صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5337 | الإثنين 17 أبريل 2017م الموافق 22 ذي القعدة 1445هـ

ليس حباً يا سادة!

الكاتب: مريم الشروقي - maryam.alsherooqi@alwasatnews.com

عندما يُعاملك البعض بعنف وبألفاظ قبيحة فقط لأنّهم من أهلك، فإن هذا لا يُسمّى حباً، وعندما يقوم أحد الوالدين بضربك ضرباً مُبرحاً بحجّة تأديبك فلا يُسمّى هذا حبّاً، وعندما يتجاهلك الصديق وأنت تتكلّم وكلّه آذان صاغية للآخرين فهذا أيضاً لا يُسمّى حبّاً!

كثير منّا يتعلّق بالآخر، وقد يكون هذا الآخر سبباً في شقائه وحزنه، بل هو ما يجعل الحياة سوداء لا طعم فيها ولا لون، وللأسف لا نعرف بأنّ هذا ليس حبّاً، بل نعتقد بأنّ الغيرة المفرطة حب، والقسوة دلال، والعنف غيرة! اسمحوا لنا هذا ليس حبّاً أبداً، وهو بعيد كلّ البعد عن صفة الحب والود.

الحب في أية علاقة، سواء علاقة الوالدين مع الأبناء أو علاقة الأخوة مع بعضهما البعض، أو علاقة الأصدقاء، علاقة تسودها المودّة والرحمة والألفة والاحترام، ولابد أن نفرّق بين الحب والاهتمام والخوف على المحب، وبين العنف والإهمال والكره والحقد.

بعض الأطفال يتم ضربهم بعنف ويُسبّب لهم إيذاءً جسدياً، ناهيك عن الإيذاء النفسي، وهم يجهلون سبب هذا العنف المفرط، ولو جلسوا في الصباح الباكر لرأيتهم يتوقون إلى قبلةٍ من الأم أو الأب! هذا بالطبع في أحلامهم الوردية، لأنّ الحقيقة الواضحة والمرّة هي القسوة والعنف والبخل بالمشاعر على الأبناء، وصدّقونا هناك بشرٌ ليسوا بشراً، ولا يحملون صفة الآباء إلاّ بالاسم، يبتعدون عن أبنائهم ويُغلّظون الصوت عندما يرونهم، وينهرونهم في كلّ صغيرة وكبيرة! ناهيك عن أولئك الذين لا يدرون عن أبنائهم شيئاً، متى أكلوا أو شربوا، أو بكوا أو فرحوا! إهمال مع سبق الإصرار والترصّد! وحين يتكلّمون عن أبنائهم أمام الآخرين نظنّ بأنّهم ملاك هبط من السماء! كيف يُعقل هذا؟

أيضاً عندما يتم الاعتداء بالضّرب على الزوجة باسم الحب، فهذا ليس حباً يا أحبّتي، لا تجعلوا أحداً يكذب عليكم ويهينكم باسم الحب! ولا (تطبطبوا) عليه، غداً سيكون أفضل، غداً لن يضربني، وغداً لن يأتي أبداً من دون علاج، فالعنيف إنسان مريض ويحتاج إلى العلاج، ولا تنتظري الفرج لأنه لن يقدّم من دون علاج.

أمور تحوير الحب أمور عجيبة، فهناك المُحب لمصلحة، وما إن تنتهي المصلحة انتهى الحب، وتجد الحبيب المتمصلح في كل مكان، في العمل ومع الأصدقاء وغيرهم، هو يتمصلح من أجل تحقيق غاية يُريدها، وما إن تعطيه مراده أو لا تستطيع ولّى ونساك!

ليس حبّاً يا سادة، ولا تقنعوا أنفسكم بأنّ الحب يأتي مع الألم. لا وألف لا، الحب يأتي بالعلاقة التبادلية، تعطي وتُعطى، تُحِب وتُحَب، تحترم وتُحترم، لا تنسوا الحب الحقيقي يخرج من القلب ويدخل القلب.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1231568.html