صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5378 | الأحد 28 مايو 2017م الموافق 16 ذي الحجة 1441هـ

رواية باللهجة الدارجة : قصة الزوجة الرابعة 

دشت حليمة المطبخ ، بتقطع لودام ، ما شافته ، طلعت لعمتها : عمتي ما في ودام .

ام معتوق تنقي العيش في الحوي و ترمي الصلابيخ في الرمل ، طالعت مرت ولدها : هاكو فوق لدرام في القدر دجاجة له .

عمياء يا بتي ؟

من صبح مطلعتنها .

حليمه : اني بطلت النايلونه ما فيها الا البصل والطماطا ، برجع  اشوف مرة ثانية .

ردت دشت المطبخ تدور القدر اللي على لدرام ، شافته في الارض منقلب والمغطى في صوب و ما في شي .

حملت القدر ودته لعمتها : شوفي عمه هذا هو ؟ 

ام معتوق : اي هذا هو ، وينهي الدجاجة ؟

حليمة : ما في دجاجة ، مرمي في الارض .

ام معتوق تصفع على راسها : عجل سحبها السنور الاسود ، العن ابوه ، مو مخلي لينا ودام .

هالمرة باعلقه في الملاية ما يطاله .

حليمة : اني اذا طلعت لودام أملحه ، و أحط عليه الحجَرة الا ورا الباب .

ام معتوق : اني مصيوده عاد ما اتوب ، قايله ليوسف حميش يغويه يوديه الخرابة او يقتله .

حليمة : مو زين تآذين السنانير ، و السودان يخوفون .

ام معتوق : عجل ويشو اسوي فيهم ؟ مغربلينا .

ابو معتوق جاي من برا في ايده چيس ، ويفلته على ام معتوق ، خدي التتن مالش ، تبلعينه بلاع ؟ ارحمي روحش شوي .

ام معتوق : جيبه وما عليك مني ، اني صدري من صغري مو من القدو .

تقوم بالمنسف مال العيش بتروح تغسله : ويش الشور في الغداء يبو معتوق ؟

ابو معتوق : ويش الشور بعد ؟، هي لقمة تنأكل ، اللا بتسوونه .

ام معتوق : ما عندنا الا دجاجة وأكلها السنور ، وسمچ  ما فيه .

ينقهر ابو معتوق ويستحمق عليها : چم مرة انتين مصيوده من هالسنور ؟ الحين ويشو بتطبخين لينا ؟

 ام معتوق تنقهر : واني ويش دراني بيغافلني وبدش السنور ، هداني في الحوي ما تباعدت ، عيوني في المطبخ ، روح شوف عبد الصمد جيب من عنده دجاجة خله يذبحها وينظفها .

ابو معتوق : لا أنا ولا من راح ، لريال الا عندش خشِّيه ، الحالة قشرة ، سوي عيش وصالونة عدس .

ام معتوق : علهواكم .

حليمة طلعي العدس من الزيلة وغسلي چيلتين وفرمي بصل .

حليمه : ان شاء الله .

ابو معتوق راح يعسعس للسنور ، شافه وراء لحضار ويا السنانير يتناهبون الدجاجة ، فلت عليهم لنعال وشردوا .

أخذ الدجاجه وجابها لمرته : شوفي دجاجتش ما ضل فيها الا لعظامة .

ام معتوق ، قايله ليكم غَووه او ضربوا راسه بحجر فلقوه .

سليمة جاية منظفة الورشه من الآيل وجايه في ايدها كاب مضروب مجودتنه بقرطاسه ، دشت المطبخ : جودوا هادي مضروبة من بيت ام سلمان .

خذته حليمه و غطته بالمغطى و حطت عليه الفوطة .

ام معتوق استبشرت شوي : رحم الله والديها ، جابوا لينا غدا يمكن لصبيان ما يبون العدس .

سليمة : والدجاجة اللا جابها اخويي ؟

ام معتوق : باقها السنور وما ضلت الا لعظامة .

ودشت مرزوقة عليهم ، جايه من عند المراخة وفرحانه ، شافتها سليمة : ويشو جايبنش هالحزه يختي ؟

مرزوقه : وينهي امي ؟

ابوها شافها وهو داخل عريشه : ويشو فيش مرزوقة جاية هالحزة ؟ حمسانه ويا بيت عيالش ؟

مرزوقة دشت لابوها تسلم عليه : شحوالك ابويي ، لا مو حمسانه ، جاية اشوفكم وبتغدا وياكم .

