صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3266 | الثلثاء 16 أغسطس 2011م الموافق 21 ذي القعدة 1444هـ

كشكول رسائل ومشاركات القراء

شركة استثمار تبيع عقاراً تجارياً مخالفة للاتفاق المحدد بـ 12 عاماً من توقيع العقد

أسرد لكم فحوى القصة التي دارت بيني وبين إحدى شركات الاستثمار الوهمي، وتبدأ القصة حين وقعنا عقد استثمار بيننا وبين شركة استثمار بتاريخ 9 مارس/ آذار 2009 حيث تم الاتفاق بموجب العقد على بناء محلات تجارية وشقق سكنية بحكم تصنيف موقع البيت (تجاري استثماري)، وقد تم تثمينه بحسب العقد بقسمة 150 ألف دينار، ومن شروط العقد أن نتسلم مبلغ 10 آلاف دينار سنويا ويحق للشركة بيع البيت بعد 12 عاماً من تاريخ توقيع العقد، على أن تدفع مبلغاً وقدره 300 ألف دينار.

بتاريخ 17 مارس 2009 تفاجأنا بصاحب الشركة يطلب منا توقيع توكيل له بالتصرف، سألناه: لم التوكيل؟ فأجاب «ان يسهل عليه عملية الهدم والبناء والتمديدات الكهربائية وغيرها، فقمنا بعمل التوكيل بتاريخ 21 مارس 2009. وقد علمنا أن الشركة مفلسة ومدينة للمستثمرين بمبالغ كبيرة فقمنا بإلغاء التوكيل وطلبنا الوثيقة من صاحب الشركة، لكنه لم يعر لنا أي اهتمام فرفعنا دعوى قضائية ضده في المحكمة السادسة تفاجأنا بعدها بأن احد النواب قد خسر مبلغ 80 ألف دينار في الشركة وأن صاحب الشركة قد عمل له مبايعة بالبيت الذي نسكنه، مقابل المبلغ الذي يطالب الشركة به، وقد قام النائب بتسجيل البيت في قسم التوثيق في الوقت ذاته الذي كنا نلغي التوكيل فيه، علما بأن لدى النائب شيكا بقيمة 100 ألف دينار بالمبلغ الذي يطالب به الشركة والأرباح.

وقد قدمناه للنيابة العامة، ولكنه حجز على البيت، لأن الشيك من دون رصيد، المهم ما حدث أننا خسرنا القضية، وقد تم رفض الدعوى من قبل قاضي المحكمة، ولا أعلم على أي أساس استند القاضي في حكمه على رغم اعتراف محامية الشركة بأن التوكيل جاء وليداً لعقد الاستثمار وليس للتصرف في البيت بأن يقوم ببيعه. قدمنا استئنافا ولكن لا أعلم ما ستؤول إليه الأمور، أرجو ممن يستطيع مساعدتي في حل هذه المعضلة ألا يبخل بالنصيحة ويكسب فينا أجراً في شهر الأجر.

(الاسم والعنوان لدى المحرر)


مستفيدو «الآيلة» يشكون تأخر صرف بدل الإيجار لأشهر

 

ما الذي تسعى إليه الجهة المعنية في بلدية العاصمة من وراء هذا التصرف والتخلف والتأخر عن صرف ودفع قيمة مبلغ بدل الإيجار لذوي الفئة المستفيدة من مشروع البيوت الآيلة للسقوط، والتي خرجت من رحم بيتها ردحا من الزمن، على أمل أن تعود إليه في القريب العاجل، ولكن شاء القدر أن يمتد بقاؤها مشتتة لمدة طويلة.

لقد مضى على إخلائنا لمنزلنا الآيل الكائن في الماحوز نحو سنتين، على أمل أن يطاله الهدم والبناء بسرعة، ولكن لم يتغير البيت ومازال مراوحا في هيئته وجدرانه المتهاكلة من تاريخ إخلائه. اضطررت على إثر ذلك السكن في شقة إيجار تبلغ كلفتها الشهرية نحو 150 ديناراً، المشكلة حاليا تكمن في تأخر بلدية العاصمة في منحنا مبالغ بدل الإيجار، ما نضطر بموجبه الى سداد قيمة الإيجار من جيوبنا الخاصة التي هي نفسها تتحمل أعباء إضافية ثقيلة ومسئوليات جسام يتحتم عليها الاستجابة لها لتشمل بقية أفراد الأسرة، فما بال هذا الحال مع قيمة راتب ضعيف لا يسعف رب الأسرة على تلبية جميع متطلباته المعيشية ويبلغ نحو 300 دينار، وينفق أولا على إيجار الشقة - بعدما تأخرت البلدية لمدة تزيد عن شهرين ونيف في منحنا القيمة المادية لبدل الإيجار - ومن ثم يتم رصد ما تبقى من الـ 300 لأجل توفير بقية مستلزمات وأغراض البيت مع حاجيات الأطفال، إذ أنا أب لثلاثة أبناء، اكبرهم ولد يبلغ من العمر 16 عاما وتتوسطهم فتاة عمرها 10 سنوات فيما الصغيرة 6 سنوات وأنا اعتبر المعيل ا.لوحيد لأسرتي.

سابقاً كانت آلية تحصيل مبلغ بدل الإيجار تتم مرة واحد كل 3 اشهر نتسلم المبلغ دفعة واحدة، ولكن الآن مع تغيير النظام المعمول به يتم إيداع المبلغ شهريا في حساباتنا المصرفية، ما سبب لنا مشاكل وأعباء مالية أخرى نحن في غنى عنها؛ فعلى سبيل المثال لا الحصر، اضطررت إثر تأخر بلدية العاصمة في منحنا قيمة بدل الإيجار الى سداد المبلغ من راتبي الضعيف طوال الشهرين بدءا من شهر يونيو/ حزيران 2011 حتى شهر يوليو/ تموز، فقط للتو وتحديدا بتاريخ 9 أغسطس/ آب تسلمت أول رصيد بقيمة 150 ديناراً على إيجار شهر واحد فقط من عند بلدية العاصمة.

