صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3189 | الثلثاء 31 مايو 2011م الموافق 10 رجب 1444هـ

بمناسبة اليوم العالمي للطفولة... دعوات لضم رياض الأطفال للتعليم الأساسي

يصادف اليوم الأربعاء (الأول من يونيو/ حزيران للعام 2011) اليوم العالمي للطفولة الذي تتجدد فيه الأصوات المنادية بضم مرحلة رياض الأطفال إلى التعليم الأساسي في مملكة البحرين.

وتأتي تلك المطالبات معولة على مدى أهمية هذه المرحلة في تشكيل شخصية الطفل من جهة ونظراً إلى ظروف معظم مؤسسات رياض الأطفال وكوادرها الصعبة التي تتطلب وقفة دعم من الجهات الرسمية في مملكة البحرين من جهة أخرى.

وفي ذلك قال تربويون لـ «الوسط» إن الأرقام غير الرسمية تشير إلى وجود أكثر من 150 روضة ودار حضانة ويعمل فيها ما يزيد على 3500 عاملة، لافتين إلى أن هذه الأرقام تؤكد مدى الحاجة إلى دراسة وضعهن ولا سيما أن معلمات رياض الأطفال لا تتجاوز رواتبهن الـ150 ديناراً وكثير منهن يعملن خارج التغطية التأمينية ولا راتب تقاعدي لهن.

وأضافوا أنه على رغم مساعي صندوق العمل (تمكين) إلى تحسين أوضاع العاملات في رياض الأطفال ودعمهن ماديّاً وأكاديميّاً بعد توجيه من مجلس الوزراء فإنهن ما زلن يعانين ظروفاً صعبة.

وفي الجهة المقابلة، سبق أن أوضح وزير التربية والتعليم ماجد النعيمي في تصريح سابق وجهة نظر الوزارة في مسألة ضم رياض الأطفال للتعليم الأساسي بأن كلفة إنشاء المبنى الواحد للروضة النموذجية ذات الـ 15 فصلاً لا تقل عن 400 ألف دينار، فإذا ما تم ضم رياض الأطفال إلى التعليم الأساسي، فإن الوزارة بحاجة إلى 152 روضة في السنوات الخمس المقبلة بكلفة إنشائية تصل إلى 60,8 مليون دينار، ناهيك عن الصعوبة الكبيرة في إيجاد المواقع المناسبة لبناء الرياض، إضافة إلى ضرورة توظيف كوادر مؤهلة من مديرات ومعلمات واختصاصيين موجهين وتوفير مبلغ يزيد على 21 مليون دينار في السنوات الخمس الأولى(...).

وعلق التربويون على ذلك، بأنه يمكن للوزارة تطبيق مشروع ضم رياض الأطفال إلى التعليم الأساسي بشكل تدريجي لتفادي مشكلة الكلفة العالية ولاختبار التجربة على حد السواء.

ولفتوا إلى أن مملكة البحرين حققت مراتب خليجية وعربية وعالمية متقدمة في مسألة الحد من الأمية ووقف التسرب وتحقيق استيعاب التعليم للجميع، لافتين إلى أنهم يأملون أن تكون رياض الأطفال ضمن أولويات الوزارة في الفترة القريبة المقبلة.

يذكر أن التقرير العالمي لرصد التعليم للجميع الصادر عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) للعام الماضي كشف عن أن البحرين جاءت على رأس الدول العربية في تعميم التعليم الابتدائي، وصنف التقرير البحرين ضمن الدول القريبة من تحقيق التعليم للجميع، إلى جانب الكويت والإمارات العربية المتحدة، وذلك في مؤشر التعليم للجميع، وهي الدول الثلاث الأفضل على مستوى الدول العربية


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/563867.html