راحت لامها المطبخ وهي مستانسه : شحوالش اماه ؟ شحوالش مرت اخويي ؟

تلتفت ليها امها ومستعجبة : حياش الله ، ويش جايبنش هالحزة ؟

مرزوقة : يووووووه ما تبوني اتغدى وياكم له ؟

حليمة : البيت بيتش حماتي ، بس غدانا عدس انچان تاكلينه .

مرزوقة : الحمد لله كل شي نعمه ، 

 تاخذ امها في الليوان وتكلمها بالعدال : اماه الحين اني جاية من المراخة رايحه ليها ، افادي كل هاوي .

ومسحت عافيتي ورفعت افادي ، وخبرتني اني حامل .

استانست ام معتوق : حلفي ، مو تچدبين ؟

مرزوقة : و الله العظيم اماه صدق ، و قالت دخلت الشهر الفاني .

ام معتوق ، شبقتها و حببتها : الحمد لله رب العالمين ، بالبركة يابتي ، الفال لمرت اخوش .

سمعت حسهم حليمة و تهضمت : بالبركة مرزوقة .

مرزوقة الله يبارك فيش مرت اخويي .

انتين بعد روحي للمراخة حسناء ، واجد زينه حتى تعالج الا ما يحملون . واجد يتعالجون عندها .

رچبت صالونتها ودشت عريشها متغبنه .

جت حزت الغداء وحطوا السفرة وتجمعوا عليها وجابت حليمة قدر العيش والصالونه ، ونچبوا الغدا .

معتوق يطالع الغداء : لويه مسويين عدس ، هدانا جايب ليكم دجاجة ، وينه وديتوها ؟ 

ام معتوق : باقها السنور و وهقني .يا ولدي .

ام معتوق تزعق على سليمة : سليمه جيبي كاب المضروب وملة التمر .

حطوا الغدا ، معتوق ما جاز له الغداء ،  نفض ايده وقام ، و تجارَمت امه : اقعد ياولدي كل مضروب .

ما رد عليها .

 چم من يوم و حليمة تفكر في الحمل ، عزمت تروح للمراخة و ما قالت لاحد .

وخبرتها انها حامل وجت طايرة من الاناسة ، ما بتفاشر عليها حماتها .

حست انها تتعب بسرعة بس ما تدري ويش فيها ، وخبرت كل اهلها من الفرحة .

مرت شهور الحمل وولدوا فنتينهم ، حليمة جابت بنية و مرزوقة صبي .

وعقب چم شهر ردوا حملوا ، عقب سنه ونص ولدوا مرزوقة جابت صبي و حليمة جابت بعد بنية .

اخوته قاموا يبربرون عليه على البنات ، وقف له اخوه يوسف و هو بيطلع للورشة  : ما فيها صبيان عفر مرتك ؟ كل بنات ، نبا ولد يشيل اسم العيلة .

ابو معتوق : ادا تقدر على حكم ربك يالله خله يعطينا صبيان ، و البنات و لصبيان نعمة ، البنات حسنات .

يوسف و مرتضى راحوا من صبح يشوشون امهم ، دشوا لامهم يتريقون : صبحش الله بالخير ام معتوق .

ام معتوق : هلا بالعيال ، الله يصبحكم بالخير و العافية .

يصبون ليهم چاي ويتريقون .

يوسف : اماه ما تبين لش جاهل يحمل اسم بيت الدولاب .

ام معتوق : چان زين يا ولدي ، عرسوا و جيبوا الولد ، تبوني ادور ليكم بت الحلال بادور .

مرتضى : وين رحتين اماه ؟ احنا شغل ما اشتغلنا عدل بعدنا صبري علينا نحصل شغل عدل و بنعرس .

ام معتوق : عجل لاويه هالبربار من الصبح ؟

يوسف : أعني مرت ولدش ام البنات ، 

ام معتوق : و البنات ويشو فيهم كلهم نعمه و توها المرة حملتين ، ان شاء الله الثالثة صبي ، 

مرتضى : اكيه اختى مرزوقة معرسه وياها و جابت صبيين

ام معتوق : لا تحطون بالكم على اخوكم ، الحمد لله مرتاح و يا مرته ، كلها عطايا رب العالمين .

يوسف : أماه المرة ما فيها صبيان ، دوري له بت الحلال الا تجيب له صبيان .

و تزمر عليهم وتقومهم من عندها : چب ، وكلمة زياده قوموا عني لا تضايقوني وتضايقون اخوكم ، و لا اسمعكم تجيبون طاري ، لازم تخربون على اخوكم ، هو الا شايلنكم و يصرف عليكم ، و اشطر منكم ، هاكو من الصبح يقابل دكانه و ورشته و انتوا حوامه ويا ولاد ابليس .

قاموا من عندها ، و حسهم كله في عريش اخوهم .

