صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3271 | الأحد 21 أغسطس 2011م الموافق 10 ربيع الاول 1444هـ

اليوم بدء الترشح للانتخابات ونصف الدوائر بلا مرشحين

لاتزال 9 دوائر من أصل 18 ستجرى فيها الانتخابات التكميلية في 24 سبتمبر/ أيلول 2011 تنتظر تسمية مرشحين لها، إذ لم يعلن أحد في هذه الدوائر رغبته للآن في الترشح بها، في الوقت الذي سيفتتح باب قبول الترشحات اليوم الإثنين (22 أغسطس/ آب 2011) ولمدة ثلاثة أيام.

ويأتي هذا العزوف عن الترشح، بعد سلسلة المواقف التي أعلنتها أغلب الجمعيات السياسية في عدم رغبتها في خوض الانتخابات، والتي بدأتها جمعية «تجمع الوحدة الوطنية» قبل عدة أشهر، تلتها في مواقف منفصلة كل من «وعد» في 8 أغسطس الجاري، وبعدها «التجمع الوطني» في 10، ثم «الوفاق» في 12 من الشهر ذاته، فـ«المنبر التقدمي» بعد يومين من ذلك، ثم «التجمع القومي» في الـ 16، وأخيراً الإخاء في 20 من الشهر المذكور، فيما تغيبت جمعية «أمل» عن اتخاذ أي قرار بشأن الانتخابات بسبب إيقاف قياداتها.


غالبيتها ستذهب إلى «مستقلين» وتوقعات بحسم عددٍ منها بالتزكية

نصف دوائر «التكميلية» بلا مرشحين قبل يوم واحد من فتح الطلبات

الوسط - محرر الشئون المحلية

لاتزال 9 دوائر من أصل 18 ستجرى فيها الانتخابات التكميلية في 24 سبتمبر/ أيلول 2011 تنتظر تسمية مرشحين لها، إذ لم يعلن أحد في هذه الدوائر رغبته للآن في الترشح بها، في الوقت الذي سيفتتح باب قبول الترشحات اليوم (22 أغسطس/ آب 2011) ولمدة ثلاثة أيام.

ويأتي هذا العزوف عن الترشح، بعد سلسلة المواقف التي أعلنتها أغلب الجمعيات السياسية المؤثرة في عدم رغبتها في خوض الانتخابات المذكورة، والتي بدأتها جمعية «تجمع الوحدة الوطنية» قبل عدة أشهر، تلتها في مواقف منفصلة كل من «وعد» في 8 أغسطس الجاري، وبعدها «التجمع الوطني» في 10، ثم الوفاق في 12 من الشهر ذاته، فالمنبر التقدمي بعد يومين من ذلك، ثم التجمع القومي في الـ 16، وأخيراً الإخاء في 20 من الشهر المذكور، فيما تغيبت جمعية «أمل» عن اتخاذ أي قرار بشأن الانتخابات بسبب إيقاف قياداتها. ومن اللافت أيضاً أن جمعيتي «الأصالة» و «المنبر الإسلامي» قررت كذلك عدم خوض هذه الانتخابات مباشرة، واكتفتا بدعم مرشحين في دوائر محدودة، وخاصة «المختلطة» منها في المحافظة الشمالية والوسطى.

ووفقاً لما تم إعلانه، فإن ما لا يقل عن 4 دوائر في «الشمالية» تترقب بدءاً من اليوم توافد المرشحين لشغر مقاعدها، إذ ما لم يعلن أحد حتى الآن ترشحه في الدوائر «الأولى، الثانية، الثالثة، التاسعة».

ومن المتوقع أن تطرح جمعية الرابطة مرشحاً أو أكثر في المحافظة الشمالية، ولاسيما في الدائرة الأولى التي تعتبرها معقلها التاريخي، على رغم أن مرشحها في انتخابات 2010، لم يحظَ إلا بـ 14.29 في المئة من أصوات من اقترعوا في الدائرة.

وفي محافظة العاصمة فيتركز الترشح في ثلاث دوائر هي «الثانية، الخامسة، السابعة»، فيما لم يعلن إلا مرشح وحيد رغبته في الترشح إلى الدائرة الثالثة، وإزاء ذلك تظل الدائرة الثامنة في المحافظة المذكورة بلا مرشحين حتى الآن.

