صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 2186 | السبت 30 أغسطس 2008م الموافق 10 رجب 1444هـ

جورجيا تسعى لفرض عقوبات «النخبة» الروسية

بوتين يدعو الاتحاد الأوروبي لاتباع نهج عقلاني

دعا رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أمس (الجمعة) الاتحاد الأوروبي إلى إتباع «نهج عقلاني» في الصراع بمنطقة القوقاز خلال قمة الاتحاد الأوروبي المقررة غدا (الإثنين) وعدم فرض عقوبات.

وكان بوتين يتحدث في مقابلة مع قناة «إيه آر دي» التليفزيونية الخاصة من مدينة سوشي جنوب روسيا. وقال «العقوبات ليست أمرا لا نهتم به. نتمنى أنْ تسود العقلانية». وأضاف أنّ روسيا تنوي سحب جنودها من المنطقة العازلة التي سيطرت عليها في الأراضي الجورجية غير المتنازع عليها بمجرد أنْ تتراجع حدة الأزمة في جورجيا.

ووصف بوتين المزاعم بأن موسكو صعدت من الصراع بهدف تنحية الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي بأنها «كذبة حقيقية» لكنه قال إنه يعتقد أنّ ساكاشفيلي يجب أنْ يتنحى.

وقال «لا يجب أنْ يظل في منصبه العام. يجب أنْ يتنحى فورا». وتأتي تصريحات بوتين بينما حاول مسئولون أوروبيون وقف تصاعد التوترات بشأن جورجيا بينما رفض دبلوماسيون من الجانبين أيّ حديث عن فرض عقوبات على روسيا.

وكانت روسيا قد رفضت أمس الانتقادات التي وجهتها لها الدول الأخرى الأعضاء في مجموعة الثماني بشأن أزمة جورجيا ووصفتها بأنها «منحازة» وتهدف إلى تبرير «العدوان» الجورجي مضيفة أنها تعتزم الحفاظ على موقعها

بين الدول الصناعية الكبرى في العالم. وأدان وزراء خارجية الدول السبع الصناعية الكبرى هذا الأسبوع روسيا؛ لأنها اعترفت باستقلال إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا عن جورجيا على اعتبار أن ذلك يشكل انتهاكا للسيادة الجورجية. وجاء في بيان نشرته وزارة الخارجية الروسية على موقعها الاليكتروني أن «المزاعم التي تقول إن قرار روسيا يثير التساؤلات بشأن التزامها بالسلام والأمن في منطقة القوقاز ليست حقيقية». وأكد البيان شعور موسكو بالأسف بسبب تجاهل المجتمع الدولي ووسائل الإعلام الغربية لموقفها في الصراع الدائر.

إلى ذلك، دعا مسئول جورجي كبير أمس الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات على «النخبة السياسية» الروسية خلال القمّة الاستثنائية بشأن الأزمة الجورجية التي تعقد في بروكسل. وقال الوزير المكلف دمج المناطق الانفصالية الجورجية تيمور ياكوباشفيلي «إنّ عزل روسيا لا معنى له. لكننا نتوقع (من الاتحاد الأوروبي) عقوبات لا تطال الشعب الروسي بل الطبقة السياسية» الروسية. وقال انه يأمل خلال القمة الأوروبية الاثنين في بروكسل أنْ يدعم الاتحاد جورجيا «ليس فقط بالأقوال بل بالأفعال». ودعت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي الإثنين الماضي إلى قمّة استثنائية لاتخاذ موقف مشترك من موسكو.

جاء ذلك في حين دعا الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الأوروبيين إلى إرسال عدد أكبر من المراقبين لضمان «مراقبة حيادية» لأعمال الحكومة الجورجية، وذلك خلال محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون.

وقال الرئيس الروسي بحسب بيان أصدره الكرملين أنّ روسيا «تعلن تأييدها إرسال مراقبين إضافيين من منظمة والتعاون في أوروبا إلى المنطقة الأمنية وإجراء مراقبة حيادية لأنشطة الحكومة الجورجية». وأضاف البيان إنّ موسكو «تعوّل في هذه المناسبة على حوار بنّاء مع الاتحاد الأوروبي ومنظمات دولية أخرى»


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/164743.html