صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3266 | الثلثاء 16 أغسطس 2011م الموافق 12 شعبان 1445هـ

«حقوق الإنسان» تدين فصل أمينها العام و18 أكاديمياً من جامعة البحرين

أدانت الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان ما وصفته بـ «الفصل التعسفي لأمينها العام عبدالله الدرازي و18 أكاديمياً من جامعة البحرين»، وذلك بسبب «تعبيرهم عن آرائهم ومواقفهم ومشاركتهم في حرية التجمع السلمي في الأحداث التي مرت بها البحرين»، وأشارت إلى أن «هذا الفصل يتناقض مع ما كفله لهم دستور مملكة البحرين في المواد (26 و27) وميثاق العمل الوطني (في المواد 23 و24)، والاتفاقات الدولية لحقوق الإنسان وخصوصاً الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (المادة 19) والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية (في المواد 19 و21) التي انضمت إليه البحرين في العام 2006».

ورأت الجمعية أن «قرار الفصل يدل على انعدام الحرية الأكاديمية والفكرية والأجواء الديمقراطية بجامعة البحرين، إذ إن هذه الحرية هي من المميزات المهمة التي من المفترض أن تسود في المؤسسات الأكاديمية على غرار ما هو معمول به في الجامعات الدولية العريقة، وهو ما يتعارض مع ما جاء في المواثيق الدولية التي تنص على حرية الرأي والتعبير وتنظيم الجمعيات والاجتماع والتجمع السلمي».

ونبهت الجمعية إلى أن «هذه الخطوة التي اتخذتها جامعة البحرين تأتي بعد سلسلة من قرارات الفصل التعسفي التي طالت مئات من الطلبة والإداريين بالجامعة للأسباب ذاتها، والتي تساهم في مزيد من التوتر الأمني والاجتماعي والاقتصادي والشحن الطائفي وتساهم في تخريب النسيج الاجتماعي في مملكة البحرين». وطالبت الجمعية بـ «إلغاء جميع القرارات التعسفية فوراً التي جاءت كعقاب للأشخاص في التعبير عن آرائهم وممارسة حقوقهم الدستورية لأنها تساهم في تشويه سمعة مملكة البحرين على الصعيد الحقوقي محلياً وإقليمياً ودولياً»، وناشدت جلالة الملك التدخل بإعطاء أوامره السامية بإرجاع جميع المفصولين من مختلف فئات المجتمع لأعمالهم ودراستهم


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/583802.html