صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5363 | السبت 13 مايو 2017م الموافق 07 ذي الحجة 1445هـ

علماء وخبراء أكثر من 20 دولة يشاركون في مؤتمر «التكنولوجيا الرقمية: نحو تنمية مستدامة»

تحت رعاية رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، تستضيف مملكة البحرين خلال الفترة من 16 - 18 مايو/ أيار 2017 المقبل، أعمال المؤتمر الخامس عشر للتنمية المستدامة، تحت شعار «التكنولوجيا الرقمية: نحو تنمية مستدامة»، والذي تنظمه الجامعة الأهلية، بالتعاون مع المنظمة العالمية للتنمية المستدامة في المملكة المتحدة، في قاعة التاج بفندق شيراتون البحرين، وتستمر أعماله لمدة 3 أيام متتالية بمشاركة علماء وخبراء وباحثين وأساتذة جامعات من أكثر من 20 دولة حول العالم، وبمشاركة نحو 200 مشارك من الباحثين والدارسين والمهتمين وخريجي الجامعات.

أعلن ذلك الرئيس المؤسس للجامعة الأهلية ورئيس مجلس أمنائها عبدالله يوسف الحواج، مؤكداً أن اختيار المنظمة العالمية للتنمية المستدامة في المملكة المتحدة مملكة البحرين لعقد مؤتمرها للمرة الثانية لاستضافة هذا المنتدى المهم لم يأتِ من فراغ، وإنما يعود للمكانة التي أضحت تحظى بها مملكة البحرين في مجال استضافة المعارض والمؤتمرات ولما حققه المؤتمر السابع للتنمية المستدامة الذي عقدته المنظمة بالشراكة مع الجامعة الأهلية في العام 2009 من نتائج طيبة، حيث إنها المرة الأولى التي تكرر المنظمة عقد مؤتمرها هذا في بلد استضاف المؤتمر في وقت سابق.

وأثنى الحواج على رعاية رئيس الوزراء لفعاليات المؤتمر، منوهاً إلى أن الرعاية التي يحظى التعليم العالي والبحث العلمي بها من صاحب السمو وحكومته لها بالغ الأثر في تمكين البحرين من أن تكون مركزاً إقليمياً رائداً في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.

وعن موضوعات المؤتمر، أوضح الحواج أن الأوراق العلمية في المؤتمر تدور حول 3 محاور اساسية، الأول الثورة الرقمية لنظم المعلومات وتأثيراتها، والثاني بشأن سياسات المدن الذكية، والأخير بشأن تحسين الأداء في القطاعين العام والخاص.

وأضاف «تأتي أهمية هذا المؤتمر الذي يضم نخبة متميزة من العلماء والمفكرين والأكاديميين والسياسيين وأصحاب القرار للتدارس بشأن أفضل السبل لاحتواء التحديات الاقتصادية التي تواجهها مملكة البحرين وعموم بلدان المنطقة بسبب انخفاض أسعار النفط، ما يتطلب مراجعة للدور الذي يمكن أن تعلبه الثورة الرقمية لمواجهة هذه التحديات، ومدى فرص تطبيق سياسات المدن الذكية في المنطقة، بالإضافة إلى تحسين مؤشرات الأداء في القطاعات الحكومية والخاصة».

من جانبه، أكد رئيس المنظمة العالمية للتنمية المستدامة (wasd) علام أحمد، أن اختيار مملكة البحرين لتنظيم المؤتمر للمرة الثانية يعود إلى تجربة المنظمة المتميزة في تنظيم المؤتمر السابع للتنمية المستدامة في العام 2009، إذ كانت الجامعة الأهلية خير شريك للمنظمة، من النواحي التنظيمية والعلمية أيضاً، منوهاً إلى أن المنظمة تعتز بشراكتها مع الجامعة الأهلية التي تحيط البحث العلمي باهتمام كبير، ويتميز طلبتها وباحثوها بالجدية والتميز.

ونوه علام أحمد إلى أن مملكة البحرين قدمت تجربة متميزة للتنمية المستدامــة فيما يتعلق باستقطاب الاستثمارات الأجنبية، وقد تمكنت من تحقيق خطوات ملموسة في تنويع مصادر اقتصادها عبر استقطاب صناعات أساسية كالألمنيوم وبناء وإصلاح السفن، وصناعة الحديد والبتروكيماويات وعدد من الصناعات التحويلية المهمة.

وتعد المنظمة العالمية للتنمية المستدامة محفلاً عالمياً فريداً من نوعه يجمع بين المتخصصين من جميع أنحاء العالم لمناقشة القضايا الرئيسة المتعلقة بإدارة العلوم والتكنولوجيا التي تؤثر على التنمية المستدامة، بهدف تعزيز تبادل المعارف، والخبرات والمعلومات والأفكار بين الأكاديميين والعلماء والمهنيين ومتخذي القرار والصناعة والمديرين التنفيذيين والطلاب وغيرهم، إضافة إلى تحسين التفاهم المتبادل لدور كل من العلم والتكنولوجيا في تحقيق التنمية المستدامة.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1240139.html