صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3535 | الجمعة 11 مايو 2012م الموافق 01 جمادى الأولى 1443هـ

الحجري: عبور الزهرة للشمس واختفاء كوكب المشتري خلف القمر ابرز الظواهر الفلكية القادمة لهذا العام

صرح الفلكي علي الحجري بأن مملكة البحرين ستضرب موعدا مهم مع اكثر الظواهر الفلكية الدورية والمميزة والنادرة وأهم لعام 2012 وهي ظاهرة عبور كوكب الزهرة النادر من امام قرص الشمس وعلى مدى فترة 3 ساعات و9 دقائق، والتي سوف تشهدها مملكة البحرين بشكل جزئي اي عبر كوكب الزهرة قبل شروق الشمس وذلك بسبب بُعد موقعنا الجغرافي عن أفضل موقع لرصد هذه الظاهرة وبشكل مباشر بحوالي (10006.45 كيلومتر) وذلك في الأربعاء والموافق لسادس من شهر يونيو القادم 2012 ميلادي.
وقال الحجري بان على الرغم من كبر المسافة ما بين كوكبنا الارض والشمس والتي تكون بالمتوسط 150 مليون كيلومتر، إلا أن هناك 3 انواع من الاجرام السماوية الرئيسية ما تتوسط وتعبر ما بين هذه المسافة الفاصلة وتدخل في مجال الخط الكسوفي (5.2 درجة) لتحجب الشمس بإشكال وإحجام وأنواع مختلفة، ولعل اشهرها كسوف الشمس، وهو متذيل الترتيب، عندما يحجب القمر اضاءة الشمس الساقطة على الارض بشكل كلي أو جزئي أو حلقي، والتي تحدث في الظروف دورية طبيعية مرتين في العام الواحد ولا تزيد عن 5 مرات في السنة، يليها عبور كوكب عطارد الشبه نادر والذي يتكرر بشكل دوري من 13 الى 14 مرة في القرن الواحد، والذي يمكن أن يحدث في شهرين مايو ونوفمبر وبترتيب سنوي كل 13 أو 33 سنة فقط لشهر مايو، وكل 7 أو 13 أو 33 سنة لشهر نوفمبر، ليظهر كدائرة صغيرة سوداء تعبر قرص بشكل بطيء نظرا لقرب الكوكب من الشمس وصغر حجمه، والتي لا يرصد بالعادة إلا بواسطة تلسكوبات فلكية متوسطة، وأخيرا ليتربع عبور كوكب الزهرة من امام قرص الشمس راس القائمة العبور النادر والزوجي إذ تتكرر في دورة مدتها 243 سنة، بعبورين يفصل بينهما 8 سنوات ثم آخر بعد 121.5 سنة، يليه آخر بعد 105.5 سنة، إلا انه هناك عبور فرديا وشاذا ولا يعتبر دوريا يحدث مرة واحدة فقط وعلى مدى جدا بعيد والذي حدث في عام 1153 ميلادي وسوف يحدث بمشيئة الله تعالي في عام 3089 ميلادي!.
وأضاف الحجري بان سماء البحرين ستشهد ثاني ظاهرة عبور لكوكب الزهرة من امام قرص الشمس في هذا القرن والذي يمكن للمهتمين بالشأن الفلكي متابعة الظاهرة ورصدها في حالة صفاء الجو في يوم الاربعاء والموافق لسادس من شهر يونيو القادم ابتدأ من شروق الشمس في تمام الساعة (04:45) صباحاً وينتصف في تمام الساعة (06:19) صباحاً، إلى أن يخرج كوكب الزهرة من قرص الشمس في تمام الساعة (07:54) صباحاً، لتأتي هذه الحسابات فقط على مدى رؤية هذه الظاهرة في افق البحرين والتي لا تشمل بداية فترة عبور الزهرة والشمس تحت الأفق من جهة،ونلاحظ من جهة اخرى ان من الممكن وجود تأخير لبضع دقائق فقط لفترة انتهاء ظاهرة عبور الكوكب وذلك بسب ان للزهرة غلاف غازيا يحيط به، والذي من الممكن رؤية الكوكب متواجد في قرص الشمس على رغم انتهاء فترة العبور بسبب حيود الضوء البصرية التي يصنعها غلاف الزهرة وغلاف الارض لتخدع أعين الراصدين بواسطة التلسكوبات الفلكية او العين المجردة.
وحذر الحجري من استخدام المناظير المكبرة أو التلسكوبات الغير المزودة بمرشحات (فلتر) مخصصة لمتابعة ظاهرة عبور كوكب الزهرة والتي تعتبر اشد خطورة من رصد ظاهرة كسوف الشمس وذلك بسبب ان القمر في ظاهرة الكسوف يحجب قسما من الشمس ولا يحجب أشعتها الضارة للعين، بينما عبور كوكب الزهرة من امام قرص الشمس لا يحجب شيء يذكر من اشعتها برغم ان كوكب الزهرة اكبر من قمر الارض بحوالي 3.85 مرات إلا ان بعد المسافة عن كوكب الأرض تجعله صغير الحجم، وشدد الحجري على عدم النظر بشكل مباشر إلى الشمس لما تسببه في فقدان النظر بشكل مؤقت أو دائم بسبب إتلاف شبكية العين الحساسة جداً لضوء إنما يمكن رصد ظاهرة عبور الزهرة بواسطة عدة طرق امنة ومنها من خلال استخدام قطعة من المرآة وعكسها على الجدران أو بعمل ثقب صغير في ورق مقوى لترى الشمس المكسوفة من الظل الساقط على سطح الأرض وغيرها من الطرق الآمنة.
 


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/662517.html