صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5285 | الجمعة 24 فبراير 2017م الموافق 24 صفر 1441هـ

بالفيديو... نصير شمه

أكد الموسيقي وعازف العود العراقي نصير شمّه الذي عينته منظمة «اليونسكو»، «فناناً للسلام» في تصريح لوكالة فرانس برس أنَّ «الموسيقى علاج للتطرف».

وأوضح المؤلف الموسيقي (54 عاماً) العازم على تهدئة النفوس ومحاربة التطرف في بلده العراق «الموسيقى تحمل السلام والتوازن للفرد». وقال إنَّ العود بالنسبة له أكثر من شغف، موضحاً «إنه مصيري. من خلاله أترجم كل إحساسي حيال الناس والعالم والمرأة. إنه الشرفة التي أطل عبرها إلى العالم».

وأكد شمه «عزف العود يغير الأطفال كليّاً. عندما يأتون إلينا يتحدثون لغة الشارع. وبعد سنة تتغير أصواتهم وطريقة تحدثهم إلى ذويهم. الموسيقى تجعلهم يتخلون عن العنف».

وكانت مديرة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، إيرينا بوكوفا، منحت يوم الأربعاء (22 فبراير 2017) شمه لقب «فنّان اليونسكو للسلام».

وأوضحت المنظمة أن شمّه حصل على هذا اللقب «تقديراً لالتزامه في دعم التربية الموسيقيّة للشباب ولاسيّما من يعيش منهم في مناطق الصراع». وأضافت أن شمّه سيدعم، في إطار مهامه كفنّان من أجل السلام، نشاطات المنظّمة المعنيّة بالتعليم من أجل السلام والمحافظة على التراث الثقافي في العراق والمنطقة.

- وُلد نصير شمه في العام 1963 بمدينة الكوت الواقعة جنوب شرق العاصمة، بغداد.

- من مشاهير مجال العزف على العود والتلحين الموسيقي للأفلام وعلى التلفاز وفي المسرح.

- درس في معهد الدراسات الموسيقيّة في بغداد، وتخرج منه العام 1987.

- تخصص بعدها في العزف على آلة العود.

- شارك في حفلات موسيقية عدة بشكل منفرد داخل وخارج العراق.

- في العام 1993 غادر بلده العراق بعدما سجن مرات عدة في عهد الرئيس السابق صدام حسين بتهمة انتقاد النظام. وأوضح في هذا الإطار «كنت أطالب فقط بمزيد من الحرية والديمقراطية».

- عمل أستاذاً لآلة العود في الجامعة التونسية - المعهد العالي للموسيقى.

- في العام 1999 أسس بيت العود العربي في العاصمة المصرية، القاهرة، ويتولى حاليّاً رئاسته.

- حصل على شهرة واسعة تجاوزت العالم العربي بفضل جولاته وأعماله المختلفة في مجال العود والموسيقى العربيّة ولما له من رصيد غني في مجال الموسيقى العربيّة.

- عمل أيضاً مع مجموعة من الفنانين المشهورين في الغرب، مثل عازف الجاز الأميركي وينتون مارساليس.

- في العام 2012، عاد إلى موطنه العراق، وهو ينفذ فيه حاليّاً مشاريع عدة في المجال الموسيقي والإنساني.

- أسس جمعية «أهلنا» لمساعدة النازحين جراء المعارك بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية في غرب البلاد.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1214386.html