صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5271 | الجمعة 10 فبراير 2017م الموافق 06 محرم 1446هـ

بالفيديو ... استجابة لـ «الوسط»... «الإسكان» تمنح البحريني مقبول وحدة سكنية




ثلاثة أشهر فقط تفصل المواطن مقبول عبدالله علي، عن تحقيق حلمه باحتضان عائلته في منزل العمر الذي ينتظره منذ 16 عاماً بعد أن منعته الإعاقة من احتضانهم لأنه لا يملك يدين. فوزير الإسكان باسم الحمر استقبل يوم الخميس الماضي، مقبول وزوجته في مكتبه وسلّمهما بيديه إشعاراً بتخصيص وحدة سكنية للعائلة على أن يحضرا في شهر مايو/ أيار المقبل لاستلام مفاتيح المنزل. ويأتي ذلك تجاوباً مع ما نشرته «الوسط» يوم الأربعاء الماضي تحت عنوان «مقبول... أقبل على الحياة بلا ذراعين وأمنيته احتضان أطفاله في منزل العمر».


يُذكر أن مقبول عبدالله علي وُلد بلا ذراعين في العام 1981، وشق طريق حياته بصعوبة، متحدّياً كل الصعوبات التي يواجهها أي إنسان في مثل وضعه. وكان أكثر ما عاناه في حياته هو البحث عن لقمة العيش. فلا أحد يقبل بتوظيف شخص بلا ذراعين يعمل بهما. ورغم ذلك استطاع الصمود ومواصلة حياته والزواج وإنجاب الأطفال فكان حلمه الحصول على منزل يأوي فيه عائلته، فبات ذلك هو الهم الأكبر والحلم الذي يراوده كل مساء.




استقبله وزير الإسكان بعد أن نشرت «الوسط» قصته


«الإسكان» تحقق حلم «مقبول» وسيحتضن قريباً أطفاله بمنزل العمر... و«التنمية» تخذله


سترة - عبدالله حسن


ثلاثة أشهر فقط تفصل المواطن مقبول عبدالله علي، عن تحقيق حلمه باحتضان عائلته بمنزل العمر الذي ينتظره منذ 16 عاماً بعد أن منعته الإعاقة من احتضانهم لأنه لا يملك يدين. فوزير الإسكان باسم الحمر استقبل يوم الخميس الماضي، مقبول وزوجته في مكتبه وسلّمهما بيديه إشعاراً بتخصيص وحدة سكنية لهما على أن يحضرا في شهر مايو/ ايار المقبل لاستلام مفاتيح المنزل. ويأتي ذلك تجاوبا مع ما نشرته «الوسط» يوم الأربعاء الماضي تحت عنوان «مقبول... أقبل على الحياة بلا ذراعين وأمنيته احتضان أطفاله في منزل العمر».


فبعد نشر قصته يقول مقبول: «انهالت علي المكالمات من أفراد يبدون تعاطفهم ويعرضون مساعداتهم. وأثمن هذه الاتصالات، لكن أفضل اتصال تلقيته كان في اليوم الثاني من نشر الموضوع. إذ تلقيت مكالمة من وزارة الإسكان تطلب مني الحضور لمبنى الوزارة فذهبت أنا وزوجتي».


مقبول اعتقد أنه ذاهب لتقديم إجراءات تحديث روتينية ورسمية كالعادة، إلا أنه تفاجأ بما لم يتوقعه أبداً، يقول عن ذلك: «استقبلنا الموظف في الوزارة بحفاوة. والمفاجأة كانت انه تم أخذنا لمكتب الوزير مباشرة إذ كان ينتظرنا، وهناك استقبلنا الوزير مع وكيل الوزارة وكانت معاملتهما لنا بغاية اللطف والاحترام. وعرفت هناك انه كان مصراً على أن يسلمني بنفسه اشعار تخصيص الوحدة الاسكانية لي. وفعلا سلمنا إياها على أن يكون استلام المفتاح في مايو القادم».


وثمن مقبول كثيراً سرعة استجابة وزارة الإسكان لما تم نشره عنه، قائلا «هذا دليل على أن الوزارة تتابع الأخبار التي تنشر عنها وتتفاعل معها. وهذا بلا شك تفعيلا لتوجيهات الوزير الذي أشكره من كل قلبي على مبادرته الانسانية الجميلة. فلقد أدخل السرور والبهجة في قلبي وفي قلب كل فرد من أفراد عائلتي».


في الوقت الذي أثنى فيه مقبول على وزارة الإسكان انتقد برود وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، موضحا «يبدو أنهم لا يملكون الحس الانساني الذي تملكه وزارة الإسكان. فبالله عليكم كيف يتم اعانة شخص معاق نفسي يعيل عائلة من خمسة أشخاص بمبلغ 100 دينار فقط؟ أنا شخص لا أعمل وليس لدي مصدر دخل آخر وراتب زوجتي ملكها وليس لي حق عليه لا شرعا ولا قانونا. والوزارة تربط مصير إعانتي براتب زوجتي. وأنا مستعد أن أتنازل عن مبلغ الاعانة إذا ما وفرت لي الدولة عملا يوفر لي راتبا يحفظ لي كرامتي ويغنيني عن إذلال وزارة التنمية لي».


يُذكر أن مقبول عبدالله علي ولد بلا ذراعين في العام 1981، وشق طريق حياته بصعوبة، متحديا كل الصعوبات التي يواجهها أي انسان في مثل وضعه. وكان أكثر ما عاناه في حياته هو البحث عن لقمة العيش. فلا أحد يقبل بتوظيف شخص بلا ذراعين يعمل بهما. ورغم ذلك استطاع الصمود ومواصلة حياته والزواج وانجاب الأطفال فكان حلمه الحصول على منزل يأوي فيه عائلته، فبات ذلك هو الهم الأكبر والحلم الذي يراوده كل مساء.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1209390.html