صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5368 | الخميس 18 مايو 2017م الموافق 14 ربيع الاول 1445هـ

الرياضة في تنمية الوعي البيئي

الكاتب: شبر إبراهيم الوداعي - .

مبادرة القائمين على تنظيم دورة الكواسر الرمضانية لكرة القدم في نادي باربار الثقافي والرياضي في اعتماد شعار «السلوك البيئي أخلاق وحضارة» شعاراً رئيسياً لأنشطة الدورة في شهر رمضان في العام الماضي، خطوة مهمة تجسد في مضمونها دﻻلات مهمة في بعدها اﻻجتماعي، وتفاعل المؤسسات الأهلية مع الأنشطة البيئية، والحرص على المساهمة في دعم العمل الموجه في اﻻستفادة من الأنشطة الرياضية في نشر الثقافة البيئية، والارتقاء بالوعي البيئي للمجتمع، وما هو لافت للاهتمام أن المشاركين في الدورة يمثلون في غالبيتهم فئة الشباب القطاع الحيوي في المجتمع، وشهد برنامج مباراة الدورة حضوراً ملحوظاً من مختلف فئات المجتمع المحلي، وترك الشعار أثره في اهتمام الجمهور، وتجسد ذلك في ما أثير من أسئلة وحوارات بشأن مضمون جوهر الشعار، وضرورته في تحفيز اﻻهتمام الاجتماعي بقضايا حماية البيئة وتنميتها، وتبصير المجتمع بالآثار السلبية للتدهور البيئي، ومخاطر السلوك غير الرشيد على الإنسان والبيئة، وتعميم مفاهيم السلوك البيئي الرشيد، وبناء الوعي البيئي للمجتمع، وذلك بما يفيد دعم المشروع الوطني في إنجاز أهداف التنمية المستدامة.

الكثير من المختصين والناشطين في الشأن البيئي، وكذلك العاملين في الإعلام الرياضي، يعتبرون استثمار النشاط الرياضي في تعميم الثقافية البيئية مسألة استراتيجية وفي غاية الأهمية في إنجاز أهداف التنمية المستدامة، ومن المفيد الأخذ بها وتعزيز وجودها في الأنشطة الرياضية، وفي سياق ذلك يوضح الإعلامي محمد أمان بالقول «لقد أصبحت البيئة محور اهتمامات الدول في العالم في الوقت الحالي، وتقوم هذه الدول بسن التشريعات والقوانين من أجل الامتثال بالتوجهات العالمية، بهدف تحسين جودة البيئة وبالتالي حماية الإنسان، ويجب أن تواكب هذه التوجهات الرسمية وعياً مجتمعياً بأهمية المحافظة على البيئة وكيفية تحقيقها، واستناداً إلى اعتبار (البيئة) بعداً رئيسياً من الأبعاد التي تقوم عليها اللجنة الأولمبية الدولية، فإن الرياضة التي تستقطب الشعوب وعلى رأسهم الشباب يجب أن تكون ساحة خصبة لنشر الوعي البيئي» ويشاطر ذلك الرأي الناشط البيئي جلال خليل إذ يقول: «اعتقد أن مثل هذه المبادرات مفيدة جداً، إذ يذكر محبو الرياضة والقائمين عليها ومشجعيها بالرسالة الأعمق التي يمكن للرياضة تحقيقها في بناء وتطوير المجتمع، سواء من الجانب البيئي أو الجوانب الأخرى في مسيرة رقي وتطور المجتمع، وقد يكون لها أثر أكبر بسبب الربط بين الرياضة (والتي يحبها الكثيرون) والقضايا البيئية».

