صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5365 | الإثنين 15 مايو 2017م الموافق 19 محرم 1441هـ

جزيرة نائية في المحيط الهادئ تضم أكبر كمية من النفايات البلاستيكية

تعاني إحدى الجزر الأكثر عزلة في العالم في جنوب المحيط الهادئ من أكبر كثافة للمخلفات البلاستيكية على الصعيد العالمي، بحسب دراسة حديثة أظهرت هول مشكلة تلوث المحيطات بهذه النفايات التي تهدد الأنظمة البيئية البحرية.

وصحيح أن جزيرة هندرسون خالية من السكان وهي تبعد أكثر من 5 آلاف كيلومتر عن أقرب مركز حضري كبير، غير أن شواطئها تعجّ بنحو 38 مليون قطعة بلاستيكية، وفق هذه الدراسة التي نُشرت نتائجها أمس الإثنين (15 مايو/ أيار 2017) في حوليات الأكاديمية الأميركية للعلوم (بناس).

وكانت دراسة سابقة صدرت حديثا في مجلة "ساينس أدفانسيز" الأميركية قد كشفت أن محيط المنطقة القطبية الشمالية حيث لا كثافة سكانية كبيرة هو بمثابة مكب للنفايات البلاستيكية المنتشرة في شمال المحيط الأطلسي.

وجزيرة هندرسون التي تنتمي إلى أرخبيل بيتكيرن البريطاني المؤلف من أربع جزر تمتد على مساحة 47 كيلومترا مربعاً. وهي نائية جداً بحيث لا تقصدها البعثات العلمية إلا كل 5 أو 10 أعوام.

لكنها تقع على مقربة من مركز الدوامات المحيطية في جنوب المحيط الهادئ حيث تتكدس النفايات التي تنقلها التيارات البحرية الآتية من أميركا الجنوبية أو التي تحدثها السفن.

وخلال مهمة علمية حديثة نفذها في الجزيرة علماء من الجمعية الملكية لحماية الطيور، وهي منظمة بريطانية غير حكومية، أحصت جنيفر لانفرز، القيّمة الرئيسية على هذه الدراسة، 671 قطعة بلاستيكية في المتر المربع الواحد من الشاطئ، وهي أعلى كثافة من النفايات تُسجل على الإطلاق.

وقالت لانفرز "بالاستناد إلى العينات التي أخذناها من خمسة مواقع، توصلنا إلى أن أكثر من 17 طناً من النفايات البلاستيكية تكدست في الجزيرة حيث تصب أكثر من 3570 قطعة بلاستيكية جديدة كل يوم على شاطئ واحد من شواطئها".

ورجحت الباحثة أن تكون بعد الكميات الفعلية من هذه المخلفات أكبر من التقديرات.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1241031.html