صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3116 | الجمعة 18 مارس 2011م الموافق 05 محرم 1446هـ

80 مفقوداً على الأقل منذ الثلثاء الماضي وحتى أمس

بلغ عدد المفقودين منذ يوم الثلثاء الماضي وحتى يوم أمس الجمعة (18 مارس/ آذار 2011)، نحو 80 مفقوداً على الأقل من مختلف مناطق البحرين، فيما تم العثور على 35 مفقوداً، بعضهم متواجد في مراكز التوقيف، والبعض الآخر في المستشفيات أو عادوا إلى منازلهم.

وقالت لجنة الرصد بجمعية الوفاق الوطني الإسلامية، إن عدد المفقودين وصل إلى 115 مفقود، غالبيتهم من الرجال، إلا أنه تم العثور على 35 منهم، فأصبح عدد من لا يُعرف مكانهم حتى الآن 80 مفقودا. وذكرت اللجنة أن بعض المفقودين انقطع الاتصال بهم بعد مرورهم على نقاط تفتيش تواجدت فيها قوات الجيش، فيما فُقد آخرون كانوا خارجين من منازلهم بقصد شراء احتياجاتهم المنزلية.


العثور على 35 مفقوداً و80 آخرون لم تُعرف أماكنهم حتى أمس

الوسط – محرر الشئون المحلية

وصل عدد المفقودين منذ يوم الثلثاء الماضي حتى يوم أمس الجمعة (18 مارس/ آذار 2011)، نحو 80 مفقوداً على الأقل من مختلف مناطق البحرين، فيما تم العثور على 35 مفقوداً، بعضهم متواجد في مراكز التوقيف، والبعض الآخر في المستشفيات أو عادوا إلى منازلهم.

وقالت لجنة الرصد بجمعية الوفاق الوطني الإسلامية: "إن عدد المفقودين وصل إلى 115 مفقوداً، غالبيتهم من الرجال، إلا أنه تم العثور على 35 منهم، فأصبح عدد من لا يُعرف مكانهم حتى الآن 80 مفقوداً".

وذكرت اللجنة أن بعض المفقودين انقطع الاتصال بهم بعد مرورهم على نقاط تفتيش تواجدت فيها قوات الجيش، فيما فُقد آخرون كانوا خارجين من منازلهم بقصد شراء احتياجاتهم المنزلية.

وأفادت اللجنة بأنها على تواصل مع الأهالي بشأن من فقدوا الاتصال بهم منذ يوم الثلثاء الماضي، وبعد فجر الأربعاء، وهو اليوم الذي تدخلت فيه قوات الجيش وأخلت دوار اللؤلؤة.

وأشارت اللجنة إلى أنها فتحت أرقام اتصال للتواصل مع أهالي المفقودين بهذا الشأن، وأن من بين المفقودين الذين تم العثور عليهم نساء.

وذكرت لجنة الرصد بجمعية الوفاق أنها قامت بمتابعة المعلومات التي حصلت عليها من الأهالي وتمكنت من التأكد من سلامة 35 مواطناً وذلك عبر إخبار الأهالي بمشاهدة مواطنين لمفقودين في مراكز التوقيف، أو من المراكز الصحية.

وناشدت لجنة الرصد جميع المواطنين التعاون معها، في إيصال أية معلومات متعلقة بمفقوديهم في حالتي الفقدان أو العثور عليهم.

إلى ذلك، روى والد مفقودَين أن ابنه الكبير وأخاه الأصغر خرجا منذ أربعة أيام قاصدين السفر إلى دولة قطر الشقيقة، لإيصال بعض المعدات لفرع الشركة التي يعمل بها ابنه الأكبر، وكان يستقل سيارة الشركة التي يعمل بها، إلا أن الإدارة العامة لجسر الملك فهد رفضت السماح له بعبور الجسر من دون وجود تصريح من الإدارة العامة للمرور.

وقال والد المفقودَين: "إن ابنه توجه على الفور إلى إدارة المرور، وفوجئ بأن أبوابها مغلقة، وكان ينوي العودة إلى المنزل بعد ذلك، إلا أنه صادف نقطة تفتيش بالقرب من الإدارة العامة للمرور، فقد الوالد بعدها الاتصال بابنيه المفقودَين".

وأوضح أن "ابنه الأكبر عمره 23 عاماً تقريباً، والأصغر 15 عاماً، وقامت والدتهما بالذهاب لمختلف مراكز الشرطة لمعرفة ما إذا كانا محتجزَين، إلا أنه لا جدوى، ومازالا مفقودَين حتى الآن"، لافتاً إلى أن ابنه الأصغر (15 عاماً)، يعاني من مرض القلب، ولا يتحمل أي إيذاء.

أما والد مفقود آخر، فذكر أن ابنه خرج من منطقة عالي يوم أمس الأول (الخميس)، وكان في طريق عودته إلى المنزل في مدينة حمد، إلا أن الاتصال به انقطع فجأة، عند الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم المذكور


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/532857.html