صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 2798 | الثلثاء 04 مايو 2010م الموافق 18 ذي القعدة 1445هـ

بعد «الوقت»... ليس هناك وقت!

الكاتب: مريم الشروقي - maryam.alsherooqi@alwasatnews.com

ليس هناك وقت نخسره ويخسره زملاؤنا في المهنة نفسها، فلقد عانوا الأمرّين خلال الشهور الماضية، وبعد إعلان صحيفة «الوقت» عن قرارها بالتوقّف نهائياً، بسبب ظروفها المالية التي تعانيها، فإنّ الشارع البحريني لم يخسر فقط إحدى الصحف الليبرالية الوطنية، بل العاملين في الصحيفة تكبّدوا الكثير من الخسائر.

160 عاملاً تضرّروا وتضرّرت عائلاتهم من جرّاء هذا الإعلان، من بينهم 120 بحرينياً و40 أجنبياً، يحملون الهموم نفسها من قروض وديون و «جمعيات» ومصاريف، ويلاقون اليوم تهديداً كبيراً على حياتهم الاجتماعية والاقتصادية والأسرية، بسبب الظروف المعيشية، حتى وإن كان أحدهم يقول بأنّ هناك دخلاً آخر مستقرّاً لديه، فكثير منهم كان يعتمد على راتبه من صحيفة «الوقت».

لقد وجدنا دور وزير العمل مجيد العلوي أمس مشرّفاً، لاتخاذ الإجراءات اللازمة والسريعة لاحتواء العاملين في الصحيفة، وأصدر أوامره بالإسراع في صرف التأمين ضد التعطّل، كخطوة رائدة منه لمساعدة العاملين في صحيفة «الوقت».

ولكن هذا لا يكفي، إذ إنّ توقّف صدور الصحيفة نفسها أثّر في الشارع البحريني، وترك عائلات غير قليلة مهدّدة في قنوات كثيرة، وعليه لا بد من الحكومة ومن التّجار أن يسارعوا في مساعدة الصحيفة، لتقوية بنيانها واعادة نبضها إلى الشارع مرّة أخرى.

فلو وضعنا أنفسنا مكان زملائنا في المهنة، فإنّنا نرى أهمّية التعاون معهم، ومساندتهم في مصابهم، وما أكبر المصائب عندما ينقطع الرزق، وعندما نتحوّل من قارئين مداومين على هذا العمود أو ذاك، إلى عدم رؤية الصحيفة إلى الأبد من الشارع البحريني.

نعتقد بأنّ المواطن يعي سبب إغلاق «الوقت»، فعلى رغم كل التحدّيات التي كانت تواجهها، فإنّها أُغلقت بسبب مشكلات مالية.

ليس هناك وقت نهدره أكثر، ولابد للبعض من التدخّل حتى ترجع الصحيفة مرّة أخرى للنشر، ونحن نحتاج إلى مثيلات «الوقت» التي سبقت وقتها، لتقديم هموم الناس على المصالح الخاصة، التي هي في صميم مهنة الصحافة ومرتعها.

اليوم لابد لنا أن نقف وقفة جدّية مع صحيفة «الوقت»، وكما لابد لنا أن نطلب من التجّار مساندة «الوقت» في الصدور مرّة أخرى، فهي كانت في يوم من الأيام زميلة لنا، ومعاضدة في مواقف كثيرة لا حصر لها لصحيفتنا «الوسط».

فهل هناك من سيساند زميلتنا صحيفة «الوقت»، حتى تعود مرّة أخرى وتنافسنا في إيصال صوت الناس؟


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/415148.html