صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3114 | الأربعاء 16 مارس 2011م الموافق 13 ذي القعدة 1445هـ

غالبية المواطنين لم يتمكنوا من التزوّد بالمواد الغذائية

مع بزوغ فجرٍ جديدٍ، أشرقت شمس يوم أمس (الأربعاء 16 مارس/ آذار 2011) واستيقظ المواطنون على وقع دوي إطلاق النار إثر اقتحام قوات الأمن مدعومةً بالجيش لمواقع المحتجين في دوار مجلس التعاون الخليجي (دوار اللؤلؤة)، وما صاحبه من عمليات أخرى في منطقة مجمع السلمانية الطبي ومناطق أخرى. وأدت تلك العمليات إلى التزام الغالبية العظمى من الناس منازلهم، كما أدت إلى توقف الحياة اليومية، وخصوصاً مع إعلان حالة السلامة العامة، وما صاحب ذلك من سقوط قتلى وجرحى منذ يوم أمس الأول (الثلثاء)، وانتشار لقوات الأمن والجيش في الشوارع العامة. وكانت غالبية المحلات التجارية والتموينية مغلقة في بعض المناطق أمس (الأربعاء)، في حين لجأ البعض إلى التنقل من منطقة إلى أخرى بحثاً عن محلات مفتوحة لشراء حاجياتهم وبعض الأغذية الضرورية. وقد لاقت مجموعة من محلات بيع المواد الغذائية إقبالاًَ شديداً من قبل عامة الناس، تمثل في شراء الأطعمة والمواد التموينية اليومية اللازمة خوفاً من اشتداد تردي الأوضاع الأمنية في البلاد، فيما شهدت بعض محلات بيع الخضراوات ارتفاعاً في أسعار بعض الخضراوات والفواكه نتيجة إغلاق عدد من الأسواق الرئيسية، أو عدم تزويد المحلات بالبضائع. في حين شكت مجموعة من الناس توقف بعض أجهزة الصراف الآلي (ATM). وعمد عامة المواطنين إلى شراء كميات كبيرة من الأغذية والأطعمة الضرورية تحسباً لوقوع أي طارئ خلال الأيام المقبلة. وعبّر عامّة المواطنين عن أمنيتهم في أن تنتهي الأزمة الحالية في أقرب وقتٍ ممكن، وأن تعود الحياة الطبيعية إلى البلاد، مناشدين المسئولين في الدولة ورجال السياسة تهدئة الأوضاع والعمل على إيجاد مخرجٍ ينجي المواطنين والبلد مما هم فيه


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/532619.html