؤمن بكرة قدم مختلفة تمامًا، فهل يتمكن من إجبار الإنجليز على لعبها أم يغرق مع التيكي تاكا في نهر ميرسي؟!.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1190032.html