صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5259 | الأحد 29 يناير 2017م الموافق 17 شعبان 1445هـ

وفد من البنك الدولي يبحث فرص التعاون مع جامعة الخليج العربي

استقبل رئيس جامعة الخليج العربي خالد عبدالرحمن العوهلي في مكتبه بمقر الجامعة بمملكة البحرين مدير ممارسات العمليات والاستراتيجية لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا لشئون البيئة والموارد الطبيعية في البنك الدولي البحرين بينويت بلارل، يرافقه خبير اقتصادي أول في مجموعة الممارسات العالمية المعنية بالبيئة والموارد الطبيعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا علاء سرحان، والمتخصصة في اقتصاديات البيئة في البنك هيلينا نابر ، وعدداً من الأساتذة المختصين في جامعة الخليج العربي والخبراء لدى المنظمات الدولية في مجالات البيئة والموارد الطبيعية.

وقد تم، خلال اللقاء، بحث فرص ومجالات التعاون بين الطرفين في مجالات البيئة والموارد الطبيعية من حيث بناء القُدرات العلمية والعملية، وخاصة في مواضيع اقتصاديات البيئة، وحساب كلفة التدهور البيئي، والدخل القومي الأخضر، والتعرف على الأدوات الاقتصادية في إدارة البيئة وخاصة لدى المختصين بهذا الموضوع في وزارات المالية والهيئات المعنية بشئون البيئة في دول الخليج العربية.

كما جرى بحث التعاون بين الطرفين في مجالات الأبحاث والمشاريع التي يعمل عليها البنك الدولي في منطقة الخليج العربي، ويشارك في بعض منها أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، وترحيب الجامعة بتعزيز هذا التعاون، من جانب آخر الاستعانة بخبرات البنك الدولي في مجالات عدة تخدم فرص التعاون بين الجانبين.

كما تناولت المحادثات بين الجانبين التعاون في مجال إقامة المؤتمرات والدورات التدريبية في جامعة الخليج العربي في مواضيع الإدارة البيئية، وتم بحث سبل توفير قواعد البيانات والمعلومات المتاحة لدى البنك الدولي ليستفيد منها اعضاء هيئة التدريس وطلبة الدراسات العليا في دراساتهم وأبحاثهم ومشاريعهم التعاقدية، وإمكانية قضاء أعضاء هيئة التدريس فترات التفرغ العلمي وتدريب طلبة الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي لدى البنك.

وفي هذا السياق، قال رئيس الجامعة خالد العوهلي إن المحادثات مع مسئولي البنك الدولي تأتي ضمن استراتيجية الجامعة لتعزيز تعاونها مع المؤسسات الدولية لنقل وتبادل المعرفة والخبرات المتاحة في تلك المؤسسات من وإلى منطقة الخليج العربي، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الجامعة لها اتفاقيات تعاون قائمة مع منظمات الأمم المتحدة، ومنها منظمة الصحة العالمية، وبرنامج الأمم المتحدة لحماية البيئة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وجامعة الأمم المتحدة وغيرها.

وقد صرحت نائب العميد لشئون الدراسات التقنية بكلية الدراسات العليا أسماء أباحسين بأن هذه الزيارة تأتي امتداداً لتعاون مثمر بين جامعة الخليج العربي والعديد من المنظمات الدولية والإقليمية ومنها البنك الدولي، التي وجدت في الجامعة خبرات وكفايات ومميزات تؤهلها للتعاون في مجال الدراسات والمشاريع المتعلقة بدول الخليج والمنطقة العربية في المحافل العالمية ومنها مجال البيئة.

وأضافت أنه تم في الجامعة إجراء المئات من الدراسات والبحوث التطبيقية حول دول الخليج في مجالات الموارد الطبيعية والبيئة علوماً وإدارةً، وتدريب العديد من الكفايات الخليجية داخل الجامعة وخارجها.

ويمثل مجال اقتصاديات البيئة وحساب كلفة التدهور البيئي مجالاً هامّاً لدول المجلس في الوقت الراهن وخاصة مع الانخفاض الحالي في أسعار البترول وتناقص الموارد، وزيادة كلفة التدهور البيئي وآثاره الصحية والاقتصادية وحتى الأمنية مما يفرض على دول المجلس إيلاء البيئة ومواردها اهتماماً أكبر حفاظاً على رفاهية الإنسان واستدامة التنمية، وبما يلبي تطلعاتها في تحقيق رؤاها المستقبلية وغايات وأهداف التنمية المستدامة حتى العام 2030.

يذكر أن البنك الدولي، ومقره في العاصمة الأميركية واشنطن، هو إحدى المؤسسات الدولية التنموية التي تضم خبرات واسعة في العديد من المجالات، وتقوم بمساندة الدول الأعضاء بالخبرات والاستشارات والدراسات.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1205603.html