صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5378 | الأحد 28 مايو 2017م الموافق 21 ذي القعدة 1445هـ

من البطل... إلى المرشح الأقل حظا... مرسيدس يواجه واقعا جديدا

جاء فوز فيراري بالمركزين الأول والثاني في سباق الجائزة الكبرى الذي أقيم أمس الأحد في موناكو ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1- ليعزز الفريق وضعه كمرشح قوي هذا الموسم، بينما بات مرسيدس حامل لقب فئة الصانعين ببطولة العالم يواجه واقعا جديدا.

فقد بات واضحا أن مرسيدس عليه أن يتقبل حقيقة أنه أصبح المرشح الأقل حظا في تنافسه مع فيراري هذا الموسم، بعد أن حقق سيبستيان فيتيل سائق فيراري انتصاره الثالث هذا الموسم وجاء زميله الفنلندي كيمي رايكونن في المركز الثاني.

وفقد رايكونن موقعه في الصدارة خلال السباق عندما توقف أولا في نقطة الصيانة وعاد إلى المضمار وسط سرب من المتنافسين.

ولكن بغض النظر عما إذا كان فريق فيراري قد تعمد التلاعب بسيارتيه لضمان الفوز للألماني فيتيل متصدر الترتيب العام للسائقين أم لا، فقد فرض الفريق الإيطالي تفوقه بشكل واضح أمام منافسه مرسيدس.

وقال توتو فولف رئيس فريق مرسيدس "فيراري فرض سيطرته على السباق. إننا المرشحون الأقل حظا. هذا هو الواقع الجديد".

وفرض فريق مرسيدس هيمنته على لقب بطولة العالم في فئتي الصانعين والسائقين منذ عام 2014، لكنه بدا متعثرا في التأقلم مع التعديلات في قوانين ونظام السباقات هذا الموسم.

فقد واجه سائقاه لويس هاميلتون وفالتيري بوتاس مشكلات منها المتعلقة باستخدام الإطارات المناسبة، كما تسببت الضغوط التي يواجهها الفريق للمرة الأولى منذ أعوام في ارتكاب أخطاء.

وحقق هاميلتون نتيجة مخيبة للأمال في التجارب التأهيلية أمس الأول السبت لينطلق في سباق أمس من المركز الثالث عشر وقد تقدم خلال السباق لينهيه في المركز السابع ، بينما تقدم زميله بوتاس مركزا واحدا حتى أنهى السباق في المركز الرابع.

وقال فولف في إشارة إلى سباق فورمولا1- الكندي المقرر في 11 يونيو "قمنا بتقليص الخسائر ونحن بحاجة إلى العمل الجاد للوقوف على نقاط الضعف لدينا وتحقيق عودة قوية في مونريال بعد أسبوعين".

ويتصدر فيراري التصنيف العام لفئة الصانعين ببطولة العالم برصيد 196 نقطة ويليه مرسيدس برصيد 179 نقطة، كما يتصدر فيتيل الترتيب العام لفئة السائقين برصيد 129 نقطة مقابل 104 نقاط لهاميلتون.

وكاد رايكونن أن يحقق أمس الفوز الأول له منذ عام 2013، لكن توقفه أولا في نقطة الصيانة كلفه الصدارة، لصالح زميله فيتيل، علما بأن الفريق أكد أنه لم يتعمد أي تلاعب.

وقال فيتيل "اندهشت للخروج في الصدارة بعد التوقف في نقطة الصيانة"، مؤكدا أن "الخطة دائما تقضي بأن السيارة التي تقع في المقدمة، تتوقف أولا في نقطة الصيانة".

ورفض رايكونن الانسياق وراء الحديث عن هذا الأمر كثيرا، واكتفى بالقول "إننا فريق، وإن لم تكن لديك ثقة فيما تسمعه من فريقك، فهذا يعني تعقد الأمور بشكل كبير في مرحلة ما. إننا كفريق، كنا نريد المركزين الأول والثاني. وقد حدث هذا. بالنسبة لي، كان من الممكن أن يتحقق الأفضل، ولكن السباق انتهى بالفعل".


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1245167.html