صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 2501 | السبت 11 يوليو 2009م الموافق 17 شعبان 1445هـ

المتفوق الثالث على البحرين ليست له بعثة للخارج

حرمت المنافسة الشديدة على عدد من التخصصات المتفوق الثالث على البحرين في المسار الصناعي والحاصل على نسبة 98 في المئة من الدراسة في الخارج.

وقال ولي أمر الطالب لـ «الوسط» أمس (السبت) إن وزارة التربية والتعليم منحت الأول والأول مكرر، والثاني والثاني مكرر، والثالث في المسار الصناعي بعثات للخارج في الوقت الذي استثنت ابنه الذي هو الثالث مكرر في هذا المسار والأول على مدرسته من بعثة للخارج.

من جانبها، بينت وزارة التربية والتعليم في تصريح سابق لها على لسان مدير إدارة البعثات والملحقيات بالوكالة عيسى الكوهجي أن 9 من المتفوقين ممن تجاوزت معدلاتهم 95 في المئة لم يحصلوا على رغباتهم بسبب وجود منافسة شديدة على التخصصات التي يسعون إلى دراستها، ودعا المتفوقين التسعة الى مراجعة الوزارة لاختيار بعثات أخرى من الشواغر.


بعد إعلان النتائج...شد وجذب نتائج البعثات بدأ

«التربية» تحرم المتفوق الثالث على البحرين من بعثة للخارج

الوسط - زينب التاجر

حرمت وزارة التربية والتعليم المتفوق الثالث على البحرين في المسار الصناعي والحاصل على نسبة 98 في المئة من الدراسة في الخارج.

وقال ولي أمره لـ «الوسط» أمس (السبت) إن الوزارة منحت الأول والأول مكرر والثاني والثاني مكرر والثالث في المسار الصناعي بعثات للخارج في الوقت الذي استثنت ابنه الذي يعد الثالث مكرر في هذا المسار والأول على مدرسته من بعثه للخارج.

وأضاف أن سمو رئيس الوزراء ووزير التربية والتعليم ماجد النعيمي خلال تكريم المتفوقين وعدا بأن ينال كل متفوق حقه ويكافأ على تعبه خلال سنوات الدراسة ببعثة تتوائم مع طموحه، مستدركا بأن ابنه أصيب بحالة من الإحباط لعدم حصوله على بعثة للخارج.

«الوسط» تلقت العديد من الشكاوى على نتائج البعثات والتي كان أغلبها من الطلبة المتفوقين الذين تفوق نسبتهم الـ 95 في المئة، إذ أشارت إحداهن إلى أنها حاصلة على معدل 98.2 في المئة وطلبت بعثة لدراسة الطب وعمدت الوزارة لإعطائها منحة مالية لا تتجاوز الـ 400 دينار في العام الدراسي وهو الأمر الذي قتل طموحها لدراسة الطب على حد وصفها ولاسيما أن أختها الكبرى تدرس الطب في أوكرانيا على حساب والدها الخاص على رغم حصولها على نسب 96.9 في المئة، ما يعني عدم قدرة والدها على تدريسها هي الأخرى على نفقته.

وناشدة الوزارة لمنحها بعثة لدراسة الطب في داخل أو خارج البحرين وعدم تضيع حلمها في تحقيق ذلك.

هذا ووجهت طالبة متفوقة أخرى تصل نسبتها إلى 98.1 في المئة لوما لوزارة التربية والتعليم والتي رأت فيها تميزا في منح الذكور بعثات أكثر من البنات على رغم تصريحاتها في كل مرة بأن المعيار هو الكفاءة والمعدل لا الجنس، في الوقت الذي بينت نتائج البعثات حصول بعض الذكور على بعثات في الجامعة الأيرلندية وجامعة الخليج العربي لدراسة الطب على رغم أن معدلاتهم تقل عن معدلها.

وطالبت الوزير النعيمي بالتحقق في الأمر خدمة لأبنائه الطلبة كما وعد في كل محفل.

ومن جانبها بينت وزارة التربية والتعليم في تصريح سابق على لسان مدير إدارة البعثات والملحقيات بالوكالة عيسى الكوهجي بأن 9 من المتفوقين ممن تتجاوز معدلاتهم الـ 95 في المئة لم يحصلوا على رغباتهم لأن التخصصات التي طلبوها عليها منافسة شديدة وعليهم مراجعة الوزارة لاختيار بعثة أخرى من الشواغر.

يأتي ذلك بعد إعلان نتائج البعثات يوم الجمعة الماضي، والذي فتح باب الشد والجذب حول عدم حصول عدد من الطلبة التي تفوق معدلاتهم الـ 95 في المئة على بعثات تتناسب مع ميولهم فضلا عن تردد تميز الذكور على البنات.

يذكر أن عدد الطلبة المستفيدين من البعثات والمنح الدراسية والمالية إلى تاريخ إعلان النتائج بلغ 1584 طالبا وطالبة من خريجي المدارس الحكومية والمدارس الخاصة


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/164914.html