صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5337 | الإثنين 17 أبريل 2017م الموافق 23 ذي الحجة 1440هـ

البحرين تنال شرف استضافة الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للفروسية 2018

ناصر بن حمد: سعداء باعتماد المنامة الموحدة لأسرة الاتحاد الدولي للفروسية

في انتصار آخر للرياضة البحرينية وثقة جديدة من قبل الاتحادات الدولية في قدرة البحرين على استضافة أهم وأبرز البطولات والأحداث الرياضية وتوفير سبل النجاح لها، أعلن المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للفروسية عن منح البحرين شرف استضافة فعاليات الجمعية العمومية للاتحاد الدولي، والتي ستقام في 2018 بعد منافسة قوية مع دول عديدة.

وتشهد الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للفروسية المرتقبة حضور عدد كبير من الشخصيات القيادية الهامة في رياضة الفروسية حول العالم، ويشكل الاجتماع الأكبر على مستوى الفروسية الدولية، إذ ستسلط أنظار العالم صوب البحرين لما تكتسيه الجمعية العمومية من أهمية بالغة كونها ستحدد هوية الفائز برئاسة الاتحاد الدولي، بالإضافة إلى مناقشة العديد من النقاط الهامة التي تساهم في تطوير رياضة الفروسية والارتقاء بها إلى أعلى المستويات.

وأكد ممثل عاهل البلاد للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، أهمية استضافة البحرين لأكبر تجمع رياضي في الفروسية العالمية، الأمر الذي يؤكد ثقة الاتحادات الدولية في البحرين وقدراتها الكبيرة على إنجاح مثل هذه التجمعات الهامة.

وقال: "إن نجاحات البحرين في تنظيم واستضافة مختلف الفعاليات الرياضية باتت شاهداً حياً على التطور الكبير الذي تعيشه بفضل الرؤية السديدة لعاهل البلاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إذ وضعت المملكة في مصاف الدول الجاذبة للبطولات والتجمعات الرياضية المختلفة".

وأضاف ناصر بن حمد "شرف كبير للبحرين استضافة الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للفروسية، وهدفنا في المقام الأول أن ننظم الجمعية العمومية التي ستقام في 2018 على أعلى مستوى، بحيث نتمكن من توفير منصة عالمية لتشجيع جميع المشاركين على اختيار الشخصية الأنسب لقيادة الاتحاد الدولي للفروسية في الفترة المقبلة، وإتاحة الفرص أمامهم لطرح المناقشات والحوارات البناءة التي ستساهم في دعم الاتحاد الدولي والخروج بقرارات يمكنها أن تساعد على تطوير رياضة الفروسية في العالم، وتجعلها أكثر إنتاجاً وفق رؤية مشتركة وموحدة يكون أساسها التعاون بين جميع الأعضاء".

وتابع: "الجميع بات يدرك مدى شغف البحرين بالرياضة وتوجهها لاستضافة الفعاليات الرياضية المختلفة، وإن استضافة مثل هذا المؤتمر العالمي إلهام يرتبط بشكل واضح مع رؤية البحرين في استثمار الرياضة للترويج للمنجزات التي حققتها في مختلف الميادين، بما فيها الحركة الرياضية التي حققت إنجازات كبيرة يُستحق النظر إليها وإبرازها للعالم بصورة واضحة، وفي ذات الوقت نحن متحمسون جداً لتوحيد أسرة رياضة الفروسية العالمية على أرض البحرين وجمع كلمتهم لاتخاذ القرارات الهامة، لتشكل البحرين منطلقاً حقيقياً لتطوير الفروسية العالمية".

وأكد ناصر بن حمد أن "البحرين أظهرت خلال الأعوام الماضية تفوقاً كبيراً في استضافة الفعاليات الرياضية، وباتت عاصمتها المنامة البيئة الخصبة لتجمع مختلف الرياضيين على أراضيها، ونحن متشوقون للاستماع إلى اقتراحات الدول الأعضاء في رسم خارطة الطريق التي توصل إلى استمرار التطور في رياضة الفروسية وتعزيز المكتسبات التي تحققت والبناء عليها لرسم مستقبل أفضل للفروسية الدولية".

