صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 2920 | الجمعة 03 سبتمبر 2010م الموافق 06 ذي الحجة 1443هـ

جمعيات: الغلق ضربة لحرية الرأي والتعبير...

«الإعلام» تحجب الموقع الإلكتروني لـ «الوفاق»

صرح المدير العام للمطبوعات والنشر عبدالله يتيم في بيان أمس أن «هيئة شئون الإعلام، ومن منطلق التزامها بالمسئولية الوطنية وتطبيق القوانين، قامت بإغلاق وحجب الموقع الإلكتروني لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية، وذلك لتعارضه مع الأنظمة والقوانين المعمول بها في هذا الشأن بناء على المخالفات التي تم رصدها».

من جهته، قال نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الشــيخ حســين الديهي: «إن هيئـــة شـــئون الإعـــلام قامـــت بإغـــلاق الموقـــع الإلكتــرونـــي لجمعيـــة الوفــاق www.alwefaq.org، فجر أمس (الجمعة)»، فيما أشارت أنباء إلى أن السبب ربما يعود إلى إعلان الوفاق نيتها إطلاق خدمة مرئية ومسموعة على الموقع الإلكتروني، وأن اتصالات جرت بين الهيئة والجمعية على أن تستكمل اليوم أو غداً.

وأصدرت جمعية الوفاق بياناً أمس اعتبرت فيه هذا الإجراء «خطوة شكلت ضربة لحرية الرأي والتعبير والعمل على تكميم الأفواه، وحجب المعلومات عن المواطنين في ظل اقتراب الاستحقاق الانتخابي للعام 2010م الذي تفصلنا عنه قرابة 50 يوماً فقط».

وفي موقفٍ تضامني اعتبرت جمعية التجمع الوطني الديمقراطي في بيانٍ الغلق «انتهاكاً لحرية الرأي والتعبير وتضييقاً على عمل الجمعيات السياسية في البحرين».


«الإعلام»: إغلاق الموقع الإلكتروني لـ«الوفاق» لتعارضه مع الأنظمة والقوانين

مدينة عيسى - هيئة شئون الإعلام

صرح المدير العام للمطبوعات والنشر عبدالله يتيم بأن «هيئة شئون الإعلام، ومن منطلق التزامها بالمسئولية الوطنية وتطبيق القوانين، قامت بإغلاق وحجب الموقع الإلكتروني لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية، وذلك لتعارضه مع الأنظمة والقوانين المعمول بها في هذا الشأن بناء على المخالفات التي تم رصدها».

واستغرب «اعتراض بعض الجمعيات السياسية على قيام الهيئة بتطبيق القانون إزاء المواقع الإلكترونية أو النشرات الدورية التي تضمنت مخالفات واضحة تتعارض مع دستور المملكة والمرسوم بقانون رقم (47) لسنة 2002 بشأن تنظيم الصحافة والطباعة والنشر، وقانون الجمعيات السياسية رقم 26 لسنة 2005، وغيرها من القوانين المعمول بها».

وأكد أن «جمعية الوفاق ينبغي أن تكون قدوة في احترام وتطبيق القوانين، وخاصة أن لديها أعضاء في مجلس النواب ومن مهمتهم تشريع القوانين، والتأكد من التزام الجميع بها، لا أن يكونوا مصدرا لانتهاك تلك التشريعات وتشجيع الآخرين على تجاوزها تحت أية ذريعة».

وأوضح أن «القوانين البحرينية متقدمة في هذا الشأن ولا تتعارض مع التشريعات المعمول بها في الدول المتقدمة أو المواثيق الدولية».

وأضاف أن «هيئة شئون الإعلام لن تألوا جهداً في اتخاذ الإجراءات والتدابير القانونية حيال أية جهة مخالفة»، مؤكدًا أن «هذا الأمر لا يتعارض إطلاقا مع دعم الهيئة للحرية المسئولة والحريات العامة المكفولة وفقا للدستور والقانون في إطار المشروع الإصلاحي لعاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة».

وأكد يتيم «التزام الأجهزة الإعلامية الرسمية، وخاصة إذاعة وتلفزيون البحرين، في تناولها للقضايا الوطنية بالصدقية والشفافية دون تجاوز للثوابت الوطنية، وفي مقدمتها احترام حقوق الإنسان وحماية حقوق المجتمع في الحياة بأمان وطمأنينة».

