صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 1270 | الأحد 26 فبراير 2006م الموافق 09 ذي الحجة 1445هـ

شكراً على الردود المحترمة

الكاتب: سلمان بن صقر آل خليفة - comments@alwasatnews.com

بالأمس... وعلى هذه الصفحة... تلقيت رداً في غاية الاحترام من المؤسسة العامة للشباب والرياضة... وأنا هنا أتقدم بجزيل الشكر للشخص الذي كتب هذا الرد المحترم الذي يبين مقدار تخصص كاتبه وحرفنته الأخلاقية... ومع أن الرد كان معنوناً باسم العلاقات العامة في المؤسسة ألا أنني تمنيت أن أعرف الشخص الذي كتبه...

على العموم... نحن عندما نكتب في الشئون الرياضية أحياناً في هذا العمود اليومي المخصص لشرح هموم المواطن والحلول الممكنة، فإننا نريد تأكيد أهمية الرياضة في المجتمع البحريني... وفي الوقت نفسه نريد توصيل رسالة للمسئولين عن تقدير الميزانيات في مملكة البحرين وأن الاهتمام بالمواطن البحريني والاستثمار فيه عن طريق الرياضة هو أنجح وأسلم طريق لوضع البحرين على طريق السلامة...

الرد الكريم المرسل من العلاقات العامة في المؤسسة العامة للشباب والرياضة كان عن المقالين المنشورين في يومي السبت والأحد 18 و19 فبراير/ شباط واللذين عبّرا عن نيتنا في تشكيل لجنة شعبية للتوظيف الرياضي... والرد يشتمل على ثلاث نقاط... النقطة الأولى كانت تتحدث عن اللجنة الأولمبية، والنقطة الثانية عن موضوع الطرارة التي ذكرها أحد الكتّاب، والنقطة الثالثة كانت عن الأندية النموذجية التي اقترحتها في مقالاتي المذكورة... وأنا هنا سوف أفند هذه الردود، وأرد عليها... بس بدون زعل...

أولاً... وبالنسبة لما ذكرته عن نوم اللجنة الأولمبية العميق... فإن اللجان الأولمبية في جميع الدول هي لجان أهلية، وتشرف على الاتحادات المنظوية تحت مظلتها، ورئيسها يفترض أن يكون لايعمل في وزارة الرياضة أو مؤسسة رياضية حكومية... كما أن الاتحادات الرياضية هي لجان أهلية أيضاً وكل اتحاد ينتخب رئيساً له من غير العاملين في الوزارات الرياضية... وعندما يتكلم القانون عن إشراف رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة على عمل اللجنة الأولمبية فهذا كلام صحيح... لأن العمل من دون ميزانية مالية لا يمكن أن يتم، والموازنة المالية المطلوبة لعمل اللجنة الأولمبية هي في يد المؤسسة... ولكن القانون يتكلم عن إشراف فقط، والإشراف يكون على العمل... وليس سيطرة تامة على اللجنة...

من الملاحظ أن جميع اتحاداتنا الرياضية لديها رؤساء معينين... أو شبه معينين... أو تدخلت المؤسسة بشكل ما لفرض انتخابهم... والآن هم يدينون للمؤسسة بالشيء الكثير... وهم يتجهون لها... يستشيرونها... ويطلبون منها بدون الرجوع إلى اللجنة التي من المفترض أن تكون مسئولة عنهم...

اللجنة الأولمبية الآن هي في وضع لا يمكنها من محاسبة الاتحادات التي تصرف الكثير من الأموال من دون أن تحقق أية نتيجة، وذلك لأن رئيس الاتحاد موظف في المؤسسة ومسائل من قبل رئيس المؤسسة... ومثال على ذلك هو ما حصل لمنتخب كرة اليد في بطولة آسيا الأخيرة وحصوله على مركز لا يشرف أي مواطن بحريني غيور على بلده، فمن من اللجنة الألمبية الذي لديه إمكانية مخاطبة... فقط مخاطبة... رئيس اتحاد كرة اليد؟... ومن من الأندية البحرينية الذي عنده المقدرة على طلب محاسبة رئيس اتحاد كرة اليد على هذا الإخفاق؟... وعلى هذا الأساس فإن اللجنة الأولمبية نايمة حالياً وفي سبات عميق، لأنها لجنة مسلوبة الصلاحيات، وهي فقط اسم على ورق... ونحن نريد إيقاظها حتى تتمكن من القيام بواجباتها على أكمل وجه...

النقطة الثانية هي موضوع الطرارة... وهذا شيء أنا لا أحبه أبداً... وخصوصاً في المجال الرياضي الذي هو يخدم أكثر من نصف سكان البحرين... والمشكلة الرئيسية لدى بعض الناس هي في اعتقادهم بأن التبرع لبناء ملعب أو صالة في أي نادٍ سيكون الحل الأمثل للنهوض بالشباب والرياضة... وأنا أقول إن الحل الأمثل هو في الدعم الحكومي الكبير الذي سيكون المخرج الوحيد للاستفادة من خدمات جميع أبناء البلد... وخصوصاً العاطلين... وتوظيفها في خدمة الوطن...

النقطة الثالثة والأخيرة هي التي تتحدث عن الأندية النموذجية... الرد الرقيق من العلاقات العامة بالمؤسسة العامة للشباب والرياضة، يقول إن المباني والملاعب التي أنشئت لأندية الرفاع والشباب هي أندية نموذجية... وأنا أقول له إن كلمة النموذجية هي بعيدة كل البعد عما قمتم أو ستقومون به لهذه الأندية... وكلمة نموذجية تتكون من (نون، ميم، واو، ذال، جيم، ياء، تاء مربوطة)... النون نبني، الميم معاً، الواو ود، الذال ذمة، الجيم جميعاً، الياء يد بيد، والتاء المربوطة تعني التصفيق لكم بعد نهاية العمل...


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/546008.html