صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 333 | الإثنين 04 أغسطس 2003م الموافق 10 شوال 1445هـ

مقارنة بين خطابين:

أميركا تنقلب على الديمقراطية في العراق

الكاتب: طراد حمادة - comments@alwasatnews.com

المقارنة البسيطة بين تصريحات وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد، ورئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق السيدمحمد باقر الحكيم، تأخذ في الاعتبار ما يشغله ويمثله الرجلان، كفيلة بكشف الحال السياسية للأوضاع في العراق، بعد شهرين على سقوط النظام العراقي السابق. وهذه المقارنة عينة ناطقة لدراسة الوضع العراقي وتلمس مستقبله القريب. وفيها يبدو وزير الحرب الأميركي مندفعا إلى ممارسة سياسته على ثلاثة مرتكزات:

1- احتلال العراق، وإدارته بالقوة العسكرية، والتراجع عن قيام حكم ديمقراطي في هذا البلد الذي عانى من الاستبداد معاناة طويلة، والانقلاب على الديمقراطية لصالح الاحتلال العسكري الدائم، بل الدعوة الصريحة إلى نفي الديمقراطية وحق الشب العراقي في تقرير مصيره وحكم نفسه بنفسه وتجاوز الخطاب الأميركي الذي سبق فترة الحرب ورافقها، وإسقاط كل الأقنعة التي لبسها هذا الخطاب، دفعة واحدة وبطريقة تلغي كل ركون إلى وعود أميركا، واحترام كلامها باعتبارها دولة عظمى، معنية بالحفاظ على بقية ضئيلة من الصدقية الدولية.

2- الاعتراف الضمني بفشل الخطة الأميركية لإدارة الوضع في العراق، وتحفظها في حلقة ارتباك سياسي وأمني واجتماعي، وتوجيه الاتهامات والتهديدات إلى جيران العراق، عن طريق إلقاء اللوم، على تدخل مزعوم أو غير دقيق ومحسوب في شئون العراق الداخلية.

3- التصرف بالنيابة عن الشعب العراقي وقواه الحية، وكأنه غير موجود، أو كأنه آخر المعنيين بتقرير مصيره، وشكل الحكم الذي يختار، ان أميركا في تصريحات رامسفيلد، تفكر بالنيابة عن العراق وتتصرف بمقدراته، وتدير الظهر إلى قواه الحية، وتأخذه ذريعة مكشوفة الأغراض، للاعتداء على جيرانه القريبين، وفي مقدمتهم إيران. وهو تصرف ينفي أية رغبة في الحوار، مع العراقيين أنفسهم، ومع جيرانهم الأقربين. انها سياسة ممارسة القوة في شكلها الأكثر رعونة، من دون حسبان مخاطر هذا الخطاب، على وضع العراق وأوضاع المنطقة وكذلك على المصالح الأميركية البعيدة المدى، باعتبارها دولة عظمى معنية بنشر حال من الحوار والاستقرار، في منطقة، شديدة الأهمية وشديدة الحساسية على السواء.

في الجهة المقابلة، تبدو تصريحات رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق السيدمحمد باقر الحكيم تستند إلى مرتكزات مغايرة تقوم على الآتي:

1- ضرورة التخلص من الاحتلال في أقرب وقت ممكن من ضمن تسليم قيادة العراق إلى شعب العراق، عن طريق حكومة انتقالية صحيحة التمثيل يليها إجراء انتخابات ديمقراطية، لقيام سلطة وطنية متعددة ومستقلة، تقوم بإعمار العراق وإعادة دوره الفاعل.

2- استمرار الحوار مع الولايات المتحدة والقوى الدولية والإقليمية الأخرى، لمساعدة الشعب العراقي سياسيا واجتماعيا واقتصاديا، على الخروج من محنته الطويلة، مع الاصرار على استقلاله وسيادته الوطنية، وإدارة شئونه بنفسه من دون تدخل من أية قوة خارجية أخرى.

3- الانفتاح على جيران العراق الأقربين، من موقع الاستقلال والسيادة الوطنية، وبناء علاقات حسن جوار وتعاون وثيق يكون العراق فيه مصدر استقرار وأمان ودعم وتعاون لجيرانه، ولا يكون ساحة لصراعات دموية دفع العراق من حياة شعبه وحريته، ثمنا غاليا لها في السابق من خلال ممارسة النظام الاستبدادي.

4- التمسك بالنظام الديمقراطي والانفتاح على الآخرين، وقيام علاقات الحوار والتعاون وعدم القبول بتحويل العراق إلى ذريعة لأعمال عدوانية تتهدد هذا الاستقرار من أية جهة كانت.

5- اعتبار النظام الديمقراطي الصادر عن انتخابات عامة نزيهة وحده، ضمانة مستقبل العراق، ومستقبل الاستقرار وإعادة البناء والحفاظ على تراث العراق وهويته الوطنية، وقبول التعددية الحزبية، وكل ما يختاره الشعب العراقي في الانتخابات الحرة والنزيهة لاستعادة السلطة وحق تقرير المصير، وحكم الشعب نفسه بنفسه، والخلاص من فترة الاحتلال والوصاية الأميركية الراهنة.

6- احترام المواثيق الدولية والقرارات ذات الشأن، وتطويرها لمصلحة العراق، وإعادة بنائه، ومطالبة هذه القوى باحترام وعودها حيال الشعب العراقي، وخطابها المتعدد الجهات، باحترام وحدة العراق وحق شعبه في قيام نظام ديمقراطي متعدد، يمثل جميع قوى وتيارات الشعب العراقي على اختلاف اثنياتها وميولها مع التمسك بهويتها الإسلامية - العربية، ذات الخصوصية المعروفة.

ان مقارنة بسيطة بين خطابين لرجلين كل من موقعه في المشهد العراقي الراهن، تكشف عن عمق الأزمة، وصعوبة الوضع، بين خطاب يبشر بالحرب والاضطرابات والفوضى، والدكتاتورية العسكرية، والاحتلال البغيض، وبين خطاب يبشر بالسلام والبناء واستعادة القرار الوطني والسيادة والاستقلال والتعاون على المستويين الاقليمي والدولي.

ان مستقبل العراق مرهون في موقع الغلبة لهذين الخطابين، فهل تصغي أميركا إلى صوت الشعب العراقي، أو تكون أول المنقلبين على الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان، وحق الشعوب في تقرير المصير، وهي شعارات وقيم يجب ان تنتقل من الأقوال إلى الأفعال، وليس الانتقال في هذا الموضع محجوز لتهديد الشعوب بكرة النار التي تتدحرج من حرب إلى أخرى. وإلى تجارة رخيصة بالقيم الإنسانية التي تعني، في المجال الأساسي لها، انها ساحة فعل حقيقي وليست مجرد شائعات ينقلب أصحابها عليها ساعة يشاؤون، وإذا فعلوا تراهم يندمون، ولات ساعة مندم.

أستاذ جامعي


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/329308.html