صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5265 | السبت 04 فبراير 2017م الموافق 08 محرم 1446هـ

موظفون في «البلديات» بلا رواتب لـ 4 أشهر

أنهى موظفون مؤقتون في عدد من المجالس البلدية والبلديات بوزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني، فترة 4 أشهر من دون تسلم رواتبهم، وذلك على رغم توجيهات رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة بتوفيق أوضاعهم، والتي صدرت في (5 أكتوبر/ تشرين الأول 2016).

وتوقفت الوزارة عن صرف رواتب الموظفين البالغ عددهم 23 موظفاً عن أشهر (أكتوبر 2016، ونوفمبر/ تشرين الثاني 2016، وديسمبر/ كانون الأول 2016، ويناير/ كانون الثاني 2017). في الوقت الذي مازالت الوزارة وديوان الخدمة المدنية ينهيان إجراءات تثبيتهم وتوفيق أوضاعهم.


إجراءات تسكينهم توقفت بعد استئنافها في أكتوبر 2016

موظفون في «البلديات» بلا رواتب لـ 4 أشهر رغم توجيهات رئيس الوزراء بتوفيق أوضاعهم

الجنبية - صادق الحلواجي

أنهى موظفون مؤقتون في عدد من المجالس البلدية والبلديات بوزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني، فترة 4 أشهر من دون تسلم رواتبهم، وذلك على الرغم من التوجيهات التي صدرت في 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2016 عن رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة بتوفيق أوضاعهم.

وتوقفت الوزارة عن صرف رواتب الموظفين البالغ عددهم 23 موظفاً عن أشهر أكتوبر/ تشرين الأول 2016، ونوفمبر/ تشرين الثاني 2016، وديسمبر/ كانون الأول 2016، ويناير/ كانون الثاني 2017. في الوقت الذي مازالت الوزارة وديوان الخدماة المدنية ينهون إجراءات تثبيتهم وتوفيق أوضاعهم.

ورأى بلديون وبعض الموظفين المؤقتين أن الإجراءات التي تقوم بها الوزارة وديوان الخدمة المدنية باتت «متعثرة وبطيئة»، مبينين أن «السبب الرئيسي هو عدم وجود موازنة لرواتب الموظفين بعد». وأنه «لا يعلم أحد إلى أين وصلت هذه الإجراءات ومن هو المسئول عن إنهائها، فالوزارة تقذف المسئولية تارة على ديوان الخدمة المدنية، والأخير يرجعها على الوزارة أو جهات رسمية أخرى مثل وزارة المالية بتفاصيل مختلفة، وهذا هو الحال طوال الأعوام الماضية دون أي نتيجة. وقد نمى أملنا بعد تدخل رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان وتوجيهه بتوفيق أوضاعنا، لكن الأمر استغرق حتى 4 أشهر ولا نعلم مصيرنا عدا الوعود».

وجاء توقف صرف رواتب الموظفين المؤقتين في الوقت الذي سرحت فيه الوزارة 66 موظفة مؤقتة قبل نحو شهر، ممن كنّ يعملن بصورة مؤقتة ضمن قائمة 1912 جامعياً يتبعون برنامج تدريب (تمكين)، وذلك بعد انتهاء العقود في نهاية العام 2016، وبعد نحو 8 أعوام من العمل في البلديات وأمانة العاصمة.

وجاءت هذه التفاصيل، بعد أن أمر رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، في 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2016، بتثبيت 23 موظفاً مؤقتاً في وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني بعد أن انتهت فترة عقودهم المؤقتة. (وهم من تجري الوزارة حتى الآن إجراءات تثبيتهم). كما أمر سموه بتمديد فترة تدريب 66 مواطناً لمدة 3 أشهر أخرى ممن كانوا يعملون في الوزارة المذكورة بصورة مؤقتة من قائمة 1912 جامعياً ضمن برنامج تدريب تمكين وانتهت فترة توظيفهم، وذلك إلى حين أن يتم توفيق أوضاعهم، ويأتي ذلك مراعاة من سموه لوضعهم الإنساني، وحرصاً منه على إبعادهم عن البطالة إلى حين إيجاد البدائل المناسبة إليهم وفق الإمكانيات والشواغر المتاحة. وأمر أيضاً بتوفيق أوضاع متدربي تمكين العاملين في الوزارة خلال هذه الفترة، بالتنسيق مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

وقد جاء هذا الأمر من رئيس الوزراء في إطار المناشدات التي رفعها الموظفون المؤقتون الذين انتهت فترة عقودهم في وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني بشأن وضعهم الإنساني بعد أن أصبحوا من دون عمل ولا مصدر رزق، حيث بادر سموه فوراً بإصدار أمره الكريم بأن يتم تسكين 23 موظفاً كانوا يعملون بصورة مؤقتة على وظائف دائمة توفر لهم العيش الكريم وتضمن لهم مصدر الرزق الثابت والدائم، وبما يتناسب مع خبراتهم والشواغر المتاحة في الجهازين التنفيذي والبلدي في الوزارة، وذلك بعد التنسيق مع ديوان الخدمة المدنية في هذا الشأن.

وتوجد في المجالس البلدية وأمانة العاصمة والبلديات مجموعتان من الموظفين المؤقتين، الأولى يتبعون وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني وعددهم 23 موظفاً، والأخرى وظفوا قبل نحو 8 أعوام بموجب تنسيق بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وصندوق العمل (تمكين) وشئون البلديات، وهم يعملون في الوزارة المذكورة بصورة مؤقتة من قائمة 1912 جامعياً ضمن برنامج تدريب تمكين وانتهت فترة توظيفهم.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1207331.html