صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 751 | السبت 25 سبتمبر 2004م الموافق 21 محرم 1441هـ

رئيس الوزراء: اختلاف الآراء أمر صحي على أن يكون بروح المسئولية

الملك: لا نرضى بالانحراف عن الأهداف الوطنية

أبدى عاهل البلاد المفدى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عدم رضاه حيال استغلال بعض الندوات لأجواء الانفتاح وحرية الرأي والتعبير وانحرافها عن الأهداف الوطنية بإثارة الفتنة والإشاعات والمساس بالوحدة الوطنية، والمس بالعائلات والأسر الشقيقة والصديقة وخلق البلبلة ببث الإشاعات لإحداث الفتنة وشق الصف.

جاء ذلك في زيارة قام بها جلالته أمس صحبه فيها ولي العهد القائد العام لقوة دفاع البحرين صاحب السمو الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة إلى رئيس الوزراء صاحب السمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة، في ديوان سموه.

من جهته، قال سمو رئيس الوزراء: «إن الاجتهاد بالآراء المختلفة في معالجة القضايا التي تصب في مصلحة الوطن، أمر صحي نعمل جميعا على تشجيعه متى ما كان في إطار من الاحترام وروح المسئولية وبأسلوب حضاري وديمقراطي راق».


خلال زيارته وولي العهد لرئيس الوزراء

العاهل: لسنا راضين عن استغلال الانفتاح لإثارة الفتنة

المنامة - بنا

أبدى عاهل البلاد المفدى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عدم رضاه حيال استغلال بعض الندوات لأجواء الانفتاح وحرية الرأي والتعبير وانحرافها عن الأهداف الوطنية بإثارة الفتنة والإشاعات والمساس بالوحدة الوطنية والمس بالعائلات والأسر الشقيقة والصديقة وخلق البلبلة ببث الإشاعات لإحداث الفتنة وشق الصف.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها جلالته وولي العهد القائد العام لقوة دفاع البحرين صاحب السمو الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة الى رئيس الوزراء صاحب السمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة وذلك بديوان سموه صباح أمس، مضيفا جلالته «ان المستغلين لهذه الندوات ليسوا معنا في المشروع الاصلاحي ومسيرة التنمية الوطنية».

عقد الملك المفدى اجتماعاً مع سمو رئيس الوزراء وبحضور سمو ولي العهد وعدد من الوزراء تم فيه استعراض الأمور والقضايا التي تصب في مصلحة الوطن وتعزز وحدته وتلاحمه والسبل الكفيلة بتحقيق مزيد من التقدم والرخاء والتنمية للمواطنين ورفع مستواهم المعيشي.

وخلال الاجتماع أشاد العاهل المفدى بالدور الكبير الذي يضطلع به صاحب السمو رئيس الوزراء في مسيرة البناء والتنمية في البلاد وبالنجاحات التي حققتها الحكومة برئاسة سموه في مختلف المجالات اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً، منوهاً بالإسناد الكبير والدعم اللامحدود من سموه للمشروع الإصلاحي الذي أطلقه جلالته.

من جانبه عبر صاحب السمو رئيس الوزراء عن اعتزازه وتقديره لإشادة الملك المفدى مؤكداً أن الحكومة ستواصل بذل جميع المساعي والجهود لتحقيق توجهات وتطلعات جلالته لتحقيق المزيد من التنمية والخير والرفاهية للمواطنين. كما أثنى سموه على الدعم المتواصل الذي تحظى به الحكومة وأجهزتها المختلفة من الملك المفدى ومساندة ولي العهد القائد العام لقوة دفاع البحرين، مؤكداً أن وحدة الصف والتلاحم بين القيادة والشعب وروح الأسرة الواحدة الذي يتميز به شعب البحرين سيظل دائماً مبعثاً للفخر والاعتزاز.