وأضاف أن «إدانة الهيئة لأعمال العنف والتحريض على التخريب والإرهاب تأتي وفق سياسة واضحة تضع في مقدمة أولوياتها الحفاظ على السلم والأمن المجتمعي ونشر ثقافة التسامح والوحدة الوطنية، باعتبار أن هذه الأعمال غريبة ودخيلة على الشعب البحريني المعروف بطبيعته المتسامحة، كما أنها تشكل جرائم بحق الوطن لا يمكن تبريرها أو الدفاع عنها بأي حال من الأحوال في عهد الإصلاح والانفتاح السياسي والديمقراطي، وتوافر الوسائل السلمية والحضارية للتعبير الحر عن الرأي».


الوفاق: إغلاق «الإعلام» موقعنا الإلكتروني غير مبرر

الوسط - محرر الشئون المحلية

قال نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ حسين الديهي: «إن هيئة شئون الإعلام قامت بإغلاق الموقع الإلكتروني لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية www.alwefaq.org، فجر أمس (الجمعة)»، فيما أشارت أنباء الى ان السبب ربما يعود الى إعلان الوفاق نيتها إطلاق خدمة مرأية ومسموعة على الموقع الإلكتروني، وان إتصالات جرت بين الهيئة والجمعية على أن تستكمل اليوم أو غداً.

ويعتبر إغلاق موقع جمعية الوفاق، الثاني من نوعه الذي تتعرض له الجمعيات السياسية في البلاد، إذ حجبت وزارة الثقافة والإعلام (حالياً هيئة شئون الإعلام) بتاريخ 18 يناير/ كانون الثاني 2009 الموقع الإلكتروني لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) من دون سابق إنذار .

وأصدرت جمعية الوفاق بياناً اعتبرت فيه هذا الإجراء «خطوة شكلت ضربة لحرية الرأي والتعبير والعمل على تكميم الأفواه، وحجب المعلومات عن المواطنين في ظل اقتراب الاستحقاق الانتخابي للعام 2010م الذي تفصلنا عنه قرابة 50 يوماً فقط».

وعبّرت جمعية الوفاق عن رفضها القاطع لسياسة حجب المواقع الإلكترونية التي تحمل صورةً من صور الاستهداف غير المبرر والذي يشكل مؤشراً على التراجع.

واعتبرت أن «إغلاق موقعها الإلكتروني على وشدد البيان الصادر عن الوفاق على أن «إغلاق الموقع الإلكتروني يأتي تطبيقاً للمقولة المجنونة الذي تبنتها بعض الخطابات الرسمية بأن من لم يكن معنا فهو ضدنا»، معتبرين اعتماد هذا الشعار للمرحلة بأنه شعار فاقد للعقل والحكمة والمنطق وتأسيس سيئ له عواقب وخيمة على سمعة البلد ويفتح الباب على إجهاض أي مستوى من الثقة والرؤية الوطنية الذي تستحق حقاً أن تحتضن وطناً كالبحرين».

إلى ذلك أصدر المكتب السياسي في التجمع الوطني الديمقراطي بياناً أمس قال فيه إنه «تابع بقلق بالغ التطورات الأمنية والسياسية في المملكة، والتراجع الكبير في مجال الحريات وحقوق الإنسان، لذلك يعبر التجمع عن استنكاره ورفضه لقيام هيئة شئون الإعلام بغلق الموقع الإلكتروني لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية، ويعتبر هذا الغلق انتهاكا لحرية الرأي والتعبير وتضييقا على عمل الجمعيات السياسية في المملكة بهدف منع المواطنين من الاطلاع على الرأي الآخر المخالف لرأي السلطة الرسمية».

ودعا التجمع هيئة شئون الإعلام إلى «احترام القانون والدستور والتزامات المملكة الدولية في مجال حرية الرأي والتعبير وإعادة العمل بموقع الوفاق الإلكتروني من دون قيد أو شرط للحد من التدهور الكبير في سمعة مملكة البحرين على صعيد الحريات وحقوق الإنسان».

يذكر أن وزارة الثقافة والإعلام (قبل أن تتحول اإلى هيئة) شنت حملة لإغلاق مئات المواقع الإلكترونية، بدأتها مطلع 2009حينما طلبت من هيئة تنظيم الاتصالات إصدار تعليماتها لمزودي خدمة الإنترنت في البحرين بحجب 1040 موقعا إلكترونياً.

وتضمنت قائمة المواقع المحجوبة أكثر من مئة موقع بحريني في حين توزعت باقي المواقع على عدد من البلدان العربية والأجنبية من بينها الإمارات والسعودية والكويت والأردن والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/472942.html