صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5229 | الجمعة 30 ديسمبر 2016م الموافق 18 رمضان 1440هـ

وغداً عام جديد

الكاتب: رملة عبد الحميد - comments@alwasatnews.com

بعد بضع ساعات يكون عامنا قد أوشك على الأفول، ونبدأ باستقبال عام آخر، لا أدرى لم ينتابنا الفرح مع قدوم عام جديد؟ مع أن ذلك ينقص من أعمارنا عاما، وصرنا فيه إلى الفناء أقرب، عاما ضاعت فيه فرص، وفقدنا فيه أحبة، واكتسبنا فيه أشياء عدة، ربما الطبيعة البشرية التي تدعونا دائما إلى التفاؤل في عام جديد، والذي نتمنى أن تكون اطلالته خيرا علينا.

في العام الجديد تبقى الأماني حاضرة، هي وحدها التي تسود المشهد، ولكن هل يا ترى بقي لدينا ما نتمناه؟ أم بقينا نكرر أحلامنا التي لم تتحقق سابقا، ونجترّها كل عام اجترارا؟ لم لا نغيرها، بعد عجزنا عن تحقيقها؟ وهل بتنا نكرر ذاتنا بكل ما فيها كل عام؟ وهل نحلم بشيء جديد مع فجر جديد بأمل جديد، لكن لم تغدو أحلامنا المفعمة بالأمل لتصبح مع مضي الوقت مجرد أمنيات قديمة، وتصبح باهتة، لا روح فيها؟ ربما لأننا لم نغير عقولنا، ونكسر خوفنا، ونتحرر من قيودنا، لأننا في الواقع مجرد نحلم، ولا عزاء للحالمين؟

بعد ساعات سيرحل العام2016، وسيبقى في سجل التاريخ أثرا لا يمحى، سيكون رقماً في عالم الماضي سطر أحداثه بحلوها ومرها هذا السجل، يستدعيها الناس كلما هاجت بهم الذاكرة، على رغم أنهم يطوون صفحاته ابتهاجا، تحديد الزمن هو تقويم افتراضي وضعه الإنسان نفسه، فهو تقسيم مفتعل، وأن الاستمرار فيه هو استمرار منطقي وليس تغييرا نوعيا، وعلى رغم معرفة الناس بذلك، فلايزال هاجس الفرح والحزن والخوف والرجاء يسكن النفس البشرية من أيامها المقبلة.

لا تعني قدوم سنة جديدة أن سجل الماضي طوي، وأن الصفحة الجديدة لا تعني أن نجب ما سبق بكل تلاوينه، فالأمنيات لا تعني البدء من جديد، وإلا اعتبر كل ما سبق أكذوبة، على حد قول الكاتبة والأديبة السورية غادة السمان «دعونا نتذكر أكذوبة عربية كبيرة اسمها سنة جديدة، نرشو بها ضمائرنا منذ عصور، ونحن نتقهقر كل عام قرنا». السنة الجديدة ليست نسيان ما مضى، بقدر ما هي وقفة أمام النفس للنظر والتأمل فيما تحقق وما لا يتحقق ومدى القابلية للتغيير؛ لأن الأعمال تبقى وتأثيراتها تمتد، ومسئولياتها لا تنفك عن صاحبها، في إطلالة عام هي مناسبة تثير أجواؤها الحماسة للانطلاق فلا نجعلها للابتهاج، بل لتكن لنا محطة انبعاث وميلاد.

دقت الأجراس، وبدأ العام بالأفول، وتستعد البشرية لاستقبال عام آخر، ومعه ينشط المصلحون الأخيار بتجاوز الأمنيات إلى العمل من أجل السلام والخير، الخير الذي يلقي بظلاله على المجتمع بأسره، بعيدا عن الفئوية الضيقة والتشفي والنيل، الناس باتت تنظر يوما يكون فيه عنوان للتصالح، وذريعة للبدء من جديد، فهل من مجيب؟

أخيرا عزيزي القارئ، كل عام وأنت الأجمل، بما تحويه من مشاعر وأفكار وتطلعات، وأنت الاقدر لأنك أفضل مخلوق على وجه الأرض، أيا كان جنسك وعرقك، وأنت الأهم لأن ما حولك سخر من أجلك، ستنال ما كنت تحلم به وتتمناه، فبهمتك تغدو الأقدر، لأنك لست الأصغر، على حد قول الامام علي عليه السلام:

وتحسب أنك جرم صغير

وفيك انطوى العالم الأكبر


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1195875.html