صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 909 | الأربعاء 02 مارس 2005م الموافق 17 ذي القعدة 1445هـ

زيارة شرودر لدعم العلاقات الاقتصادية

الكاتب: محمد الاسباط - comments@alwasatnews.com

حمل المستشار الألماني إلى المنطقة حزمة من التطلعات الاقتصادية خصوصا خلال زيارته التي شملت جميع دول مجلس التعاون الخليجي.

وكان شرودر يرى منذ وقت منطقة الشرق الأوسط منطقة بالغة الأهمية بالنسبة إلى الاستقرار العالمي وأكثر أهمية بالنسبة إلى الاقتصاد الألماني الذي يعاني ركودا عميقا يهدد مستقبل الرجل السياسي.

وفي طليعة المشروعات الاقتصادية التي يأمل المستشار الألماني أن يحقق نجاحا فيها تتمثل في أحد أضخم المشروعات التي تأمل ألمانيا أن تستهل بها بناء علاقة استراتيجية مع دول الخليج وذلك عبر مشروع بناء شبكة لسكة حديد مسافتها 2000 كلم تربط عددا من دول الخليج، على أن تقوم شركة Dornier الألمانية بوضع دراسة بشأنها، وأن يجرى استخدام جزء من هذه المسافة في تسيير القطار المغناطيسي "ترانس رابيد" الذي لا يتم تسييره في ألمانيا بسبب ارتفاع كلفه، وتبلغ كلفة المشروع نحو 10 مليارات يورو.

وفي هذا السياق كان شوردر يستهدف من زيارته للمنطقة تعزيز حظوظه السياسية عبر بوابة الاقتصاد من خلال توقيع وفد رجال الأعمال وخبراء التسويق العسكريين المرافقين له الكثير من الصفقات. ولتمهيد الأرضية لذلك كان البرلمان الألماني وافق أخيرا على أن يجري تحديث جيوش المنطقة وتزويدها بمصفحات تقتفي أثر أسلحة الدمار الشامل. ووفقا لرأي الحكومة الألمانية فإن النزاعات في هذه المنطقة تنعكس سلبا على الوضع الأمني في أوروبا وكذلك على الاقتصاد.

وكان رئيس مجلس إدارة شراكة تصنيع السلاح الألمانية "راين ميتال" كلاوس إيبرهارد قال في تصريحات للصحافيين "إن صفقات السلاح تحتاج إلى عامل الثقة وإبرامها يكون عادة نتيجة توافر علاقات وثيقة. هذا الأمر ينطبق بصورة خاصة على العلاقات بين ألمانيا والإمارات. هناك اتفاق للتعاون العسكري معقود بين البلدين ويسهل للإمارات شراء أسلحة من ألمانيا". في حين ذكرت تقارير صحافية أن "اتفاقا أبرم بين أبوظبي وشركة "راين ميتال" على بيع الأولى 32 مصفحة من طراز Fuchs المجهزة بمختبرات تساعد في تقفي أسلحة الدمار الشامل بعقد تبلغ قيمته 160 مليون دولار".

ومن المعروف أن ألمانيا تحتاج إلى دول الخليج لتزويدها بالنفط والغاز في إطار سياستها الرامية إلى تنويع مصادر الطاقة، وهي تعتمد أساسا على روسيا وبحر الشمال، غير أن عينها على الغاز القطري.

في المحصلة، يستهدف المستشار الألماني من زيارة المنطقة تحقيق الكثير من الأهداف عبر "اصطياد عدد من العصافير بحجر واحد"، وحجر شرودر كما هو جلي يتمثل في تحريك وتفعيل التعاون الاقتصادي بين دول الخليج وألمانيا لتتحول من حال الركود الراهن إلى شراكة منتجة


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/452018.html