و ضلت كل متهضمة المرة و متغبنه وخايفة يشوشون اخوهم و يعرس عليها ، 

مرت ايام و اسابيع و نفسية المرة تتعب ، و معتوق كلمها اخذ بخاطرها و قال ليها انه يحبها و قابل بالنعمة الا عنده و اذا الله كاتب بيعطيهم ، بعدهم صغار .

اتطمنت شوي .

معتوق الله موفقنه ، اعتدلت سوقه ، و صار الدكان و الورشة من الصبح للمغرب شغالين ما يبندون ، 

شاف البيزة تجري في ايده و قال بفرح امه ، 

وراح سوق الغنم و اشترى ليها غنمة و جابها ، دش البيت يزعق : ام معتوق ، تعالي شوفي ويش جايب لش .

طلعت حليمه من عريشها حامله بتها والثانية وراها ، و سليمة بعد نطت تطالع ، شافوا الغنمة واستانسوا .

ام معتوق فرحانه : هادي الينا يا ولدي ؟ 

معتوق شاف الفرحة على وجوههم واستانس : اي يماه هاذي ليكم ، باچر تحمل لش وتجيب لش تيوس وتشربين حليب الزين و تاكلين لحم الزين .

 وطلع رزمة ريالات وقروش وعطاهم امه : جودي اماه هذا من بركة دعاش .

 ام معتوق : الله يزيدك من خيره ويفتحها عليك يا ولدي .

وراحت حطتهم تحت مخدتها .

جاء ابو معتوق ويسمع لتبمبع : غنمة من الا في البيت ؟

سليمة : معتوق جايبنها لامي .

خدها ابو معتوق وربطها في عصي العريش : حليمه ، جيبي فضيل الخضرة الا في الچيس ليها .

سليمه  ترسي لسطل ماء وجيبيه .

استانس ابو معتوق ومعتوق وكل العيلة ، والبنات يصبحون ويروحون يلعبون وياها .

وداك اليوم ام معتوق طالعة بيت الجيران من الصبح تودي سفرهم ، والبنات بعدهم نايمين ، ولصبيان في اشغالهم .

خدت ليها ساعة ساعتين وجت ، دشت البيت الا عريشها مفيع ، تعجبت ، من بدش عريشها ، يمكن سليمه او ابو معتوق ، بس الغنمة مو في مكانها ، 

وما دشت العريش الا الغنمة شبعانه من أكل لريالات و ما ضلت الا القروش المعدن ، وتطردها من العريش وتصرخ وتدعي وهي تدور باقي البيزات ما حصلتهم .

طلعوا ليها البنات متخرعين 

حليمة : وشو فيش عمتي ؟

سليمة : خرعتينا اماه وشو فيش .

ام معتوق تصفع على راسها ، وتأشر على الغنمة : ما اباها طردوها ، العن ابوها لابو الا جابها .

تقعد صوبها سليمة : صلي على محمد اماه ، وشو صار عاد ؟ سكتي عن لصياح وعلميني .

ام معتوق : الغنمة أكلت كل لريالات الا اجمعها لبنيان البيت .

ويسمع ابو معتوق الحس من برا ويدش : لاويه هالوقعة الا عندكم ؟

حليمة : الغنمة ماكلة فلوس عمتي من تحت المخده .

ابو معتوق مستعجب : على چم ريال بتدبحين روحش ؟

ام معتوق تصارخ عليه : مو تعبان فيها ، هداني اجمع لريال على لريال حتى نبني هالبيت نفس الناس .

ابو معتوق يتمسخر : ومن قايل لش هالبيت بينبني ؟ ما يبى له ماليات ، نذر عليي ان انبنى البيت الا احرق سعف لنخيل واشمشها طوف البيت .

 

 

يتبع...

+_+_+_+__

معاني بعض الكلمات الواردة في الرواية

العيش : الرز 

الصلابيخ : الحجارة الصغيرة التي تكون في خيشة الرز

النايلونة : وعاء من البلاستيك

المغطى : غطاء القدر

الملالة : سلة من الخوص تعلق في سقف العريش او الليوان وتتدلى قليلا نحو الارض ، لوضع الاكل فوقها

التتن : التبغ

المسف : آنية من الخوص مسطحة تستخدم لنفض الارز عن الغبار

الشور : الرأي

مصيودة : تورطت مسبقا 

خشِّيه : احفظيه

الزيلة : الدلو

چيلتين : مكيالين من مكيال الرز

كاب : صحن التنك

تجارمت : أحست بالذنب 

حمسانة : زعلانه مع زوجها

افادي : قلبي

هاوي : ليس بمكانه

المضروبة : رز مهروس مع الدجاج 

 

 


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1245035.html