صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5275 | الثلثاء 14 فبراير 2017م الموافق 09 ربيع الاول 1445هـ

تشاجرا... لتسعدا!

الكاتب: حسن المدحوب - hasan.madhoob@alwasatnews.com

إذا كانت علاقتك مع شريك حياتك عسلاً في عسل، وخالية من المنغصات بنسبة 100 في المئة، فأنت غير معني بما هو مكتوب هنا، أما إذا أنت مثلي، فأعتقد أن هذا العمود سيكون مفيداً لك كما كان مفيداً لي.

يعتقد الكثيرون، كما كنت أعتقد أنا شخصيّاً، أن الشجار إحدى علامات دخول دائرة الخطر في الحياة الزوجية مع شريك حياتنا، لذلك نحاول وخاصة نحن الرجال، قدر المستطاع تجنب هذه الشجارات، والهروب منها، أو الانسحاب قبل وقوعها، ولكن هذه القناعة تحتاج إلى وقفة تأمل ومراجعة، فبعض الدراسات ترى أن المشاجرات التي تحدث بين الزوجين ظاهرة صحية ومفيدة للزوجين، ويمكن تشبيهها بالدورة الدموية التي تجدد العلاقة الزوجية وتقويها، ولكن كيف ذلك؟

الشجار، لا ينبغي أن ينظر إليه على أنه من المحرمات التي لا يجب الوقوع فيها، أو الخوف من خوضها مع شريك حياتنا، لأنه يعني أننا قادرون على التواصل وإخراج ما في داخلنا من مضايقات، وفي المقابل يجعلنا نفهم ماذا يدور في داخل شريك حياتنا من أفكار سلبية نحونا، وهذا الأمر مهم لنا حتى نبدأ بتغيير عاداتنا السيئة، التي عادة لا نلتفت إليها بأنفسنا، أو نراها بأعيننا على أنها أمور عادية وليست سلبية.

الشجار عندما يحدث بين الزوجين، فهو بمثابة جرس إنذار بوجود مشكلة صغيرة تحتاج إلى حل قبل أن تكبر وتتضخم، لأن الكثير من الخلافات التي تطيح بالعلاقات الزوجية، تبدأ صغيرة وتتضخم شيئاً فشيئًا بسبب إهمالها وعدم الالتفات إلى حلها، الشجار إذن ينبهنا إلى الأخطاء الموجودة في زواجنا، والتي تحتاج إلى معالجة سريعة وفعالة، وهذا أمر جيد.

الشجار مع شريك حياتنا، يجعلنا نتحرر من الطاقة السلبية التي تتسرب لنا، بفعل مواقف ما، أو تصرفات تجد لها مكاناً في صدورنا، وكتمان هذه الطاقة السلبية وعدم إخراجها يجعلها تنمو وتعشعش في عقولنا، فلا نلتفت إلى أننا صرنا نميل إلى التفكير السلبي، لأن طغيان التفكير السلبي وهذه الطاقة السلبية هو جزء خطير في عملية هدم العلاقة الزوجية.

الشجار بين الزوجين، مفيد، لأنه عندما يخرج الزوج أو الزوجة ما في نفسيهما من غضب وتوتر وضيق، يبدأ بالشعور بالتحسن وبالميل الإيجابي من شريك حياته، ويبدأ بالنظر إليه بصورة إيجابية أكثر من قبل.

الشجار بين الزوجين لكي يكون مفيداً وإيجابيّاً، علينا أن نبتعد فيه عن استخدام العبارات الجارحة أو المؤذية لمشاعر الطرف الآخر، لأن كسر المشاعر صعب الجبر، لذلك ليس عيباً أن نتعلم فنون الشجار الصحيح القائم على الاحترام المتبادل، والإفصاح عن الملاحظات بشكل إيجابي وبناء، قد يكون ذلك صعباً في البداية ولكنه ممكن، وخاصة مع وجود الطيبة التي هي سمة الأزواج البحرينيين رجالاً ونساء.

علينا أن ننبه، بأن الشجار يختلف تماماً عن الخلافات الزوجية، لأنه حدث عارض تصفو بعده النفوس والقلوب، ويستمر بعده الأمان النفسي بين الزوجين، أما الخلافات وهي ما نحذر من الوقوع فيها، فهي تعني أن هناك مشكلة حقيقية تستدعي معالجات أخرى، ولذلك نحن ننصح كل زوجين، تشاجرا بحب، ولكن لا تحوِّلا شجاراتكما إلى خلافات لتسعدا!


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1210800.html