صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3105 | الإثنين 07 مارس 2011م الموافق 19 ذي القعدة 1444هـ

«وعد» تحذر من التأثر بأصوات طائفية تحاول صرف الأنظار عن المطالب الشعبية

حذرت جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) المواطنين من جميع الفئات «من الانجرار وراء محرضين من بعض رجال الدين والخطباء والرسائل النصية المشبوهة وبعض القنوات الفضائية الطائفية، التي تعمل لمصالحها الخاصة والضيقة وتريد تخويف شعبنا وزرع الحقد والاحتقان الطائفي».

وقالت الجمعية في بيان لها أمس الاثنين (7 مارس/ آذار 2011): «إن هذه الجهات تهدف بالدرجة الأساسية إلى صرف الأنظار عن المطالب الشعبية العادلة المرفوعة والتي بتحقيقها نصل إلى مجتمع حر وشعب يعيش بكرامة وعزة نفس ونحقق الحرية المنشودة والعدالة الاجتماعية المطلوبة والمساواة في الحقوق والواجبات والشفافية وفضح المفسدين وكشف السرقات الضخمة للمال العام والأراضي والسواحل والجزر وإعادتها لملكية الشعب، إضافة إلى إيجاد عقد اجتماعي جديد يكون الأساس الجامع للعلاقات الوطنية وينبثق منه سلطة تشريعية ورقابية كاملة الصلاحيات ينتخبها الشعب بشكل حر وعلى أساس المواطنة المتساوية».

وأضافت أنها تتابع «بقلق شديد الخطب والدعوات المتوترة التي تدعو إلى الفتنة الطائفية عبر حشد الشباب وتحريضهم على استخدام العنف والقوة والضرب في بعض مناطق البحرين».

ودعت الجمعية رجال الدين والمثقفين «ألا ينجروا وراء دعوات الفتنة والطائفية وأن يكونوا رمزا للوحدة الوطنية وجسرا بين طائفتي الشعب وعونا لخلق الغطاء الوطني الجامع لمطالب الشعب العادلة».

وناشدت الشعب البحريني بكل مكوناته الاجتماعية ممارسة حقهم في الاعتصامات والتظاهرات بشكل سلمي وحضاري، والإيمان بحق التعددية والاختلافات في الرأي والمواقف، والترحيب بذلك ضمن التمسك المبدئي بالوحدة الوطنية.

وأكدت أن «هذا الوطن للجميع دون استثناء، ونؤمن بأن أية فتنه - لا سمح الله - ستكون وبالاً ودماراً للوطن كله وسيتضرر منها الجميع»، مطالبة جميع المواطنين بالوقوف ضد أي تحريض أو أية دعوات للحشد واستخدام العنف ضد بعضنا بعضاً وفضح مثل هذه الدعوات والممارسات من أي طرف تأتي


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/531110.html