وأشار إلى أن "استضافة البحرين للجمعية العمومية للاتحاد الدولي تأتي امتداداً للتظاهرات الرياضية الناجحة التي تنظمها البحرين، وآخرها سباق جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج للفورمولا 1، بالإضافة إلى المؤتمر العالمي للخيل العربية (WAHO) والذي حقق نجاحاً كبيراً وأكد على القدرات البحرينية العالية والمتميزة في استضافة مختلف الأحداث والمحافل الدولية الكبيرة والهامة".

وذكر ناصر بن حمد: "سنسعى إلى ترجمة الثقة الدولية في البحرين على أرض الواقع، وسنعمل جاهدين من أجل أن تكون الجمعية العمومية للاتحاد الدولي الأفضل على الإطلاق، نظراً لأجندة جدول الأعمال المتضمنة اختيار الرئيس القادم للاتحاد الدولي، بالإضافة إلى الشخصيات البارزة التي ستحضر تلك الاجتماعات، وسنبدأ من الآن في التحضير والإعداد لتنظيم المؤتمر بصورة رائعة".

 

فيصل راشد: تأكيد لمكانة فروسية البحرين

ومن جانبه أكد رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة الأهمية البالغة لاستضافة الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للفروسية، خاصة أن الاجتماعات ستحدد الوجهة المستقبلية للاتحاد.

وقال: "الأمر ليس بجديد على البحرين التي استضافت العديد من الدورات والبطولات الرياضية، وأثبتت باستمرار قدرتها على النجاح وتقديم كل ما هو أفضل لإظهار تلك التجمعات بالشكل المتميز، وهو الأمر الذي جعل منها محل ثقة الاتحادات الدولية".

وأضاف "أن استضافة البحرين لاجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الدولي يؤكد مكانة البحرين الكبيرة في تنظيم كبرى المحافل والأحداث على كافة المستويات والذي أثمر عن توجه واضح للاتحادات الرياضية لاختيار البحرين لعقد جمعياتها العمومية نظراً للإمكانيات التي توفرها وتهيئتها للأجواء المثالية لإنجاحها من كافة النواحي، وإن احتضان المنامة لاجتماعات الفروسية العالمية ما هو إلا ترجمة للجهود والمساعي المتواصلة التي نفخر بها وبفضل الدعم اللامحدود والحرص الكبير من قبل عاهل البلاد وتوفير كافة السبل والإمكانات ما انعكس بشكل إيجابي على إقامة تلك الفعاليات".

وتابع "حققت البحرين انتصاراً جديداً متميزاً من خلال استضافتها للجمعية العمومية للاتحاد الدولي للفروسية بعد أن منحها المكتب التنفيذي هذا الشرف الكبير والذي وجد في ملف البحرين كل الإمكانيات والمقومات التي تجعل من الاجتماع ناجحاً من الناحية التنظيمية".

وفي ختام تصريحه أعرب فيصل بن راشد عن تقديره وشكره إلى ناصر بن حمد على دوره البارز في الدفع بمسيرة رياضة الفروسية في البحرين عبر تقديمه العديد من الأفكار والمقترحات البناءة التي تخدم الحركة الرياضية بصورة عامة والفروسية بصورة خاصة، بالإضافة إلى دعمه لملف البحرين لاستضافة الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للفروسية، الأمر الذي ساهم في منح المملكة شرف استضافة أسرة الفروسية على أرضها.

 

أول دولة خليجية

وتعتبر البحرين أول دولة خليجية تنظم المؤتمر إذ لم يسبق أن عقد في إي دولة بين الدول العربية الثانية التي تنظم المؤتمر بعد المغرب.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1231721.html