صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5370 | السبت 20 مايو 2017م الموافق 24 جمادى الأولى 1445هـ

جلالته يشارك في قمة قادة دول مجلس التعاون مع رئيس الولايات المتحدة الأميركية

العاهل: يجب على إيران الكف عن تصدير ثورتها وإثارة التطرف الطائفي في المنطقة ولتعلم جيداً أننا شعب واحد

شارك عاهل البلاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة بحضور ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، أمس، إخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في أعمال القمة التي عقدت مع رئيس الولايات المتحدة الأميركية الصديقة دونالد ترامب، وذلك في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات بالعاصمة السعودية الرياض.

وقد ألقى جلالة الملك كلمة سامية فيما يلي نصها:

بسم الله الرحمن الرحيم

خادم الحرمين الشريفين،

فخامة الرئيس،

أصحاب السمو،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

يسعدنا أن نعبر عن خالص الشكر والامتنان لكم أخينا خادم الحرمين الشريفين، على دعوتكم الكريمة وحسن الاستقبال وكرم الضيافة التي أحطتمونا بها منذ وصولنا إلى بلدنا العزيز المملكة العربية السعودية الشقيقة. ويسعدنا أيضاً أن نرحب بفخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأميركية الصديقة في هذا الاجتماع الهام الذي يؤكد عمق العلاقة القائمة بيننا.

إننا في هذا الاجتماع تجمعنا قضية واحدة مشتركة، نحو خلق عالم أكثر أمناً وأكثر استقراراً وازدهاراً. فمعاً سوف نواجه التهديدات؛ وسنبحث عن فرص جديدة، والأمل يحدونا اليوم بأن نتمكن، بإذن الله وعونه، من العمل على بناء أسس متينة للسلم والأمن، أسس من شأنها أن تحقق الاعتدال، وترسي ثقافة التعايش والتسامح المتبادل، وهو الشيء الذي نهدف إلى تحقيقه جميعاً. وفيما يتعلق بأمن واستقرار منطقة الخليج العربي، فالأمر يعود لإيران التي يجب عليها الكف عن تصدير ثورتها وعن إثارة التطرف الطائفي في المنطقة ولتعلم جيداً أننا هنا شعب واحد.

وفي مساعينا هذه، نعرب عن خالص تقديرنا لما يربطنا بالولايات المتحدة الأميركية من صداقة وما نلقاه منها من دعم، حيث كانت على الدوام ـ ولاتزال ـ حليفة لمملكة البحرين، بل حليفة لدول المنطقة بأسرها من أجل السلام والرخاء.

فكم يسرنا اليوم أن نرحب بضيفنا الكريم فخامة الرئيس دونالد ترامب الذي عبر بوجوده بيننا عن مدى تقديره لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأقام دليلاً واضحاً على رغبته في تعميق أواصر الصداقة على المستويات كافة، بين العسكريين، وبين الحكومات، وبين الشعوب.

والأهم من ذلك كله هو أن صداقتنا مع الولايات المتحدة الأميركية هي أمر حيوي للأمن العالمي، والتعاون العسكري بيننا هو تعاون مكثف ويعود لعقود عديدة، حيث تتخذ القوة الأميركية في الشرق الأوسط من مملكة البحرين مقراً لها منذ الأربعينيات من القرن الماضي، ويقوم الأسطول الأميركي الخامس بدور رئيسي في ضمان تدفق النفط ومكافحة القرصنة وتأمين حرية التجارة وحرية حركة السفن في الخليج العربي وما وراء البحار ، ما كان له أهمية حاسمة بالنسبة للاستقرار العالمي وهو أساس يجب أن نبني عليه اليوم.

خادم الحرمين الشريفين ، فخامة الرئيس ، أصحاب السمو الأخوة الأعزاء،

إن ما تشهده المنطقة من تطورات متسارعة وأزمات معقدة وما يواجه العالم من تهديدات خطيرة تتطلب ابقاء قنوات الاتصال المباشر مفتوحة بين الشركاء، وتستوجب الانخراط في تعاون قوي وشامل على جميع الجبهات ، كما ينبغي أن يكون هناك تشاور مستمر بين حكوماتنا وبين الجهات العسكرية في بلداننا لمواجهة التحديات وتكوين جبهة موحدة لمحاربة الإرهاب والتطرف . لتكون الرسالة التي نوجهها من خلال هذا الاجتماع ، انه مهما كبر حجم الإرهابيين، فان عزمنا على هزيمتهم أكبر.

 

وفي سعينا لتحقيق كل هذه الأمور، فإننا نتطلع إلى العمل مع الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة ، لما لها من تأثير إيجابي عميق على السلام والاستقرار في العالم، حيث قامت ولا تزال تقوم حتى اليوم، بفضل نفوذها الدولي وقوتها وحكمتها، بدور محوري في هذا الشأن.

 

فخامة الرئيس دونالد ترامب، لقد أثبتم، خلال فترة وجيزة من قيادتكم الحكيمة، استيعابا كاملا للعوامل الكامنة وراء المشاكل التي تحاصرنا، وسعيتم بلا كلل الى معالجة الأخطار التي تهددنا جميعا، كما أظهرتم القدرة على إدراك الامور على حقيقتها، وأبديتم القوة عندما لزم الأمر.

 

وإن سجلكم المشرف يعطينا مثل هذه الثقة في نجاح نتائج هذا الاجتماع و يعزز رغبتنا، تماما مثلكم، في تعميق تحالفنا وتعاوننا إلى أبعد حد ممكن، ومثلكم، نتمنى مواجهة المنظمات الإرهابية والمليشيات والقضاء على كل من يدعمها ويحاول زعزعة استقرار مجتمعاتنا بقبضة من حديد.

 

وفي الوقت نفسه، أن اهتمامكم بحل أكبر مشكلة في المنطقة وهي القضية الفلسطينية هو محل تقديرنا وسيلقى منا كل الدعم والمساعدة . فتحقيق تسوية عادله وشامله وفقاً لمبادرة السلام العربية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة هو في صالح الجميع.

 

وفي الختام، نود أن نعرب عن أطيب تمنياتنا لاجتماعنا بالنجاح وإننا لواثقون من أنه سيكلل بالنجاح التام في تحقيق الأهداف التي نتطلع إليها جميعا.

 

معا، يمكننا أن نتعاون بفعالية أكثر لمعالجة القضايا التي تهمنا، ومعا يمكننا تعميق الصداقة التي تربطنا، والتغلب على التهديدات التي تواجهنا والعمل من أجل السلام والاستقرار لصالح دولنا والعالم بأسره . والشكر من بعد الله لخادم الحرمين الشريفين على قيادته وعزمه الذي جمعنا على الخير . كما نسجل شكرنا وتقديرنا للأمين العام لمجلس التعاون وجميع العاملين معه على ما قاموا به .

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

 

وكان أصحاب الجلالة والسمو قادة رؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وفخامة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب قد تبادلوا مذكرة تفاهم بين دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأمريكية لتأسيس مركز لاستهداف تمويل الإرهاب.

 

ومثلّ دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في تبادل مذكرة التفاهم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ومن الجانب الأمريكي معالي وزير الخارجية ريكس تيليرسون.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1242676.html