أما في المحافظة الوسطى والتي ستجرى الانتخابات التكميلية في 4 دوائر فيها من أصل 8، فإن ثلاثاً منها لم تجد حتى الآن من يترشح عنها، وتبدو الدائرتان (الخامسة، السادسة) في المحافظة المذكورة الأكثر تعقيداً في هذا الصدد.

كما تبدو الدائرة اليتيمة في المحرق التي ستجرى فيها الانتخابات التكميلية أفضل حالاً من بقية المحافظات، إذ أعلنت ما لا يقل عن شخصيتين الترشح فيها.

وبحسب الأسماء التي أعلنت ترشحها فإن هناك قرابة 60 مترشحاً سيبدأون من اليوم التوافد على مراكز التسجيل في المحافظات الأربع التي ستجرى فيها الانتخابات التكميلية لتقديم طلباتهم، وهو ما يعني أن متوسط طلبات الترشح يبلغ 3 متنافسين لكل دائرة.

وعلى رغم ذلك، فإنه إذا ظلت وتيرة الإعلان عن الترشح تمضي بذات المنوال التي هي عليه الآن، فمن المتوقع أن يتم حسم ما لا يقل ثلث الدوائر في الانتخابات التكميلية بالفوز بالتزكية، بسبب عدم وجود أكثر من مرشحٍ واحدٍ فيها.


«البحرينية لحقوق الإنسان» لن تراقب الانتخابات... و«الشفافية» تشترط الشفافية

الوسط - أماني المسقطي

أكد الأمين العام للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان عبدالله الدرازي أن جمعيته لن تراقب الانتخابات التكميلية لمجلس النواب، وقال: «لسنا على استعداد لخوض مراقبة الانتخابات نتيجة للظروف التي مرت بها الجمعية في الفترة السابقة والظروف الحالية، وهو ما دفع مجلس إدارة الجمعية لاتخاذ قرار بعدم مراقبة الانتخابات».

أما الأمين العام للجمعية البحرينية للشفافية عبدالنبي العكري فأكد أن جمعيته بعثت بخطابين لوزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف الشيخ خالد بن علي آل خليفة وعضو اللجنة العليا لمراقبة الانتخابات القاضي خالد عجاج، أبدت فيهما رغبتها بالمشاركة في مراقبة الانتخابات مع توافر المعطيات التي تمكن الجمعية من مراقبة الانتخابات بشكل كامل وفعلي وموضوعي.

وقال العكري: «سبق أن أخذنا قراراً بمراقبة الانتخابات متى ما توافرت الظروف التي تجعلنا نراقب بطريقة شفافة وتكون لدينا المعطيات كاملة عن الناخبين والمرشحين، واليوم كررنا طلبنا هذا، كما أننا طلبنا أن نلتقي مع الوزير لطرح هذه المعطيات التي نرغب بتطبيقها ولسائر من سيراقبون الانتخابات».

وأضاف «نحن ندرك أن الوضع في هذه المرة يختلف عن الوضع السابق، ولكن هذا لا يجعلنا أن نؤيد الانتخابات أو نعارضها، وإنما يجب التأكيد أن من حق الأطراف أن تدعو إلى معارضتها، ومن يريد المشاركة فليشارك، وإنما سنكون راصداً لها من دون أن نعطي حكماً سياسياً بشأنها».

ورفض العكري تحديد موقف جمعيته من مراقبة الانتخابات في حال استجاب الوزير لطلب اللقاء بالجمعية من عدمه، غير أنه أكد أن من حق المقاطعين الدعوة للمقاطعة من دون أن يتهموا بأي اتهامات أخرى، كما من حق من يرغب بالمشاركة طرح رأيه.


الشهركاني ينفي الترشح في الانتخابات التكميلية

نفى عضو المجلس الإسلامي العلمائي السيدجابر الشهركاني ما تردد عن نيته الترشح في الانتخابات التكميلية المزمع إجراؤها في سبتمبر/ أيلول .

وقال الشهركاني: «لا صحة لهذه الشائعات، فلا نية لي بالترشح في الانتخابات التكميلية، فأنا أتبنى موقف مقاطعة الانتخابات»


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/584684.html