صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3483 | الثلثاء 20 مارس 2012م الموافق 16 شعبان 1445هـ

عبدالله بن خالد: الاعتداء مساس بالمسلمين ومشاعرهم

«الأعلى للشئون الإسلامية» يتبنى إصلاح ضريح صعصعة بن صوحان

أعلن المجلس الأعلى للشئون الإسلامية أنَّه سيقوم بإصلاح الأضرار التي خلَّفها الاعتداء الآثم على ضريح الشيخ صعصعة بن صوحان على نفقة المجلس، وذلك بتوجيه من رئيس المجلس سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة. مشيراً إلى أنه أحال ملف الصيانة على الأمانة العامة لمتابعة الموضوع وإنجاز العمل في أسرع وقت ممكن. وفي السياق نفسه، أكَّدت الأمانة العامة بالمجلس أنها بدأت في التنسيق والإعداد للمشروع، وأنَّها تعمل على الانتهاء منه في أقرب وقت.

وأدان المجلس الأعلى للشئون الإسلامية في بيان أصدره أمس الثلثاء (20 مارس/ آذار 2012) الاعتداء الآثم على ضريح الشيخ صعصعة بن صوحان، مؤكدًا أنَّ «هذه الأعمال مرفوضة رفضًا قاطعًا ولا يمكن السكوت عنها»، لافتًا إلى أنَّ «الإسلام يرفض كل أنواع التخريب والاعتداء والمساس بحرمات المسلمين».

وحثَّ المجلس «علماء الدين والأئمة والخطباء على القيام بدورهم الذي افترضه عليهم الدين الإسلامي بشجب هذه الأعمال، وتوعية الناس بخطورتها وحرمتها»، داعيًا شعب البحرين المسلم إلى «التنبُّه إلى خطر المساس بالحرمات».

من جانبه، أبدى سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة أسفه الكبير لما تعرَّض له ضريح الشيخ صعصعة بن صوحان من اعتداء مشين وجبان، مبينًا سموُّه أنَّ هذا «الاعتداء يعدُّ مساسًا بجميع المسلمين وبمشاعرهم»، مشيرًا سموه إلى أنَّ «مملكة البحرين كانت ومازالت وستبقى تفخر بإرثها الإسلامي والحضاري باعتباره شاهدًا من الشواهد الحية على الحضارة الإسلامية العريقة في البلاد».

وأكَّد سموه «ضرورة التصدي للتطرُّف والتخريب والاعتداءات»، لافتًا إلى «أهمية الدور الذي ينبغي أنْ تضطلع به المؤسسات الدينية والقيِّمون عليها في تكريس الأسس الدينية والقيم الإيجابية والأخلاق الحميدة لبناء مجتمع واعٍ ومتماسك».

وأوضح سموُّه أنَّ «تبني المجلس الأعلى للشئون الإسلامية صيانة الضريح يأتي من صميم عمل المجلس، وانطلاقًا من الواجب الديني والوطني في رعاية الشواهد الدينية والتاريخية وصونها»، مؤملاً سموُّه في الانتهاء من أعمال الصيانة قريبًا.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/644746.html