كل ما أسعى الى تبيانه في هذه السطور هو أن التأخير يراكم على عواتقنا أعباء إضافية والتزامات مالية أكبر نعجز عن التوفيق والموازنة فيما بينها وخاصة في هذه الظروف والأوقات التي اختلطت فيها عدة مناسبات بدءا بشهر رمضان مرورا بمناسبة العيد وانتهاء بموسم العودة الى المدارس.

(الاسم والعنوان لدى المحرر)


«الهندسة المرورية» ينتظر التوصية النهائية بشأن مرتفعات بني جمرة

 

إشارة إلى ما نشر في صحيفتكم الغراء «الوسط» العدد (3218) الصادر يوم الخميس الموافق 2011/6/30 زاوية (لماذا) بخصوص وضع مرتفعات تخفيف السرعة في الشارع المواقع في مدخل قرية بنى جمرة.

نود الإفادة بأن قسم هندسة المرور قد قام بدراسة الطلب ونظراً لعدم وجود العنوان والمواقع المقترحة تمّت زيارة ودراسة جميع مداخل القرية الرئيسية، وعليه تمّت التوصية الأولية بوضع أربع مرتفعات من الإسفلت (مرتفعين على شارع بني جمرة ومرتفعين على طريق 4109 الواقعين حول مقبرة القرية)، وذلك لتخفيف السرعة، وسيتم عرض النتائج على لجنة المرتفعات المتمثلة بالإدارة العامة للمرور وإدارة تخطيط وتصميم الطرق والمجلس البلدي المعني بالمنطقة، وذلك للتوصية النهائية حسب الإجراءات المعمول بها.


«الأشغال» أعدت مخططاً لتوفير مدخل إلى بوري

 

إشارة إلى ما نشر بصحيفتكم الغراء (الوسط) العدد (3242) الصادر يوم الأحد الموافق 24 يوليو/ تموز 2011 زاوية (كشكول) تحت عنوان «بوري تنتظر تدشين مدخل لها واستكمال مجاريها المتوقفة من 10 سنوات»، بخصوص طلب فتح منفذ لقرية بوري من شارع الشيخ خليفة بن سلمان.

نود الإفادة بأن شئون الطرق في وزارة الأشغال قد أعدت مخططاً لتوفير مدخل إلى قرية بوري من شارع الشيخ خليفة بن سلمان لتسهيل وصول المواطنين إلى القرية، ويجري حالياً التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لحل مشكلة التعارض مع الأملاك وحدود مناطق الآثار تمهيداً للتنفيذ.

فهد قاسم بوعلاي

مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام

وزارة الأشغال


أبوذيات

 

أنام الليل وأشوف تعبان جنبي

بعد يا نسمة لا تشملين جنبي

من كثر السهر الليل جن بي

في هالدينا تحملت الأذية

***

كم مرة أسأل عنهم وداري

عسى تعمر بعد دارهم وداري

وعني ما أحد للحين داري

عسى الأفراح تجمعنا سوية

***

اللي راوي بين الاغصان عودي

يا نسمة بعد للزين عودي

وخل الكل يسمر على عودي

يا محلى السمر هو زين إليَّ

***

اتصلت قالت تبغي وتبغي

كلما اتصلت جروحي تبغي

وأنا للحين بعد ما بعت تبغي

عساني دوم ما شوف الأذية

***

في كفها شفت نقوش حِنّة

في بيتهم سمعت رنة وحَنّة

والغرام عزم يا صاح واحنه

حتى القلوب... تصرح سوية

جميل صلاح


نهارك الصمت يا يوم الرّحيل

 

وفاءً للراحل العزيز صديقي الحبيب حسين الأمير تغمده الله بواسع رحمته

معشوقتي الكلمات أفطرت نحو الغروب

فما رأت من شمسها إلا الكروب

وزغردت نحو الجنان روحُهُ الطّروبْ

أمّا أنا

فماكثٌ في مكتبي

وحول محرابِ الحروفِ ألتهبْ

وتنهدُ الحروفْ

هل كنتَ يا ألقَ الشّبابِ تحكي الذّكريات؟!

أم كنت ترتادُ المنون ؟!!

صمتٌ يمزّق كلّ أشعاري

وأوراقي

ويشعلني لهب النّدوب

آهٍ على رئتي تموضعت بالنزف آلافَ الكروبْ

قد كنتَ في حضن السعادة تبتهجْ

واليوم ترحل تنزفُ المُقَلُ الحمراءُ

آهٍ رحلتَ وقد هَجَرْتَنِي بين السبُل

وكسوتَ أكسيرَ الوجودِ أنغامَ الخلودْ

قد تضمحلُّ غُلالتي

وتهجعُ

أو قد تداويني جراحٌ لا لها من شمسها اليوم شروق

أنتَ الرّحيلُ يسكبُ خمر الأسى سجنًا عذابا في النّفوس

بل أين أنتَ يا أبا القيسِ

تركت الحبَّ مفجوعًا

ورندك في عصاب السوسن الهادي تحومْ

يا شمسَ حبي

سرْ بآفاق الجنان مكللاً بالحبّ

والطّهرِ

وصبرٍ ما رأيت له مثيلْ

فلتفرح الجنّاتُ رغم الحزن في صدري

وأنت الخالدُ

أنتَ الأمير

علي فرحان


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/583825.html