صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5220 | الأربعاء 21 ديسمبر 2016م الموافق 05 شوال 1445هـ

الأتربة تتطاير في منازلهم وموسم الأمطار عندهم «لعوازة»

أهالي مجمع 624 في العكر: «الأشغال» تماطل في رصف شوارع المنطقة منذ أكثر من 6 سنوات

جدد أهالي وقاطنو مجمع 624 بمنطقة العكر الغربي مطالبتهم وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني النظر سريعاً في المطلب القديم الجديد المتعلق برصف شوارع المجمع، التي يصل عددها إلى أكثر من 30 شارعاً موزعةً، مصنفة بفئة شارع وطريق وممر.

وفي لقاء جمع المتحدث باسم منطقة العكر الغربي والمتابع مع الجهات المعنية كوزارة الأشغال عباس الوني، وعدداً من الأهالي وقاطني المنطقة بـ «الوسط»، أشار إلى أن وزارة الأشغال تعذرت بعدم إمكانية رصف شوارع المنطقة بسبب عدم الانتهاء من البنية التحتية وتمديد أنابيب شبكة مياه الصرف الصحي للمجمع.

وتابع الوني أن التواصل والاتصال مع الجهات المعنية من قبل أهالي المجمع لم تتوقف من أجل إقرار رصف شوارع المجمع الترابية، التي سببت لجميع قاطني المنطقة الكثير من المتاعب وخصوصاً فترة تساقط الأمطار.

وبين أنه مضت أكثر من ست سنوات على الانتهاء من مشروع البنية التحية وتمديد أنابيب تصرف مياه الصرف الصحي ولكن دائماً ما تتعذر وزارة الأشغال بعدم وجود موازنة لرصف شوارع المنطقة، على رغم أن هناك توجيهات من رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة عند زيارته الأخيرة للمنطقة والاستماع لمطالب الأهالي.

وأشار الوني إلى أن الملف لم يتحرك خلال السنوات الست الماضية من على طاولة المعنيين، بما فيه من طلبات كرصف للشوارع وعمل أرصفة بالطوب الأحمر، فقد قام قاطنو المجمع بعمل مبادرات ذاتية لرصف عدد من الشوارع ومداخل بعض كراجات المنازل ببعض ما يتوافر من بقايا الأسفلت والخرسانة المسبوكة من أجل تخفيف المعاناة اليومية التي يعانيها الأهالي جراء استخدامهم لهذه الشوارع غير المعبدة والمحملة بالأتربة والحجارة الصغيرة (الكنكري)، والتي دائماً ما تتطاير على المارة وداخل المنازل عند مرور أية سيارة على هذه الشوارع.

وأضاف الوني أن معاناة الأهالي طالت الصغير والكبير في المنطقة والمشاهد اليومية التي دائماً ما تتكرر هي عند ذهاب الطلبة للمدرسة سيراً على الأقدام عبر هذه الشوارع التي دائماً ما تسبب اتساخ ملابسهم، وهذا الأمر سبب الإحراج الكبير لأولياء الأمور مع إدارة المدرسة وخصوصاً أن المدرسة تعطي اهتماماً بالغاً بمستوى بنظافة الطلاب الشخصية، كما أن السير على هذه الشوارع التي باتت ممتلئة بالحفر والتعرجات والغبار أصبحت تمثل خطراً صحياً على الأهالي وخصوصاً كبار السن الذين يعاني بعضهم من الأمراض المزمنة كالربو وضيق التنفس.

وختم الوني حديثة بأن الأهالي يلتمسون ويأملون من الجهات المعنية أن يكون قد وصل الصوت إليهم عبر صفحات «الوسط» والنظر بجدية بالغة للمعاناة اليومية والمتكررة التي يعانيها جميع قاطني المنطقة جراء هذا التأخير والتعطيل غير المبرر، والبدء بتنفيذ مشروع رصف الطرقات في أسرع وقت ممكن.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1192912.html