... ورئيس الوزراء يؤكد ضرورة استثمار الشفافية في المحافظة على المكتسبات

المنامة - بنا

أكد رئيس الوزراء صاحب السمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة أهمية عدم استغلال أجواء الشفافية والانفتاح التي تعيشها البحرين ضد المصلحة الوطنية، وإنما يجب استثمارها في كل ما يحافظ على ما تحقق للمملكة من إنجازات ومكتسبات عصرية والإضافة عليها، مشيراً سموه إلى أن تلاحم القيادة والشعب وروح الأسرة الواحدة قادران على تحقيق ذلك، جاء ذلك خلال استقبال سموه في مجلسه الأسبوعي أمس جموعاً من المواطنين.

وأوضح سموه أن الاجتهاد بالآراء المختلفة في معالجة القضايا التي تصب في مصلحة الوطن أمر صحي نعمل جميعاً على تشجيعه متى ما كان في إطار من الاحترام وروح المسئولية وبأسلوب حضاري وديمقراطي راق، مشيداً في هذا الصدد بأسلوب البحث الذي انتهجه ولي العهد القائد العام لقوة دفاع البحرين صاحب السمو الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة في تحديد مكامن القصور في سوق العمل وتلمس سبل حلها وفق أسلوب علمي مدروس، منوهاً بأهمية وجدوى ورشة العمل بشأن إعادة هيكلة وإصلاح سوق العمل في البحرين التي أقيمت أخيراً برعاية سمو ولي العهد في وضع الحلول المستقبلية، مؤكداً في الوقت نفسه أن التنمية الاقتصادية وبرامجها المختلفة في مملكة البحرين قادرة على استيعاب احتياجات المستقبل كافة.

وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة تتطلع إلى أن يكون القطاع الخاص بمختلف مؤسساته هو الموظف لأكبر عدد ممكن من الأيدي العاملة الوطنية والمحرك الأساسي للاقتصاد الوطني، مشيراً إلى أن ذلك ممكن تحقيقه من خلال تعاون الحكومة والقطاع الخاص والمؤسسات التشريعية، مؤكداً سموه في السياق ذاته أن الحكومة مستمرة في نهجها نحو استقطاب المزيد من الفرص الاستثمارية واجتذاب مزيد من رؤوس الأموال الأجنبية من خلال تهيئة المناخ المناسب، لأن مثل هذه المشروعات هي التي تدعم اقتصاد المملكة وتخلق فرص عمل جديدة أمام المواطنين.

بعد ذلك تطرق رئيس الوزراء إلى ما تتميز به العلاقات بين مملكة البحرين والدول الشقيقة والصديقة، مشيداً بدور هذه العلاقات في تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري بين المملكة والدول الأخرى بما ينعكس إيجابياً على الاقتصاد الوطني، ومشيراً في هذا الجانب إلى توقيع اتفاق إقامة منطقة التجارة الحرة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأميركية، إذ حث سموه القطاع الخاص على ضرورة استغلال مثل هذا الحدث الاقتصادي المهم الخاص في إقامة المشروعات المشتركة وزيادة حجم التبادل التجاري مع الولايات المتحدة الأميركية، وخصوصاً في ضوء ما تتمتع به المملكة من قدرات ومميزات تنافسية.

كما أشار رئيس الوزراء إلى الاعتزاز بما تحقق على صعيد مسيرة التعاون بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية ممثلة في مجلسي الشورى والنواب وما تحرص عليه السلطتان للارتقاء بهذا التعاون وتطويره من أجل خير الوطن وصالح المواطنين، وقال سموه إن ما حققته مملكة البحرين في المجالات المختلفة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً ما هو إلا ثمرة عمل أنجزناه جميعاً على مدى سنوات طويلة من الجد والكفاح وسنعمل جميعاً على المحافظة عليه. كما أوضح أن شباب هذا الوطن هم بحق ثروته الحقيقية وعماد التنمية فيه وأن الحكومة تضع عليهم الآمال والطموحات لمواصلة البناء الذي سيعلو ويرتفع بفضل تكاتف الجهود وتضافرها في ظل روح العائلة الواحدة التي يتحلى بها المجتمع المدني، مؤكداً أن أي عمل يهدف إلى شق الصف الواحد وتمزيق الوحدة الوطنية سيكون مصيره البوار والخسران


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/413208.html