صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5238 | الأحد 08 يناير 2017م الموافق 09 رجب 1444هـ

بالفيديو ... «بانوش» لتزيين ساحل الغوص بـ 22 ألف دينار...و«البلدية» تستدرك: طرحه كمزايدة لاستثماره كمطعم

 

 

ناقش مجلس بلدي المحرق خلال جلسته الاعتيادية الثامنة من دور الانعقاد الثالث للدورة البلدية الرابعة، امس الأحد (8 يناير/ كانون الثاني 2017)، موضوع «بانوش» اشترته البلدية بقيمة أكثر من 22 ألف دينار ووضعته على ساحل الغوص لتزين محافظة المحرق بالتزامن مع انعقاد اجتماع مجلس التعاون الخليجي خلال العام 2013، واحتفالات المملكة بالاعياد الوطنية.

وشرع المجلس في نقاش الموضوع بعد أن بقي البانوش في محله «من دون صيانة واستثمار»، وذلك بعد أن كان مقرراً له أن يكون في منطقة الحد، وأن يكون مطعماً ضمن مزايدة عامة.

وبحسب المعلومات التي وردت عن بلدية المحرق، فإن البانوش تم شراؤه «بأمر مباشر»، ولعدم وجود خيارات أخرى؛ بسبب ضيق الوقت لتزيين المحافظة بالتزامن مع انعقاد اجتماع دول مجلس التعاون. وأن الجهة المعنية بصيانة البانوش هي إدارة الخدمات الفنية، وكان مقرراً أن ينقل إلى مثلث الحد بعد موافقة الجهات المعنية بالخدمات في الوزارات الأخرى منذ العام 2015.

وقال مدير عام بلدية المحرق بالإنابة عبدالله عبداللطيف في معرض إجابته على سؤال للعضو غازي المرباطي حول المستجدات في هذا الشأن، إنه «تم عرض استثمار الجزء الجنوبي من ساحل الغوص على المجلس البلدي في العام 2013، تزامناً مع احتفالات المملكة بالعيد الوطني، وتمت صيانة ساحل الغوص وتم وضع البانوش تحقيقاً لرؤية بلدية المحرق (المجلس البلدي والجهاز التنفيذي)، كما تقدم العديد من المستثمرين بطلبات ومقترحات للاستثمار وقد عرض المشروع على لجنة الاستثمار وتقرر طرحه في مزايدة عامة، وتم تجهيز وثائق المزايدة على أن تتضمن 5 مواقع مطلة على البحر خصصت لإنشاء مطاعم، وكانت أكبر قطعة هي التي تحتوي البانوش، ثم تم تحويلها لإدارة الموارد البشرية والمالية وهي في طور إعدادها طرحها كمزايدة وبحسب النظام المعتمد».

وعلق رئيس اللجنة المالية والقانونية غازي المرباطي بأن «قانون البلديات أعطى الحق للمجالس البلدية في إعطاء الرأي المسبق في أي مشروع بلدي، ولا نعلم ما إن اعطى المجلس موافقته لهذا المشروع، ولا يجب أن يتم تجاوز صلاحيات المجلس، ونحن عرفنا عن هذا المشروع عن طريق الصدفة».

وزادت على ما تقدم مديرة إدارة الخدمات الفنية انتصار الكبيسي بأن «البانوش كان مقرراً له أن يوضع في الحد، لكن تم وضعه في موقع الحالية بموافقة الوزير السابق جمعة الكعبي، ومنذ ذلك الحين واجهنا مشكلة في صيانته، ثم طرحناه للاستثمار حيث كانت الفكرة استغلال البانوش كمطعم، وبالفعل هناك من تقدم إلى المناقصة أو المزايدة، لكن الى حد الان لم يكن هناك أي رد من الجهات المعنية في هذا الشأن».

وبناء على ما تقدم، قرر المجلس أمس نقل البانوش إلى مثلث الحد.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1198770.html