صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5378 | الأحد 28 مايو 2017م الموافق 10 صفر 1442هـ

لوسيو وكافو يتوقعان مباراة صعبة في نهائي دوري الأبطال ويبديان رأيهما في صفقة فينيسيوس

 قال نجما كرة القدم البرازيلية السابقان لوسيو وكافو إنهما يتوقعان مباراة صعبة ومثيرة في الدور النهائي ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بين حامل اللقب ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي، لكن أيا منهما لم يستطع ترشيح فريق منهما للفوز.

وفي مقابلة مشتركة أجرتها وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، بمقرها في برلين، مع النجمين السابقين، قال لوسيو لاعب قلب الدفاع المتوج مع المنتخب البرازيلي بلقب كأس العالم 2002 "الحظوظ في المباراة متساوية، كل منهما فريق جيد ولديه مدير فني جيد".

وركز كافو على نقطة قوة كل فريق قائلا: "هجوم الريال رائع للغاية ودفاع يوفنتوس رائع للغاية".

كذلك تحدث كافو، الذي كان لاعب ظهير أيمن من طراز عالمي وتوج مع البرازيل بلقب المونديال مرتين، عن المواجهة التي يحملها النهائي الأوروبي بين المدافعين البرازيليين مارسيلو لاعب الريال وداني ألفيس لاعب يوفنتوس.

وقال كافو: "مواجهة مارسيلو لداني ألفيس تمثل صراعا بين عمالقة. ستكون مواجهة مثيرة من الناحية التكتيكية".

وتوج كافو مع ميلان الإيطالي بلقب دوري الأبطال العام 2007 كما توج لوسيو أيضا بالبطولة الأوروبية خلال فترة تواجده بإيطاليا حيث فاز باللقب مع إنتر ميلان في 2010 ووصل إلى النهائي مع باير ليفركوزن الألماني وخسر أمام ريال مدريد في 2002.

من ناحية أخرى، لم يبد كافو ولوسيو صدمة أو دهشة إزاء صفقة تعاقد ريال مدريد مع اللاعب الشاب الموهوب فينيسيوس جونيور (16 عاما) من فلامنغو البرازيلي، مقابل 50 مليون دولار، على رغم أن الصفقة أثارت ردود فعل واسعة.

ويعتبر الكثيرون في البرازيل أن فيليسيوس هو نيمار الجديد، وقد شكلت قيمة الصفقة أكبر مبلغ على الإطلاق يدفع لضم لاعب بعمر فيليسيوس، وسينضم إلى صفوف ريال اعتبارا من 2019 على الأكثر.

وقال كافو: "لو أنك لا تمتلك الكفاءة، فلن تنضم إلى ريال مدريد. كان سيبدو أفضل بالنسبة للدوري البرازيلي أن يبقى (فيليسيوس مع فلامنغو). ولكنه لن يكون أول لاعب يحترف بالخارج. أفضل اللاعبين يحترفون بأفضل مسابقات الدوري".

ومن جانبه، قال لوسيو إن "انضمام لاعب في السادسة عشر من عمره إلى الريال يشكل تحديا. إنها خطوة مهمة لكن عليه أن يتطور في الريال".

وكان كافو قد بدأ مشواره الاحترافي في القارة الأوروبية وهو في الخامسة والعشرين من عمره بينما غادر لوسيو البرازيل وبدأ اللعب في أوروبا وعمره 23 عاما.

أما نيمار، فقد رحل عن سانتوس البرازيلي وانضم إلى برشلونة الإسباني وهو في الحادية والعشرين من عمره.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1245107.html