صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 2672 | الثلثاء 29 ديسمبر 2009م الموافق 02 جمادى الأولى 1444هـ

أحمدي نجاد: التظاهرات سيناريو «صهيوني أميركي»

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس (الثلثاء) إن تظاهرات المعارضة تستجيب لسيناريو أمر بوضعه «الصهاينة والأميركيون».

وقال الرئيس الإيراني بحسب وكالة الأنباء الرسمية «لقد شاهد الإيرانيون الكثير من هذه المسرحيات. الصهاينة والأميركيون هم المتفرجون الوحيدون لمسرحية أمروا بتأليفها».

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن عشرات الآلاف من مؤيدي الحكومة احتشدوا في شتى أنحاء البلاد للمطالبة بمعاقبة زعماء المعارضة على إثارة الاضطرابات، غير أن رئيس البرلمان علي لاريجاني أكد وجوب التمييز بين «أعداء الثورة» الذين تظاهروا الأحد وبين المعارضة الإصلاحية.

وبالتزامن، نفذت السلطات اعتقالات جديدة في صفوف المعارضين استهدفت تحديدا صحافيين وناشطين حقوقيين، وكذلك شقيقة المحامية شيرين عبادي حائزة جائزة نوبل للسلام.


طهران تستدعي السفير البريطاني وتقول إنها منفتحة على مبادلة اليورانيوم في الخارج

اعتقال المزيد من المعارضين في إيران وتظاهرات تطالب بمعاقبة المشاغبين

طهران - د ب أ، أ ف ب

جرى اعتقال أربعة أشخاص على الأقل فى إيران أمس (الثلثاء) فى أعقاب أحداث العنف الاخيرة. وذكر موقع «جرس» الإلكترونى المعارض أن من بين الأشخاص الذين تم اعتقالهم نوشين عبادى شقيقة الكاتبة شيرين عبادى الحائزة على جائزة نوبل للسلام العام 2003 والصحافى ما شاء الله شمس الواعظين.

واعتقلت نوشين عبادى المحاضرة فى كلية الطب فى طهران ليلة الإثنين فيما يبدو بسبب أنشطة شقيقتها فى مجال حقوق الإنسان حيث أنها عالمة وليست لها علاقة بالنشاط السياسى. ونفى موقع «جرس» الشائعات التى أفادت بأنه جرى اعتقال الرئيس محمد خاتمى أيضا وقال إنه بخير وأمن فى منزله.

ومن جهته، صرّح مدعي عام طهران عباس جعفر دولت ابادى للصحافيين أمس أن سبعة أشخاص فقط لقوا حتفهم خلال أعمال الشغب التى وقعت الأحد وليس ثمانية أشخاص كما ذكر. وقال إن ثلاثة أشخاص فقط هم من توفوا جرّاء إطلاق النار فى حين توفي الأربعة الآخرين فى حوادث.

ورفض المدعي العام تقديم أى رقم محدد للمتظاهرين الذين ألقى القبض عليهم كما رفض الإفصاح عن أسمائهم. وأكد أنه قد تم إلقاء القبض على الصحفي السورى رضا الباشا لكنه قال أنه إذا أكدت إدارة الصحافة الخارجية الأجنبية أنه كان حصل على تصريح بتغطية أحداث العنف فسوف يطلق سراحه.

وفي غضون ذلك، انطلقت في مختلف المدن الإيرانية (الثلثاء) تظاهرات جماهيرية واسعة للتنديد بأعمال الشغب التي قامت بها «مجموعات صغيرة» خلال إحياء ذكرى عاشوراء في طهران. وردد المتظاهرون شعارات تندد بالقائمين بتلك الأعمال ومن يقف وراءهم في الداخل والخارج مؤكدين وقوفهم وراء القيادة حسبما ذكرت قناة «العالم» الإيرانية.

كما طالب المتظاهرون الأجهزة المعنية في البلاد بملاحقة المجموعات التي قامت بأعمال الشغب ومعاقبتهم للحد من تكرار تلك الممارسات. ورفع المتظاهرون صورا لمؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام الخميني وصورا لقائد الثورة الإسلامية المرشد الأعلى السيد علي خامنئي.

وفي الإطار ذاته، دعا رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني أمس إلى إنزال «العقوبة القصوى» بـ «أعداء الثورة» الذين تظاهروا الأحد لكنه رأى أنه يجب التمييز بينهم وبين المعارضة الإصلاحية في النظام. وفي خطاب أمام البرلمان وجه لاريجاني تحذيرا جديدا إلى قادة المعارضة المناهضة للرئيس محمود أحمدي نجاد لكنه لم يطالب بمحاكمتهم كما فعلت شخصيات مقربة من الحكومة الإثنين الماضي. وقال إن «مجلس الشورى يريد أن توقف أجهزة الاستخبارات والسلطات القضائية الناس الذين يستهينون بالدين وتنزل بهم العقوبة القصوى وخصوصا الذين قاموا بتخريب الممتلكات العامة». ولم يوضح لاريجاني ما يعنيه بعبارة «العقوبة القصوى». لكنه أكد أن الشورى «يميز بين الحركات السياسية التي تمثل اليسار في النظام وأعداء الثورة».

