صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3105 | الإثنين 07 مارس 2011م الموافق 06 رجب 1444هـ

اعتداء على 6 شبان وسيارة إسعاف في البسيتين

شهدت منطقة البسيتين معركة بين متجمعين بإحدى الساحات مساء أمس الإثنين (7 مارس / آذار 2011) وستة شبان كانوا في سيارتهم.

وقال شاهد عيان لـ «الوسط» إن ماحدث يشبه «معركة استخدمت فيها العصي والأسياخ الحديد والسيوف». ورصدت «الوسط» وجود أعداد كبيرة من الشبان الذين يحملون بأيديهم العصي والأسياخ وسط انتشار أمني مكثف، فيما أغلق رجال المرور جميع المنافذ المؤدية إلى الموقع، ولم تتمكن «الوسط» من التحدث إلى المتجمعين لمعرفة أسباب المعركة، وذلك بسبب توتر الأجواء.

والشبان الستة الذين تعرضوا للضرب هم: مصطفى الغنامي، علي جاسم أحمد، عبدالله علي، محمد عادل، حسين علي، سيد محمد سعيد (جميعهم في العشرينات من عمرهم».

ووفقاً للشاهد فإن «تجمعاً شعبيّاً كان يتحدث فيه أحد الأشخاص المعروفين عن الأوضاع السياسية في البحرين وسط خطابات حماسية، سرعان ما شهد هجوماً من قبل جماعة من المشاركين في التجمع على سيارة كان يستقلها 6 شبان بعد ملاحقة السيارة وحشرها في مكان ضيق».

وقال أحد الشبان المصابين بعد نقله إلى مجمع السلمانية الطبي إنه كان مع أصدقائه في سيارتهم بمنطقة البسيتين حين تفاجأوا بهجوم عليهم من قبل مجموعة كبيرة تحمل بأيديها العصي والأسياخ الحديد والسيوف وأوسعوهم ضرباً وهشموا السيارة، وفيما نُقل مصطفى الغنامي، وعلي جاسم أحمد إلى قسم الحوادث والطوارئ بالسلمانية. هذا وتضاربت الأنباء بشأن مصير باقي ركاب السيارة (4 أشخاص)، إذ تواردت أنباء عن توقيفهم بمركز شرطة المحرق.

ووصف الشاب الحادث بـ «المروع» و«غير المبرر»، وخصوصاً أنهم لم يتعرضوا لأحد، على حد قوله. وتعددت إصابات الاثنين بين جرح في الرأس وكسر في الإصبع وجروح في أنحاء الجسم بسبب تهشم زجاج السيارة.

وفي مجمع السلمانية الطبي، تحدث المسعف إبراهيم عبدالله عن تعرضه للضرب أثناء وصوله إلى البسيتين على أيدي الجماعات التي كانت تحمل الألواح والأسياخ والسيوف، وقال عبدالله لـ «الوسط»: «تلقينا بلاغاً عن وجود حادث في البسيتين وعلى الفور توجهنا إلى الموقع، إذ وصلنا إلى هناك بعد فترة وجيزة من تلقي البلاغ، ومع وصولنا تفاجأت بمجموعات تحمل العصي والسيوف والأسياخ تصرخ في وجهي فيما قام أحدهم بسحبي إلى خارج السيارة وضربي، وقد تعرضت سيارة الإسعاف لعدة أضرار». وذكر مسعف آخر أنه توجه إلى الموقع بعد تلقي بلاغ من الشرطة، ومع وصوله إلى الموقع طلب منه رجال الشرطة المغادرة على اعتبار أن المصابين نقلوا بواسطة سيارات خاصة. وحاولت «الوسط» التحدث إلى الطرف الآخر للتعرف على القصة من وجهة نظره، لكن المنطقة حوصرت أمنياً ولم تتمكن من الوصول


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/531102.html