صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5364 | الأحد 14 مايو 2017م الموافق 17 ذي الحجة 1445هـ

بالفيديو... «البلاديون» باعتصامهم الرابع: توزيعات «الإسكان» لم تشملنا وطلباتنا جاوزت 20 عاماً؟

قال مواطنون من أصحاب الطلبات الإسكانية في البلاد القديم والزنج إن وزارة الإسكان تغض طرفها عن أصحاب الطلبات الإسكانية في العاصمة، ومن ضمنها منطقتهم، مستشهدين بالتوزيعات الأخيرة التي بدأت الوزارة فيها بتوزيع 4200 وحدة سكنية، والتي لم تشملهم، على رغم أن هناك مشاريع عديدة يقبل الأهالي بالسكن فيها كمشروع توبلي والرملي والمدينة الشمالية واللوزي.

واعتصم عدد من أصحاب الطلبات الإسكانية في البلاد القديم والزنج، عصر أمس (الأحد)، في البلاد القديم، في رابع اعتصام يقومون به، بعد اعتصامات سابقة تمت شهري سبتمبر/ أيلول الماضي وأكتوبر/ تشرين الأول 2016، رافعين لافتات يبينون فيها عدد الأعوام التي انتظروها في الحصول على وحدة سكنية، داعين في الوقت نفسه لأن تلبى طلباتهم في خطة التوزيعات الجديدة، سواء في المدينة الشمالية أو اللوزي أو المشاريع الإسكانية القريبة منهم وفق ما أعلنت الوزارة، والتي تضم 4200 وحدة سكنية وجه لتوزيعها ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.

 

 

وجدد العشرات من الأهالي خلال اعتصام رابع قاموا به خلال أقل من عام، مطالبتهم وزارة الإسكان، بتنفيذ أوامر رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، بتلبية احتياجات الأهالي في المناطق المذكورة، من الإسكان في المدينة الشمالية ومنطقة اللوزي وإسكان توبلي والمشاريع الإسكانية القريبة منهم، مشددين على ضرورة أن تنفذ الوزارة هذه الأوامر الصادرة قبل عدة أشهر، من سموه، وإنصاف الأهالي أسوة ببقية المناطق، بناءً على معيار الأقدمية دون سواه. وقال عدد من أصحاب الطلبات الإسكانية، خلال الاعتصام، إن لديهم طلبات عديدة تعود للعام 1998، غير أن الوزارة للآن لم تقم باستدعائهم للسحب على الوحدات السكنية، وفي المقابل هناك أصحاب طلبات تعود للعام 2000 وما بعدها تم استدعاؤهم في مشاريع أخرى، داعين إلى الإنصاف في التوزيعات واتباع معيار موحد على عموم أصحاب الطلبات في الإسكانية في البحرين.

من جانبها، قالت اللجنة الأهلية للإسكان في البلاد القديم والزنج لـ «الوسط»: «إن توجيهات سمو رئيس الوزراء التي أعقبت اعتصام أصحاب الطلبات، تعكس المتابعة من قبله لاحتياجات المواطنين، مطالبين الوزارة بتنفيذ توجيهات وأوامر سموّه، وجعلها متحققة على أرض الواقع، لأن الوزارة لحد الآن لم تترجم توجيهات سموه إلى واقع ملموس، وهذا الأمر تحديداً هو ما دفع الأهالي إلى الاعتصام مجدداً، بعد أن توقفوا 6 أشهر عن إقامة أية فعالية لكي تقوم الوزارة بدورها المنوط بها في تلبية طلبات المنطقة كما وجه سمو رئيس الوزراء».

وأوضحت اللجنة أن «عدد الطلبات الإسكانية في المنطقة فاق 1500 طلب إسكاني، والمشروع الإسكاني الذي تم إنشاؤه في المنطقة وضم نحو 144 وحدة سكنية، وزع منها نحو 100 وحدة على أصحاب الطلبات في المنطقة، وبقية الوحدات وزعت على أصحاب طلبات من خارج المنطقة»، مشيرة إلى أن «هذا العدد من الوحدات لم يغطِ حتى 10 في المئة من عدد الطلبات في المنطقة، وكان لدينا أمل أن تقوم الوزارة بمراعاة هذا الأمر في توزيعاتها، إلا أنها لم تلتفت إلى أحقيتنا في المشاريع الإسكانية بحكم أقدمية طلبات العشرات من أهالي المنطقة».

وأفادت بأن «سمو رئيس الوزراء وجه في 4 سبتمبر 2016، وزارة الإسكان، لتلبية احتياجات أهالي السنابس وبلاد القديم والزنج من الإسكان من خلال المدينة الشمالية، فيما وجه سموه الوزارة المذكورة لدراسة تخصيص الجزء المتبقي من مشروع إسكان توبلي لأهالي هذه المنطقة.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1240474.html