صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 646 | السبت 12 يونيو 2004م الموافق 05 شوال 1445هـ

الاتهام الخطير والإرهاب

الكاتب: سلمان بن صقر آل خليفة - comments@alwasatnews.com

أصدرت المؤسسة العامة للشباب والرياضة قرارا بحل الاتحاد البحريني لكرة المضرب، بناء على التقرير المقدم من المدير العام للشباب والرياضة... وبعدها أصدر الأخ عبدالجليل أسد بيانا يشرح فيه قرار المؤسسة وأسبابه ومن أهمها التزوير ويطلب من أعضاء الاتحاد الذي حل أن يسلموا جميع ما بحوزتهم من أملاك وأموال ووثائق إلى المدير المعين، كما قال: إن أعضاء الاتحاد ممنوعون من الترشح لأية مناصب إدارية سواء في اتحادات أو أندية ولمدة خمس سنوات...

طبعا هذا القرار الصادر من المؤسسة العامة للشباب والرياضة، ومعه الاتهام الخطير بالتزوير لابد أن يكون له سبب... فما هو يا ترى؟ قبل أن ندخل في أية تفاصيل لابد أن نعلن هنا أننا نكن كل الاحترام والمودة لمجلس إدارة نادي البحرين الرياضي والثقافي ورئيسه وجميع أعضائه، وهم جميعا غير معنيين هنا، ولكن القرار الذي صدر كان سببه الوحيد هو التزام اتحاد كرة المضرب بتطبيق القوانين الدولية واللوائح الداخلية على مسابقة الدوري العام، وإقامة دورة ثلاثية للأندية الحاصلة على عدد النقاط نفسه لتعيين بطل البحرين في هذه اللعبة، ويعتقد نادي البحرين بأن الاتحاد ظلمه ومن المفترض أن يكون هو البطل لدوري العموم من دون اللجوء إلى الدورة الثلاثية وقد تقدم النادي بشكوى...

لغاية الآن الموضوع جدا طبيعي، ولكن غير الطبيعي هو تدخل مدير عام الشباب والرياضة وبصفته الرسمية للضغط على الاتحاد لإلغاء الدورة الثلاثية وإعطاء البطولة على طبق من ذهب إلى النادي الذي كان يوما ما رئيسا لمجلس إدارته...

رئيسة مجلس إدارة اتحاد كرة المضرب الشيخة حياة آل خليفة مشهود لها بالكفاءة والإخلاص في جميع المحافل الرياضية والإدارية، وهي إنسانة تعمل بحسب القوانين وتستند إليها، لذلك لم تقبل بالضغط الواقع عليها، فما كان من المدير العام إلا أن لفق لها تهمة التزوير حتى يتسنى له حل الاتحاد وإعطاء البطولة لناديه السابق... مع أن نادي البحرين كان قد وقع عليه ظلم كبير في هذا الموسم من قبل اتحاد كرة القدم، فلماذا لم يتم اتخاذ أي إجراء ضد هذا الاتحاد؟ هل لأن رئيسه رجل قوي وموظف كبير في المؤسسة؟... والرسالة التي يتكلم عنها ويقول إنها مزورة هي أصلا رسالة صادرة عن الاتحاد إلى المؤسسة العامة للشباب والرياضة، تثبت أن الأندية بحاجة إلى مساعدة مالية بسيطة والذي سلم الرسالة إلى المؤسسة هو رئيس نادي البحرين وليس الاتحاد... فأين التزوير؟ هذا كذب وطمس للحقائق... والواقع هو أن المؤسسة مارست ضغوطا شديدة، ونوعا غير نظيف من الإرهاب على الأندية الموقعة على الرسالة حتى تنكر تواقيعها وتصدر هذه التهمة الخطيرة على إنسانة فاضلة ومتطوعة لخدمة وطنها، وتمنع هي وجميع أعضاء مجلس الإدارة من العمل التطوعي لمدة خمس سنوات... فقط بسبب تمسك الاتحاد بالأنظمة والقوانين وعدم الرضوخ لأهواء المؤسسة العامة للشباب والرياضة التي دائما ما تعتقد أن كل المواطنين الأفاضل المتطوعين لخدمة وطنهم من خلال الرياضة هم خدم عندها، ومن المفترض دائما أن يقولوا سمعا وطاعة يا مولاي...

والأخ عبدالجليل أسد يخرج علينا ببيان يطالب فيه أعضاء مجلس الإدارة بتسليم كل ما بحوزتهم من ممتلكات إلى مدير الاتحاد، حفاظا على أموال الدولة من السرقة... طبعا كل من قرأ البيان اعتقد أن ممتلكات الاتحاد هي: خمس بنايات تجارية في ضاحية السيف، وأربعة أبراج سكنية في المنطقة الدبلوماسية وعشر حافلات كبيرة ومكيفة، وطائرة جامبو ومبلغ ثلاثة ملايين دينار نقدا، مع أن الممتلكات الحقيقية التي خاف عبدالجليل عليها هي عشرون كرة مضرب بقيمة خمسة دنانير فقط، والباقي مضارب مكسرة وطاولات مرقعة


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/396690.html