وقال رئيس مجلس الشورى «ننتظر من هؤلاء السادة الذين اشتكوا من الانتخابات أن ينأوا بأنفسهم عن الحركة المفسدة لا أن يدلوا مجددا بتصريحات تثقل الأجواء»، ملمحا بذلك إلى قادة المعارضة الذين يعترضون على إعادة انتخاب أحمدي نجاد معتبرين أن الاقتراع شهد عمليات تزوير.

ورفض لاريجاني من جهة ثانية ردود فعل الدول الغربية التي دانت قمع التظاهرات. ووصف «تصريحات المسئولين الأميركيين والبريطانيين والإسرائيليين بشأن الأحداث المعادية للدين يوم عاشوراء (بأنها) مقززة». وقال إن «تصريح الرئيس الأميركي باراك أوباما المؤيد لهذه الجماعة يبرهن على عودة إلى الماضي» إلى عهد جورج بوش. وقال لاريجاني إن «مثل هذه التصريحات ليس من شأنها سوى أن تدفع النظام الإسلامي إلى إبداء المزيد من الشدة».

كما اتهم الحرس الثوري الإعلام الأجنبي بشن حرب نفسية للإطاحة بالمؤسسة الدينية وقال إنه تعاون مع المعارضة بهدف الإضرار بالدولة الإسلامية. وذكرت وكالة الطلبة للأنباء نقلا عن بيان للحرس الثوري «الإعلام الأجنبي... شن حربا نفسية. ومحاولة الإطاحة بالنظام لن تسفر عن شيء... مدبرو الاحتجاجات سيدفعون قريبا ثمن وقاحتهم... والمعارضة التي وحدت صفوفها مع الإعلام الأجنبي تلقى دعما من أعداء أجانب».

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي أن أعمال الشغب كانت مبرمجة وتقف وراءها جهات خارجية. وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره الصومالي علي أحمد جامع جانجلي وصف متقي تصريحات بعض المسئولين الغربيين بشأن أعمال الشغب بأنها سخيفة وتظهر الازدواجية التي يتعامل من خلالها الغرب مع إيران.

وقال وزير الخارجية الإيراني «إن الذين شاركوا بأعمال الشغب في يوم عاشوراء أعلنوا رفضهم الوصول إلى السلطة ديموقراطيا مشيرا إلى مشاركة الملايين من الإيرانيين في مواكب العزاء في عاشوراء وأن الذين انتهكوا الحرمات هم أقلية» حسبما ذكرت وكالة أنباء فارس.

وقال متقي «على الجميع أن يعود إلى بعضه البعض والمحافظة على الوحدة تحت لواء النظام الإسلامي. وفي لندن، قالت وزارة الخارجية البريطانية إن إيران استدعت السفير البريطاني في طهران وأضافت أنه سيرد «بقوة» على أي انتقاد وسيشدد على ضرورة احترام إيران لحقوق الإنسان. في الوقت الذي هدد فيه متقي بريطانيا «بلطمة على الفم» إذا لم تتوقف عن التدخل في شئون بلاده.

وفي الشأن النووي، صرّح الناطق باسم الخارجية الإيرانية رامين ميهمانباراست «الثلثاء» خلال لقائه الأسبوعي مع الصحافيين بأن إيران منفتحة على مبادلة اليورانيوم القليل التخصيب في الخارج لكنها تريد أن يتم هذا التبادل على مراحل.

وقال مهمانباراست إن إيران مستعدة «لمبادلة هذا الوقود على مراحل وأوضحت أن ذلك يمكن أن يكون فرصة للجانبين» لإحلال الثقة. وأضاف «إذا قبل الطرف الآخر (الدول الست) بهذا المبدأ، يمكننا مناقشة التفاصيل الأخرى وخصوصا مكان هذا التبادل. البعض تحدثوا عن اليابان والبرازيل وتركيا وجزيرة كيش (جنوب إيران)». وتابع «يمكننا مناقشة كل ذلك». وأكد المتحدث أن مجلس الشورى يدرس طلب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي لزيارة طهران. ونقلت وكالة أنباء فارس عنه قوله إن الوزارة رفعت طلب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي جان كري لزيارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية حيث يناقشه نواب الشعب في المجلس.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/357357.html