صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5301 | الأحد 12 مارس 2017م الموافق 09 ربيع الاول 1445هـ

رياض أطفال: اتفاقنا مع أولياء الأمور 10 أشهر ودفع يونيو مقدماً «ضمان»

قالت رياض أطفال لـ»الوسط»، إن «الاتفاق الذي يتم مع أولياء الأمور هو بالالتزام باستقبال وتدريس الأطفال 10 أشهر تمتد من شهر سبتمبر/ أيلول، ولغاية يونيو/ حزيران من كل عام، وبالتالي فإن استلام قسط شهر يونيو هو اجراء اعتيادي ومن حق الروضات، بحسب الاتفاقية المبرمة مع الأهالي».

وعن سبب أخذ قسط يونيو مقدما في بداية كل عام دراسي، أوضحت الروضات ان «الروضات لم تكن تأخذ هذا القسط مقدما قبل سنوات، إلا انها اضطرت لاتباع هذا الاجراء؛ حفظا لحقوقها وحقوق العاملات والمعلمات فيها، حيث كانت هناك بعض الممارسات الفردية من قبل بعض أولياء الأمور بتغييب أبنائهم مع بدء إجازة طلبة المدارس، أو مع بدء امتحاناتهم، والتي تبدأ عادة مطلع شهر يونيو، ثم يتخلفون عن الدفع، رغم ان تغييبهم لم يتم بإرادة الروضة ولا بطلبها، كما ان هناك اتفاقا ينص على ان مدة الدراسة 10 أشهر من ضمنها شهر يونيو، وهو ما كبد الروضات خسائر في السنوات الماضية لذلك».

وتابعت «اغلب الروضات تفتح أبوابها الى الأطفال في شهر يونيو، ولا تطلب من أي ولي امر تغييب أطفاله، ولكنها لا تستطيع اجبارهم على احضارهم، لأنها لا تملك السلطة عليهم في ذلك، والقرار راجع لهم، ولكن ليس من المعقول ان يطالب أحد بعدم دفع رسوم أحد الأشهر، لأنه قرر تغييب طفله، لأننا ملتزمون باتفاقية وهذه الأمور يترتب عليها الكثير من الأمور والالتزامات المالية من ايجار للمبنى، الذي يكون العقد معه سنويا وليس قاصرا على الأشهر التي تتم فيها الدراسة، بالإضافة الى دفع رواتب المعلمات والعاملات وبقية الكلف التشغيلية الأخرى».

وأكملوا «من حق أولياء الأمور على الروضات ان تلتزم بالاتفاقية التي تم توقيعها معهم، ومن حق الجميع أن يختار الروضة التي يعتقد أنها تتعامل معه بشكل قانوني وشفاف، لأن هذه الإجراءات لا تتم بدون علم وموافقة أولياء الأمور، أو بدون تعريفهم بدوام الروضات من بدايته الى نهايته، واذا لم يتم إبلاغه ذلك، فله الحق في طلب أي توضيح من الروضة قبل التسجيل لكي يكون على بينة».

وختموا «كما ان من حقه ان يسائل أي روضة في حال كانت هناك ممارسات خاطئة او غير قانونية، أو الطلب من الأطفال أو أولياء امورهم بتغييب أبنائهم سواء بشكل مباشر او غير مباشر، لأنه لا يجوز تعميم أي حالة مخالفة على اي روضة أخرى، وخاصة ان الوزارة تقوم بمتابعة حثيثة مع الروضات في ادق التفاصيل الإدارية والمالية والتعليمية، وهو جهد تشكر عليه، لأننا أيضا معنيون بتقديم افضل الخدمات التعليمية والتربوية لأطفالنا، بالشكل الذي يضمن حقهم وحق أولياء أمورهم وحق الروضات والمنتسبين فيها، وفق النظام واللوائح المعمول بها قانونيا».

يشار الى ان «الوسط» نشرت قبل أيام استياء عدد من أولياء الأمور من إجراءات بعض الروضات، والذي يقضي بدفع رسوم شهر يونيو/ حزيران مقدماً عند تسجيل الطفل في الروضة قبل بدء العام الدراسي.

وقال عدد من أولياء الأمور في حديث سابق لـ»الوسط» إن عدداً من الروضات خلال السنوات الأخيرة تلزم ولي الأمر بدفع رسوم شهر يونيو مقدماً عند التسجيل للعام المقبل، على الرغم من أن الطالب لن يكون في الروضة في هذا الشهر. وأضافوا «كيف لهذه الروضات أن تتسلم مبلغاً قد يتجاوز 60 ديناراً عن هذا الشهر، وأطفالنا يكونون في المنزل نائمين».


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1219416.html