صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3561 | الأربعاء 06 يونيو 2012م الموافق 11 محرم 1446هـ

تهاوي القيم

الكاتب: مريم أبو إدريس - comments@alwasatnews.com

منذ فبراير/ شباط 2011 ونحن نضجّ بشتى صنوف الخلاف، خلاف سياسي، خلاف طائفي، خلاف قيمي، ما نريد، وما يريد الآخرون، مذاك وجدنا أنفسنا نصطف اصطفافاً سياسياً، فكرياً، عقائدياً، اختلفت الاختيارات وبقيت التشعبات ثابتة عميقة في تفاصيلنا، تسوقنا يخضع للتصنيفات السياسية والمذهبية، ثقافتنا ليست بريئة أيضاً من تلك التصنيفات، علاقاتنا، وكل ما يتعلق بحياتنا، الجميع وجدوا أنفسهم بين خيارين، سعوا جهدهم لتكون كفتهم الراجحة، هناك ما هو مقبول، وما يتخطى حدود المقبول، أن نختلف سياسياً، وفكرياً، فتلك حضارة، أما الاختلاف القيمي، والتهاوي الساحق في القيم والأخلاق الذي أصبح مجتمعنا يعاني منه مؤخراً فذاك أمرٌ آخر لا يمكن أن يعبر دون التوقف عنده.

من الممكن تقبل الاختلاف سياسياً وفكرياً، الحضارات تبنى بالاختلاف والتعدد، أما أن يتعمق الخلاف ليصل إلى التعرض للأعراض وإباحة الخصوصيات، فهذا أمر لابد أن يتصدى له الجميع، لأنه ينبئ بكارثة قيمية سيعاني منها مجتمعنا المحافظ طويلاً إن لم تجد لها من يردعها، أصبح الأمر بذلك يتخطى مسألة الخلاف السياسي أو غيره، هناك محظورات تم التعدي عليها من واجب الدولة كحامية لحقوق المواطنين جميعاً أن تعمل على وقف هذا النزف الذي يضرب في عمق المجتمع، وأخلاقه وتحضره.

علينا أن ندرك جميعاً، معارضة وموالاة، أن قدرنا أن نعيش معاً، فالوطن للجميع، لا يمكن لأحد إقصاء الآخر، حدث الكثير منذ عام، بعضه مازال يحدث، لا ينكر ذلك منصف، كما لا تنكره السلطة، بعد مصادقة الملك على ما جاء في تقرير لجنة تقصي الحقائق، ما يعني أن الجميع يقرّ بأخطاء حدثت، وتجاوزات وقعت، وانتهاكات راح ضحيتها الآلاف، قتلاً وفصلاً وتجويعاً، وطالما وقع ظلم وخطأ فهناك دوماً من سيسخّر نفسه من أجل إعادة التوازن للصورة، ومنع استمرار الاستهداف الجائر للإنسان، هؤلاء سخروا أنفسهم لأجل ذلك، يتواجدون بكل البقاع في الأرض، مهمتهم أن يعيدوا رسم الطريق من أجل نهاية صائبة، في كل العالم يتعرض النشطاء ومن نذروا أنفسهم لمساعدة الفئات الأضعف للكثير من المضايقات والتهديدات، لكن على رغم ذلك هم يمضون بثبات، غير عابئين للنتائج، طالما كان الهدف أسمى من ذلك، هؤلاء لديهم مخاوفهم أيضاً، لكنهم كما قال باولو كويلو (ليست الشجاعة أو الجرأة في غياب الخوف، ولكنها القوة التي تدفعك للمضي قدماً على رغم ذلك الخوف) لهذا لا يثنيهم التهديد ولا الوعيد عن الاستمرار قدماً من أجل مشروعهم الإنساني.

ما حدث أخيراً من نشر صور وأفلام خاصة لأحد المدافعين البارزين عن حقوق الإنسان لا يدخل ضمن الخلاف السياسي ولا الفكري، بل يصنف على أنه انحطاط أخلاقي وتهاوي قيمي تعاني منه أطراف فشلت في رمي الحجة بالحجة فسوّلت لهم أنفسهم أمراً، بيد أن ذلك لا يضرّ المستهدف بقدر ما يؤكد على أهمية تحقيق إصلاح جذري وشامل سياسياً واجتماعياً ووقف هذا النزيف المدمر لنسيج المجتمع، ليكن الإصلاح الآن لمن أراد إلى ذلك سبيلاً قبل أن يتسع الخرق على الراقع.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/668594.html