من المعروف أن للبيئات الطبيعية خصوصيتها في الأنشطة الرياضية، وأن إدخال الشعار البيئي في الأنشطة الرياضية جانب ينبغي تفعيله لتعزيز أهداف المشاريع البيئية، وخاصة إذا ما أدركنا أن معالم البيئات الطبيعية تمثل موقعا حيويا للكثير من الأنشطة الرياضة، إذ تشهد بيئات المناطق البحرية والساحلية أنشطة رياضية متنوعة كسباق القوارب الشراعية، ومن أبرز تلك الأنشطة التي تحتضنها مياه حوض الخليج العربي سباق قوارب الغوص المعروف «بسباق القفال» الذي يجري تنظيمه في مايو/ أيار كل عام في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما تشهد البيئة البحرية أيضاً رياضة الغوص التراثي، والحديث والصيد البحري وغيرها من الرياضات البحرية، والبيئة البرية تحتضن أيضاً الكثير من الأنشطة الرياضية، من ضمنها الرياضات التراثية التي تدخل ضمن ثقافة مجتمعاتنا المحلية، إلى جانب الرياضات الحديثة «كسباق الفورمولا»، لذلك تبني الشعار البيئي في الأنشطة الرياضية خطوة مفيدة للحفاظ على استدامة معالم نظم البيئات الطبيعية التي تحتضن الرياضات التراثية التقليدية، وتوفير بيئة مناسبة للأنشطة الرياضية الحديثة، وتساهم في دعم الجهود البيئية لصون معالم تلك البيئات، ويعزز ذلك من خطة العمل الموجهة لتوفير بيئة حاضنة للأنشطة الرياضية المرتبط وجودها ببقاء معالم تلك البيئات ومكونها الطبيعي واﻻحيائي، وتعزز إنجاز أهداف استراتيجية المشروع البيئي الوطني.

الأنشطة الرياضية بمختلف أنواعها تحظى باهتمام جماهيري واسع، كما تشكل محور اﻻهتمام الإعلامي، ويمكن استثمار ذلك اﻻهتمام في توجيه الرسائل البيئية التي من الطبيعي أن يكون لها أثرها الفعلي في بناء الثقافة والاهتمام البيئي للجماهير الرياضية والمجتمع. وتشير تجارب العمل المؤسسي البيئي إلى ثوابت النتائج اﻻيجابية في استثمار الحدث الرياضي لنشر مفاهيم الثقافة البيئية، وبناء الوعي الاجتماعي في العلاقة مع معالم نظم البيئات الطبيعية، والارتقاء بالسلوك البيئي للمجتمع، ويمكن الإشارة في هذا السياق إلى تجربة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، إذ عملت منذ العام 2000 توافقاً مع «سباق القفال التراثي السنوي» تنظيم «مهرجان صير بونعير البيئي» الذي يحظى بمتابعة واهتمام حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، ما يترك أثره الفعلي في تسليط الضوء على مناشطه المتنوعة، وزيادة الاهتمام والتفاعل الاجتماعي مع رسائله البيئية، ويهدف المهرجان إلى توعية محترفي الرياضات البحرية، والبحارة وعشاق البحر، وتحفيزهم في ممارسة الأنشطة الرشيدة في البيئة البحرية التي تَضَمن صون معالم البيئة البحرية، وتنوعها الطبيعي واﻻحيائي، ويرافق فعاليات المهرجان أنشطة تراثية وبيئية متنوعة، تركز على القيمة الاجتماعية والبيئية لمعالم أنظمة البيئة البحرية، وإصدار منشورات بيئية تتضمن شعارات وإرشادات توعوية في شأن المسئولية المجتمعية في صون معالم البيئة البحرية، والتنبيه بالمسئولية القانونية على الأنشطة الجانية التي تشكل في جوهر ممارستها جريمة في تخريب وتدمير البيئات الطبيعية، والأنشطة الجائرة التي تمثل ممارساتها في الاستغلال غير الرشيد لموارد البيئة البحري مخالفة قانونية لقواعد القانون البيئي، ويرافق ذلك الحدث الرياضي اهتمام واسع لوسائل الإعلام، وتتوجه اهتمامات المجتمع في متابعة أحداث المهرجان، ما يترك ذلك أثره الفعلي في تحفيز الاهتمام الاجتماعي بقضايا حماية البيئة البحرية، وتنميتها وتفعيل خطط إنجاز أهداف التنمية المستدامة.

مملكة البحرين لها حضورها البارز في الأنشطة الرياضية، وبالأخص في الرياضات التي تحظى باهتمام جماهيري بارز، كما هو عليه الحال في واقع اﻻهتمام الجماهيري برياضة كرة القدم، واليد، والطائرة، والسلة والرياضات الأخرى، وكما هو معروف أن مسابقة الفورمولا حدث رياضي عالمي يحظى بحضور جماهيري كبير، وباهتمام إعلامي محلي وعالمي بارز، لذلك من المفيد أن يجرى العمل في استثمار الحركة الرياضية في تعميم الرسالة البيئية.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1241930.html