صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3129 | الخميس 31 مارس 2011م الموافق 18 رجب 1444هـ

جامعة البحرين: لم نحدد بعد عودة الموظفين والطلبة

قالت إدارة جامعة البحرين أنه لم يتحدد بعد موعد عودة العمل فيها بشكل اعتيادي بالنسبة للأساتذة والإداريين والطلبة، وذلك لأنها لا تزال في طور إعادة تهيئة الأجواء للرجوع إلى الدراسة، عبر التحقيق مع المعنيين بالأحداث، وإعادة تأهيل المباني المتضررة من جراء ما حدث.
وأشارت إدارة الجامعة إلى أنها لا تزال توالي التحقيقات من خلال لجان متخصصة للنظر في ما وقع فيها من أحداث مؤخراً، وأنه لا تزال هناك خطوات يجب اتخاذها في شأن من ثبت تورطهم في هذه الأحداث. وفي المقابل، فإنها عاكفة على إعادة تأهيل ما تم تخريبه جراء ما حصل في 13 مارس الماضي.
وقالت الإدارة إن بعض المباني قد جرى الإضرار بها عمداً في أعمال الشغب والتخريب التي وقعت في الجامعة، وأن الأضرار التي وقعت بها كانت متفاوتة الحجم، إلا أن مبنى مركز اللغة الإنجليزية (S20) كان هو الأكثر تعرضاً للتخريب، من حيث بنية المركز وأجهزته وأثاثه، وهذا ما قد يستغرق بعض الوقت الذي لم يتضح إلى الآن مداه.
وأكدت أنه في الوقت الذي سيستغرق هذا الأمر بعض الوقت، فإنه من حسن الحظ أن العدد الأكبر من مباني الجامعة ومرافقها لم يتعرض للتلفيات، مشيدة بالجهود الخيّرة والدعوات الوطنية الصادقة التي تتواصل من أجل دعم جامعة البحرين بوصفها الجامعة الوطنية الأم، وقالت "إن هذه الدعوات محل تقدير الجامعة".
وإلى جانب الخسائر المادية، فإن إدارة الجامعة عاكفة على تأمين الجو الملائم لعودة الدراسة فيها، بإعادة هيكلة دائرة الأمن فيها وتعزيزها لضمان سير الدراسة بسلاسة، مع التركيز على الجوانب النفسية التي تعيد لجميع المنتسبين الطمأنينة وبداية جديدة بعد ما حدث.
وأهابت إدارة جامعة البحرين بوسائل الإعلام والجمهور بعدم تداول أو الانسياق لأية أخبار لا تصدرها إدارة الجامعة رسمياً عبر الوسائل الإعلامية المعروفة، وخصوصاً فيما يتعلق بنتائج لجان التحقيق وموعد بدء العمل والدراسة فيها، وذلك لكثرة ما تردد هذه الأيام من شائعات لا محل لها من الصحة.
 


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/535420.html