صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 751 | السبت 25 سبتمبر 2004م الموافق 25 ذي الحجة 1441هـ

بعد لقاء عاهل البلاد بممثلي قرية السنابس:

تشكيل لجنة مشتركةبين الديوان الملكي ومؤسسات القرية

قال رئيس اللجنة المالية في صندوق السنابس الخيري علي المشيمع إن وفد قرية السنابس الذي تشرف بلقاء جلالة الملك الاسبوع الماضي، شكل لجنة مشتركة تضم المؤسسات الاهلية في القرية والديوان الملكي لتفعيل توجيهات العاهل المفدى فيما يتعلق بالاحتياجات العمرانية للقرية وتحسين مستوى المعيشة للأهالي ومعالجة مشكلتي الفقر والبطالة.

ونقل مشيمع أن الملك المفدى طلب من ممثلي الأهالي حصر الاحتياجات العمرانية كي يتسنى تحقيقها ذاكرا أن العاهل كان يشجع الحضور بتواضعه معهم على الحديث للتعرف على احتياجات القرية. كما طلب تقديم قائمة بأسماء العاطلين عن العمل وتسجيل بياناتهم الشخصية. وتطرق اللقاء إلى طرح مشروع إنشاء بناية يخصص ريعها لمساعدة الفقراء والمحتاجين.

وفي موضوع الفقر قال مشيمع إن السنابس كغيرها من القرى تعاني المشكلة الاجتماعية ذاتها إذ تعيش الكثير من الاسر على خط الفقر مستعرضا حال أم من القرية أنقذها أطباء مستشفى السلمانية الطبي حينما قامت في فترة سابقة بمحاولة الانتحار بشرب مادة تنظيف الملابس «الكلوروكس» بعد أن عجزت عن توفير ما يؤكل لأطفالها بسبب الفقر وعدم وجود عائل. وذكر أيضا أن أسراً كثيرة تسكن السنابس تعاني من الحاجة والحرمان وعدم توافر السكن المناسب لها.

من جانبه شكر رئيس صندوق السنابس الخيري عبدالنبي منصور عاهل البلاد على اهتمامة الكبير بما طرح عن القرية خلال اللقاء وقال إن جلالته غمر الجميع بتواضعه كي يشجع الحضور على ذكر احتياجات القرية وتم إطلاعه على كل الاحتياجات.

في الوقت ذاته يعول كثير من الاهالي على اهتمام عاهل البلاد المفدى وتساؤله الأبوي عن احتياجاتها ومشكلاتها للتخلص من حال البطالة التي وصلت إلى نسبه عالية بدأت تتسبب في خلق مشكلات اجتماعية.

من جانبه علق محمد سلمان آماله على جلالة الملك لإنهاء حال الفقر وقال إن القرية تضم عائلات لا يتوافر لديها الوجبات اليومية الثلاث كما يوجد من يتناول وجبة واحدة فقط بسبب الوضع الاقتصادي المتردي فضلا عن المساكن القديمة والرديئة وانتشار البطالة بين أعداد كبيره من الشباب الذي تقدم أكثر من مرة لشغل الوظائف في وزارات حكومية منها وزارة الداخلية وقوة الدفاع لكن طلبات التوظيف يتم تجاهلها في وقت تغرق فيه الاخيرتان بالاجانب ومن تم تجنيسهم حديثا وحصلوا على جوازات بحرينية فور وصولهم المملكة لاول مرة من بلدانهم الأصلية.

في الموضوع ذاته قال هيثم علي إن مئات من شباب القرية عاطلون عن العمل. مثمنا عاليا اهتمام جلالة الملك بمشكلتي الفقر والبطالة وتوقع أن يثمر لقاء ممثلي القرية مع جلالته بمساعدة الأسر المعدومة والحد من المشكلتين. فضلا أن احتياجات القرية لمشروعات عمرانية مهمة


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/413220.html