صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 608 | الأربعاء 05 مايو 2004م الموافق 03 ربيع الثاني 1440هـ

في دوري بتلكو الممتاز لكرة القدم

تعادل قاتل بين النجمة والشرقي يبقيهما في منطقة الخطر

خطف مهاجم الرفاع البديل علي الدوسري هدفا قاتلا للرفاع الشرقي في الدقيقة 40 من الشوط الثاني ليهدي فريقه تعادلا مع النجمة بطعم الخسارة للفريقين لأنه أبقاهما في منطقة الخطر برصيد 13 نقطة لكل منهما وبفارق 3 نقاط عن متذيل الترتيب فريق الساحل برصيد 10 نقاط لبقى ثلاثة الفرق في المنطقة الحمراء الخطرة قبل نهاية الدوري بثلاث جولات. وجاء هدف الدوسري عندما كانت النتيجة 2/1 لصالح النجمة وقبل 5 دقائق من النهاية لتنتهي المباراة متعادلة بين الفريقين بهدفين من الجانبين أحرزهما للنجمة راشد جمال والمغربي عادل أكيلة وللشرقي خالد جاسم من ركلة جزاء والدوسري.

جاءت المباراة جيدة المستوى من الفريقين وسيطر النجمة على الشوط الأول بينما تحكم الشرقي في الشوط الثاني وكان الأفضل تنظيما وهجوما. لعب النجمة بطريقة 4/4/2 وشكل راشد جمال نجم المباراة مع عادل أكيلة ثنائيا خطيرا في الهجوم إذ أقلقا دفاع الشرقي وخصوصا في الشوط الأول في الوقت الذي تألق فيه المحترف النيجيري بابا نوندي في صناعة اللعب في وسط الملعب بالإضافة إلى حسين عبدالكريم الذي كان مساندا قويا للمهاجمين قبل خروجه، وشكلت انطلاقات صابر عبدالرحمن من الجهة اليسرى خطورة كبيرة على مرمى الشرقي من خلال الكرات العرضية المتقنة التي يلعبها. بينما لعب الشرقي بطريقة 3/5/2 واعتمد على تكثيف منطقة الوسط والدفاع بأكبر قدر ممكن من اللاعبين مع الاعتماد على سرعة حسن عبدالعزيز في الهجوم وتحركات خالد جاسم في الوسط وكان الاثنان غائبين عن مستواهما المعهود وخصوصا في الشوط الأول ما أفقد كرات الشرقي الخطورة على مرمى النجمة. وساهمت تغييرات مدرب الشرقي ميلوش في زيادة الفعالية الهجومية في الشوط الثاني وخصوصا بدخول علي الدوسري وإرجاع حسن عبدالعزيز إلى منطقة الوسط ما خفف الرقابة المفروضة عليه من مدافعي النجمة.

بدأ الشوط الأول حذرا من الفريقين وكانت هجمات النجمة أكثر خطورة على المرمى وانتشار لاعبيه أفضل في منطقة الوسط، وغابت الخطورة الحقيقية على المرميين إلى أن مرر صابر عبدالرحمن كرة ساقطة على حافة المنطقة سددها راشد جمال بيمناه قوية من فوق الحارس مسجلا الهدف الأول في المباراة (19) والذي يعتبر من أجمل أهداف الأسبوع. بعد الهدف أحكم النجمة سيطرته على المباراة وشكل لاعبوه مجموعة من الهجمات كانت أخطرها عندما مرر حسين عبدالكريم كرة إلى راشد جمال الذي هيأها بدوره إلى عادل أكيلة المواجه للمرمى لكنه سددها في رجل حارس الشرقي محمد سعود (27). وفي الربع ساعة الأخير من الشوط الأول نشط لاعبو الشرقي وخلقوا بعض الفرص على مرمى النجمة كانت معظمها من كرات ثابتة ينفذها المخضرم خالد جاسم لعبها في المرة الأولى حسن عبدالعزيز برأسه فوق المرمى وفي المرة الثانية لعبها محمود عبدالرزاق برأسه قريبة من المرمى لتضيع أخطر فرصتين على الشرقي في الشوط الأول. ويخطف مهاجم الشرقي حسين مكي كرة من مدافع النجمة لطفي الطرابلسي ويراوغ مدافعا آخر داخل المنطقة فيتعرض لإعاقة يحتسبها الدولي عبدالحميد عبدالعزيز ركلة جزاء ترجمها خالد جاسم إلى هدف التعادل (39). لم يهنأ الشرقي طويلا بالتعادل وذلك عندما أحرز المغربي عادل أكيلة الهدف الثاني للنجمة إثر تمريرة رأسية متقنة من العائد بقوة راشد جمال (44)، لينتهي الشوط الأول بتقدم النجمة بهدفين مقابل هدف واحد.

وبدأ الشرقي الشوط الثاني ضاغطا على النجمة بشكل قوي بغية إدراك التعادل ومن ثم التقدم بالنتيجة لكن الخطورة الحقيقية كانت من جانب النجمة عندما مرر راشد جمال كرة إلى أكيلة الذي راوغ المدافع وسدد الكرة في المرمى أبعدها عبدالرحمن عبدالكريم إلى ركنية (11). بعدها سيطر الشرقي على الشوط الثاني بشكل مطلق وكان الأكثر خطورة في الوقت الذي تراجع فيه أداء النجمة وخصوصا بعد رجوع راشد جمال إلى منطقة الوسط ما أفقد النجمة الخطورة على المرمى. ولم يتمكن الشرقي من ترجمة أفضليته إلى أهداف حتى الدقيقة 40 من الشوط الثاني عندما مرر محمود عبدالرزاق كرة إلى المنطلق حسن عبدالعزيز الذي عكسها بدوره إلى علي الدوسري فوضعها الأخير في المرمى مسجلا هدف التعادل المستحق وفقا لمجريات الشوط الثاني. وواصل الشرقي أفضليته بعد الهدف واستطاع خلق بعض الفرص التهديفية التي أضاعها مهاجموه لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بين الفريقين. أدار اللقاء باقتدار الحكم الدولي عبدالحميد عبدالعزيز وعاونه الدولي عبدالحسين حبيب وخالد العلان وحكم رابع خليفة الدوسري


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/390353.html