صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3574 | الثلثاء 19 يونيو 2012م الموافق 10 ربيع الاول 1445هـ

«ضمان الجودة» تنشر نتائج «الامتحانات الوطنية» في سبتمبر

قامت الرئيس التنفيذي لهيئة ضمان جودة التعليم والتدريب جواهر المضحكي بزيارة لمركز تصحيح الامتحانات الوطنية التي عقدت الهيئة الدورة الرابعة منها في مايو/ ايار الماضي، وقالت المضحكي خلال زيارتها أمس الاثنين (18 يونيو/ حزيران 2012) بمرافقة عدد من مسئولي الهيئة ان الهيئة ستنشر نتائج الامتحانات في سبتمبر/ ايلول المقبل.

وأكدت المضحكي أن عملية تصحيح الامتحانات الوطنية لا تقل أهمية عن مرحلة الإعداد والتصميم لتلك الامتحانات، وإجرائها للطلبة، حيث إن هذه المرحلة تمثل الخطوة الأخيرة التي تحسم نتائج الامتحانات وفق معايير الدقة والمصداقية، والتي تضمن النهوض بسبل وجهود تطوير قطاعي التعليم والتدريب من خلال استشراف واقع مخرجات التعليم من الطلبة وفرص التطوير الممكنة.

وكانت الهيئة قد عقدت في مارس/ اذار الماضي الامتحانات الوطنية للمرة الأولى لطلبة الصف الثاني عشر (الثالث الثانوي)، ضمن مرحلة تجريبية وذلك تمهيداً لانطلاقها الفعلي في 2013، مستكملةً بذلك الحلقات الدراسية الأربع التي تستهدفها الامتحانات الوطنية ضمن مراحل التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي.

وأرجعت المضحكي أسباب أهمية عمليات تصحيح الامتحانات الوطنية إلى ما تتضمنه من جهد مضنٍ في التنسيق والتدريب المسبق للقيام بعملية التصحيح على أكمل وجه، ووفق معايير التصحيح التي يشرف عليها الشريك الدولي للهيئة في هذا المجال، وهو قسم كمبريدج للامتحانات الدولية، من المملكة المتحدة.

وأشارت إلى أن عمليات اختيار الأعداد الهائلة من المصححين والمراقبين والإداريين تقوم وفق آليات ومعايير علمية محددة موضوعة بشكل مدروس مع الشريك الدولي للهيئة، بما في ذلك الخبرة العلمية والتخصص الدراسي وتقييم الفريق المختص بالهيئة لمهارات المصححين خلال دورات التدريب التي تقدمها الهيئة للمصححين قبل البدء في عمليات التصحيح.

وأوضحت المضحكي في السياق ذاته إلى أن عمليات التصحيح لابد من أن تنسجم بشكل وثيق مع ما سبقها من عمليات تصحيح للامتحانات المنعقدة على مدى السنوات الماضية منذ تدشين الهيئة، حتى يتم تحقيق أهداف إجراء الامتحانات الوطنية في تشخيص واقع أداء المخرجات التعليمية وفرص تطويرها. ولفتت إلى أن نتائج الامتحانات الوطنية التراكمية تمثل مؤشراً مهماً في مفاهيم ضمان الجودة، وتعكس مدى التقدم الملموس من تطبيقات ثقافة ضمان الجودة وجهود التحسين، التي تأتي استجابة غالباً لما تتضمنه من تقارير نتائج الامتحانات الوطنية من جانب، وتقارير نتائج مراجعات المدارس من جانب آخر.وقد امتدت فترة تصحيح الامتحانات الوطنية على مدى شهر كامل، ومن المقرر أن يتم نشر نتائجها في سبتمبر المقبل.

وتصدر نتائج الامتحانات الوطنية في شكل تقارير مقسمة إلى ثلاثة أنواع رئيسة هي: تقرير الطالب، تقرير المدرسة والفرقة، وتقرير شامل يرسل إلى وزارة التربية والتعليم. وتستهدف الامتحانات الوطنية كلاًّ من طلبة الصفوف الثالث، والسادس، والتاسع (الثالث الإعدادي)، والثاني عشر (الثالث الثانوي)، حيث تشمل مواد الامتحانات كلاًّ من مادتي اللغة العربية والرياضيات لطلبة الصف الثالث، ومواد اللغة العربية، والرياضيات، واللغة الإنجليزية، والعلوم لطلبة الصفين السادس والتاسع، في حين تشمل مواد امتحانات الصف الثاني عشر كلاًّ من اللغة العربية، اللغة الإنجليزية، وحل المشكلات (الرياضيات التطبيقية). يذكر أن نتائج الامتحانات الوطنية لطلبة الصف الثاني عشر من المتوقع اعتمادها مستقبلاً كأحد شروط القبول في جامعات المملكة.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/676256.html