صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 409 | الأحد 19 أكتوبر 2003م الموافق 13 ربيع الاول 1445هـ

ثلاث عواصم تتقاسم الحملة الإعلامية الأميركية ضد إيران

الكاتب: مهدي السعيد - comments@alwasatnews.com

تصاعد نسق الحملة الاعلامية الاميركية الموجهة ضد ايران من ثلاث عواصم توجد فيها مراكزللبث والتقوية الاذاعية والتلفزيونية عبر القارات، وتمون من قبل واشنطن بصورة مباشرة ويديرها أخصائيون في علم الدعاية والتحريض، فضلا عن الكادر الفني والاداري المتمرس في العمل الاعلامي والتعبوي.

وتتقاسم كل من واشنطن ولندن وبراغ هذه المراكز التي توجد لها محطات اخرى فرعية في بعض الدول الاقليمية القريبة من ايران والتي تقوم بتوجيه البث الاذاعي والتلفزيوني في محيط المنطقة وبالذات الى المساحة الجغرافية لايران.

ففي واشنطن يوجد المقر الرئيسي لمحطة «سوا» الاذاعية والتلفزيونية عابرة القارات وكذلك «صوت اميركا»، في حين يوجد على مقربة من شارع «ماريبون» الرئيسي في قلب العاصمة البريطانية لندن مقر اذاعة وتلفزيون «ايران الحرة» الذي يحتل طابقا من مجمع مؤلف من اربعة طوابق وموزع اعلاميا على دول عربية واقليمية في منطقة «الشرق الأسط» ومن ضمنها طابق مخصص لاذاعة وتلفزيون يبث برامج موجهة لإيران لمدة ساعتين يوميا. بدأت هذه المحطة عملها منذ بضعة اشهر، وهناك مساع حثيثة لتمديد البث لمدة 24 ساعة.

وفي براغ يوجد مقر محطة «اوروبا الحرة» التي تبث برامج اذاعية موجهة لعدد من الدول العربية والاقليمية، ومن بينها ايران، إذ بدأت هذه الاذاعة بث برامجها منذ منتصف التسعينات بعد ان سمحت لها الحكومة التشيكية في الوجود على اراضيها.

وتقع ستوديوهات هذه المحطة في مركز المدينة بجنب ساحة الـ «فاتسلافسكاناميسا» في البناية القديمة للمجلس الوطني التشيكوسلوفاكي.

وتشترك المراكز الاعلامية كافة هذه حاليا في تشديد وتوسيع دائرة الاعلام الموجه ضد ايران - بعد ان حسم أمر العراق باحتلاله من قبل القوات الاميركية، وبعد ان فتحت جبهة اضعاف سورية والسلطة الفلسطينية. وتركز معظم البرامج الموجهة ضد ايران على نقاط عدة ابرزها، ما يتعلق بتأجيج الرأي العام الاوروبي والدولي على مساعي ايران لامتلاك القدرة النووية، وكذلك على ابراز ايران كونها بلدا داعما للارهاب، إذ توسم من قبل هذا الاعلام بأنها تحتضن قيادات من تنظيم «القاعدة». وكثفت هذه المحطات برامجها الاخيرة بشأن هذه النقطة بعد ان سربت جهات معنية خبر وجود سعد بن لادن في ايران، اضافة إلى قيادات اخرى من تنظيم القاعدة.

اما النقطة الثالثة التي تركز عليها هذه البرامج، فهي التغطية المتعلقة بحقوق الانسان والموقف من المرأة.

ويأتي هذا التصعيد مرافقا للتهديدات الاسرائيلية بضرب المراكز النووية في إيران، وربط ايران بالارهاب، وايضا علاقتها بالمنظمات الفلسطينية الموجودة في سورية ولبنان ودعم ايران لحزب الله، ومحاولة هذا الاعلام ابراز الدولة الاسلامية الايرانية وكأنها دولة ارهابية


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/345243.html