صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3600 | الأحد 15 يوليو 2012م الموافق 07 رجب 1444هـ

ساهم في إجراء الكشف والفحص لـ900 محطة فرعية

«الكهرباء»: إنشاء مركز للطوارئ والصيانة في المحرق

أعلنت هيئة الكهرباء والماء عن إنشاء مركز المحرق للطوارئ والصيانة بعد إجراء دراسات كثيرة تهدف الى رفع مستوى الخدمة لقسم الطوارئ والصيانة، وذلك بغرض خفض المدة الزمنية للتعامل مع شكاوى المشتركين وإرجاع التيار الكهربائي في فترة قياسية تتناسب مع المعايير المعتمدة في الدول المتقدمة، وكذلك تقليل عدد الأعطال وشكاوى المشتركين وتحسين كفاءة شبكات توزيع الكهرباء في محافظة المحرق.

وأضافت «يعتبر مركز المحرق للطوارئ أحد مراكز الصيانة التي تعمل ضمن منظومة متكاملة للتعامل مع البلاغات من خلال مركز الاتصالات العامة التابع للهيئة، إذ يغطي عمله البلاغات المستلمة من محافظة المحرق، فيما تعمل الهيئة على تعميم إنشاء مراكز صيانة مماثلة في جميع المحافظات مرتبطة بمركز الاتصالات، ما سيساهم في سرعة التعامل مع البلاغات والانتهاء منها في أسرع وقت».

وبهذه المناسبة، أشاد وزير الطاقة عبدالحسين ميرزا بتوجيهات ودعم القيادة، على دعمها ومساندتها المستمرة لتوفير أفضل الخدمات لجميع المواطنين والمقيمين وحل مشكلاتهم، مؤكداً استمرار هيئة الكهرباء والماء في تطوير الخدمات ووضع الخطط لتصميم وإنشاء المزيد من مراكز الطوارئ لتشمل جميع المحافظات مستقبلاً، ما سيساهم بشكل فعال ومباشر في حل مشاكل فترة الانقطاعات وتقليلها بصورة كبيرة.

من جهته، أكد الرئيس التنفيذي لهيئة الكهرباء والماء الشيخ نواف بن إبراهيم آل خليفة، أن الهيئة لم تدخر جهداً في تقديم الدعم وتسهيل كل متطلبات المركز من قوى عاملة ومعدات للطوارئ لتحديد الأعطال ومولدات كهربائية، إذ يحتوي المركز على أكثر من 24 مولدا كهربائيا بقدرات مختلفة وفى حالة الضرورة يتم جلب مولدات إضافية من المركز الرئيسي للتوزيعات أو من شركة خاصة تم التعاقد معها لذلك.

وأشار إلى أنه تم تزويد المركز بعربات تحوي معدات متطورة لتحديد الأعطال الأرضية في شبكات التوزيع المختلفة، مبيناً أن «هيئة الكهرباء والماء قامت باختيار أصحاب الخبرة والكفاءة من المهندسين والفنيين والكهربائية للعمل بالمركز».

يذكر أن المركز بدأ في ممارسة نشاطه في شهر أغسطس/ آب 2011، إذ بدأ العمل فيه تدريجياً ضمن خطة عمل متكاملة مكونة من أربعة مراحل، شملت المرحلة الأولى التعامل مع شكاوى المواطنين من خلال مركز الاتصال وإصلاح أعطال الجهد المنخفض ومتابعة إرجاع التيار الكهربائي للمشتركين على مدار 24 ساعة.

وشملت المرحلتان الثانية والثالثة إصلاح أعطال الجهد العالي لشبكة التوزيع وإجراء عمليات الصيانة وعمليات الاستبدال للمعدات والأجهزة في المحطات الفرعية، فيما شملت المرحلة الرابعة كل متطلبات عمليات الطوارئ والصيانة بشبكتي الجهد المنخفض والعالي في محافظة المحرق.

واستطاع مركز المحرق للطوارئ والصيانة في مدة وجيزة ومن خلال دعم الحكومة ودعم مسئولي هيئة الكهرباء والماء وبجهد العاملين فيه أن يحقق تحسنا كبيرا في التعامل مع شكاوى المشتركين والتي شملت، إتمام عملية إرجاع التيار الكهربي بنسبة تصل الى 94 في المئة خلال ساعتين، كما استطاع أن يصل الى نسبة 99 في المئة لإرجاع التيار خلال 4 ساعات وبنسبة 100 في المئة خلال 6 ساعات.

كما قام المركز خلال الفترة نفسها بإجراء الكشف والفحص لنحو 900 محطة فرعية وقام بصيانة 750 محطة فرعية منها، فضلاً عن استبدال معدات أكثر من 75 محطة فرعية قديمة في المحافظة، ما يساهم في رفع كفاءتها.

وتوضح الإحصاءات المرفقة النتائج الممتازة التي تم تحقيقها من خلال المركز والتي كان لها الصدى الطيب لدى أهالي محافظة المحرق. كما سيواصل المركز العمل على إتمام جميع أعمال الصيانة والتطوير بشبكة التوزيع والمحطات الفرعية وبحسب البرامج المعدة لذلك.

وتشمل مسئوليات المركز عمل دراسات على شبكات الجهد المنخفض والعالي في محافظة المحرق خلال فترة الصيف وبعده، لتحديد مواقع الضعف بالشبكة وتقديم العون لقسم التخطيط بإدارة توزيع الكهرباء لإجراء التعديلات على شبكة قبل حلول صيف 2013، ما يساهم في قدرة الشبكات على استيعاب المزيد من مستويات استهلاك الكهرباء.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/688360.html