صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5263 | الخميس 02 فبراير 2017م الموافق 21 ربيع الاول 1441هـ

عبدالله بن حمد: البحرين أصبحت من الدول الرائدة في مجال البيئة     

أكد الممثل الشخصي لجلالة الملك رئيس المجلس الأعلى للبيئة سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة أن "مملكة البحرين أصبحت من الدول الرائدة في مجال البيئة على المستويين الاقليمي والدولي، وعلامة مهمة في مسيرة العمل البيئي بشكل عام وجهود رفع مستوى الاهتمام بالقضايا البيئية والتوعية بشكل خاص".

وقال بمناسبة يوم البيئة الوطني 2017 والذي يصادف غداً (السبت) الرابع من فبراير/ شباط تحت شعار (بيئتنا... مسئوليتنا)، "إن اهتمام مملكة البحرين بالشأن البيئي يأتي بفضل الدعم والتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، في تحقيق الأهداف لحماية البيئة وتنميتها والمحافظة عليها بما يحقق التطور والتنمية وتحقيق الرؤية الاستراتيجية الاقتصادية 2030".

وأوضح سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة "إن المجلس الأعلى للبيئة يشارك الجميع في المملكة في الاحتفال بهذا اليوم سنوياً، والذي يهدف إلى تنمية التعاون بين الجميع في الحفاظ على البيئة والحياة النباتية والفطرية، مشيراً سموه إلى أن "المجلس يسعى دائماً إلى تعزيز مفهوم المحافظة على البيئة والحياة الطبيعية والنباتية والفطرية، ورفع الوعي البيئي بالمجتمع من خلال تقديم البرامج التثقيفية والتوعوية لمواصلة حماية هذا الإرث الطبيعي الغني، الذي تزخر به مملكة البحرين والتصدي لمشكلات البيئة من التلوث، والحد من آثارها من خلال وضع الاستراتيجيات والخطط الوطنية، وسن القوانين والتشريعات لحمايتها وإقامة المحميات الطبيعية".

ونوَّه إلى أن "المجلس الأعلى للبيئة يحرص دائماً بالمشاركة الفاعلة في المؤتمرات والمنتديات الاقليمية والعربية والدولية والاسهام في تقديم المشاريع والدراسات والحلول في الحفاظ على البيئة والطبيعة والتنوع البيولوجي والذي نتج عنه الانضمام إلى كثير من الاتفاقيات الإقليمية والدولية الرامية إلى الحفاظ على البيئة، كما قام بتشجيع القطاع الحكومي والخاص للمشاركة في ترسيخ هذه الثقافة البيئية في المملكة عبر تنظيم شهر البيئة في مارس/ آذار الماضي والذي حقق نجاحاً باهراً بمشاركة وزارات الدولة والشركات والمؤسسات الاهلية والخاصة والمدارس في المملكة لغرس هذه الثقافة والتربية البيئية والمبادئ الايجابية في تحقيق الاستدامة للبيئة من مختلف جوانبها لدى جميع شرائح وفئات المجتمع، كما تبنت عدد من الشركات والمؤسسات مشاريع صديقة للبيئة، وتشجيع البحوث العلمية في هذا المجال، وكذلك توجيه المشاريع في المملكة لاتخاذ افضل السبل والوسائل الكفيلة بحماية البيئة وترشيد الاستهلاك والمحافظة على الموارد الطبيعية، والمحافظة على المحميات الطبيعية والتي تزخر باشجار القرم والطيور المهاجرة والفطريات، موضحاً سموه "إن تحقيق كل ذلك جاء بتضافر الجهود الجبارة للجميع والعمل بروح الفريق الواحد تجاه دعم المفهوم الواعد لتحقيق تنمية مستدامة لأجيال المستقبل".


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1206928.html