صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 5383 | الجمعة 02 يونيو 2017م الموافق 05 ربيع الاول 1442هـ

مجلس أمناء مستشفى سرطان الأطفال: الجائزة ستخصص لإقامة مبنى باسم الأمير عيسى بن سلمان‎ في مصر

كشف أعضاء مجلس الأمناء لمؤسسة سرطان الأطفال أنه من المقرر إقامة مبنى باسم الأمير عيسى بن سلمان تابع لمستشفى سرطان الأطفال في مصر، وأعربوا خلال مؤتمر صحافي مساء اليوم السبت (3 يونيو/ حزيران 2017)، على هامش الاحتفال بتسليم جائزة عيسى لخدمة الإنسانية في دورتها الثالثة 2015-2017، عن شعورهم بالفخر والسعادة والاعتزاز بالجائزة من دولة شقيقة عزيزة على شعب مصر مؤكدين أن قيمة الجائزة المعنوية كانت أكبر خاصة مع تشريف حضرة صاحب الجلالة الملك وتفضله بتسليم الجائزة لمجلس الأمناء.

وحول التوسعة في المستشفى بتمويل الجائزة، قال الرئيس التنفيذي ومدير المستشفى شريف أبو النجا إن المستشفى تعالج جميع الأطفال في العالم من الدول العربية أولا ثم الدول الافريقية بالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية، وأكد شريف أن مستشفى 57357 هي أكبر مستشفى سرطان أطفال في العالم حيث تضم 320 سريرا، لافتا إلى أن متوسط الإقامة للطفل المريض من 90 إلى 120 يوما على مدار 3 سنوات ويتردد الطفل على المستشفى 300 مرة في المتوسط، ونحاول أن نضع 300 سرير في مستشفى آخر.

وكشف مجلس الأمناء عن إنشاء عيادات خارجية للعلاج الخارجي للمرضى التي تتابع مع المرضى خاصة وقالوا إن المرض يحتاج لمتابعة مدى الحياة، ولدى المستشفى أكبر جهاز إشعاعي في العالم ويقام فيها أكاديمية للعلوم الطبية بالتعاون مع جامعة هارفارد، وقريبا سيطلق كلية تمريض بالتعاون مع بريطانيا، مؤكدين على الاهتمام بالبحث العلمي واستقطاب الأطباء المصريين العاملين في الخارج للعودة والمشاركة في البحث العلمي والعلاج.

وحول استغلال قيمة الجائزة قال الأمين العام إن الجائزة لأول مرة تمنح لمؤسسة وليس أفراداً وهذا يعطي مؤشراً كبيراً لما يحدث داخل المؤسسة، وأوضح أنه سيتم توظيف الجائزة في مشروعات توسعية لتصبح أكبر مجمع تعليمي بحثي لسرطان الأطفال في العالم وسيقام مبنى سيطلق عليه اسم المغفور له الأمير عيسى بن سلمان.

وأوضح الأمين العام لمؤسسة 57357 أن التحديات التي تقف أمام المؤسسة هو الوصول لمعدلات الشفاء العالمية بالدول المتقدمة لافتا إلى أن المستشفى وصلت لنسبة 75% شفاء وقال إن هدف المؤسسة الارتقاء لنسبة 80% كنسبة شفاء.

وقال الدكتور لطفي بدراوي عضو مجلس الأمناء إن المستشفى تريد التوسع في علاج أكبر عدد ممكن من الأطفال المصابين بحيث يمكن التعاون مع دول عربية في علاج سرطان الأطفال، لافتا إلى أن المعدات الخاصة بالعلاج لا تسمح بافتتاح فروع ولكن المستشفى تستقبل الأطفال من الدول العربية وأفريقيا وأي منطقة تحتاج لهذا العلاج المتقدم للسرطان.

كما شدد أعضاء المجلس على أن التحدي الأكبر حالياً هو التوسع في مجالات البحث العلمي والتعليم باستقطاب المتخصصين من دول العالم من المصريين، للعودة والإسهام في المشروع، وقالوا نحن نقوم بحملات توعية كبيرة في وسائل الإعلام، وكشف أن الجمعية ستساعد الحكومة المصرية في مشاريع الصرف الصحي للحد من السرطان، وكذلك الإسهام في التغذية المدرسية ورؤية الجمعية هو طفولة بلا سرطان.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/1246846.html